• ×
الخميس 26 مايو 2022 | 05-25-2022
احمد الفكي

الفلوكة التي على متنها النقاء

احمد الفكي

 0  0  714
احمد الفكي
أوتاد
أحمد الفكي
الفلوكة التي على متنها النقاء
الجميع يردد قوله تعالى : ( إنَّما المؤمنون إخوة ) أي ليس المؤمنون إلا إخوة، جمعتهم رابطة الإيمان ، فلا ينبغي أن تكون بينهم عداوة و لا شحناء، ولا تباغض و لا تقاتل . في إشارة إلى أنَّ أخوة الإسلام أقوى من أخوة النسب .
من واقع الأخوة كانت (الفلوكة العفو و العافية) ، القروب الذي تجلت فيه عبقرية الزمان و المكان ، صاحب فكرته د/ عمر الفاروق القعقاع و معاونيه في لم شمل الأخوان قبل أن يتم جمع خشبها و مساميرها و أتقان صنعها و جعلها تبحر في بحر الإخوة الزرقاء لتجمع إخوة يعشقون نادٍ شعاره ( الله .. الوطن .. الهلال ) يحلو للمعلقين العرب و الأفارقة مناداته بهلال الملايين .
و الكل يعلم علم اليقين انه لا يخلو مجتمع كبيراً كان أم صغيراً من خميرة الخلاف و الإختلاف وعدم تطابق وجهات النظر بالتمام و الكمال شأنها في ذلك شأن البصمات أيًّ كانت أصابع أيدي ، أرجل أو أعين . ومن منطلق ذلك كانت الفلوكة ذلك القارب الصغير الحجم الكبير المعنى الذي تطيب فيه النفوس و يغازل مثلنا الشعبي الدارج و المتداول ( النفوس كان طابت العنقريب بشيل مائة ) فكانت الفلوكة للم شمل بعض الإخوة الهلالاب الذين أصابهم رشاش إختلاف وجهات النظر و دخل بينهم من أصابته لعنة الله و أمرنا بالإستعاذة منه فأصبح رجيماً إلا يوم يِبعثون، فكان الغضب و الخصام و المفارقة وهنا أبصرت النور الفلوكة التي تحمل النقاء على متنها لتقوم برسالة سامية يُحبها الله و يرفع من قدرها ألا وهي رسالة إصلاح ذات البين بين أؤلئك الأخوة ليكونوا جميعاً في مودة و إخاء و تعاون يِقدمون كل ما هو مفيد من عونٍ و مساعدة للهلال و لبعضهم البعض ولا يستغنى الأخ عن أخية و لساننا العامي يقول ( الناس لبعضها) .
قروب الفلوكة العفو والعافية يجب أن يكون محركة ثقافة التنازل الذي يتزود من محطات الإعتذار و الإعتذار شيمة الكبار ، مهما أخطأ الفرد أو ظنَّ انه لم يُخطي في حق الآخر عليه أن يرتدي ثوب ثقافة التنازل في سبيل إتمام الصلح و عودة المياه إلى مجاريها ، و إذا كان هناك ثمة مثال يُحتذى به في تطبيق ثقافة التنازل هو كتابة ميثاق صلح الحديبية و سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم على حق وهو الصادق المصدوق ، رغم ذلك تنازل عن كتابة عبارات في سبيل إتمام الصلح الذي أعقبه فتح ونصر للإسلام فكان الدخول فيه افواجاً ، و لتعم ثقافة التنازل إليكم بعض ما دار وتم في كتابة ذلك الميثاق حسب ما جاء ذكره في كتابة السيرة النبوية وما دار من حوار بين سيد الخلق أجمعين المصطفى صلوات ربي و سلامه عليه و بين زعيم المشركين في ذلك الوقت سهيل بن عمرو :
( فلما اتفق الطرفان على الصلح دعا رسول الله صلى الله عليه و سلم ، علي بن أبي طالب كرَّم الله وجهه فقال له : ( أكتب: بسم الله الرحمن الرحيم .
فقال سهيل : أما الرحمن، فما أدري ما هو؟ ولكن أكتب: باسمك اللهم كما كنت تكتب.
فقال المسلمون : والله لا نكتبها إلا بسم الله الرحمن الرحيم
فقال الحبيب صلوات ربي وسلامه عليه مفعلاً ثقافة التنازل : أكتب : باسمك اللهم
ثم قال : أكتب: هذا ما قاضى عليه محمد رسول الله
فقال سهيل: والله لو نعلم أنك رسول الله ما صددناك عن البيت، ولكن أكتب محمد بن عبد الله
فقال : إني رسول الله، وإن كذبتموني أ كتب محمد بن عبد الله.)
لذا على راكبي فلوكة العفو و العافية العمل قدر المستطاع على تفعيل ثقافة التنازل حتى يكتمل مشروعكم الذي اوليتموه على أنفسكم غسل و محو إي خلاف تم بينكم و على الفلوكة إبحارها بنشر شراعها لإزالة أي شائبة عكرت صفو من بينهم خلاف او شحناء .
التحية هنا لأصحاب الفكرة قامات تعشق الأزرق على رأسهم الجنرال و الأديب عبد المنعم ترير ، د/ عمر الفاروق القعقاع ، الأديب الأستاذ خالد ابوشيبة و باقي العقد النضيد الفريد .
*آخر الأوتاد :
لم تغب ثقافة التنازل عن الأغنية السودانية فكانت رسالتها واضحة في كثير من الأغنيات حيث صدح على سبيل المثال لا الحصر العندليب الأسمر زيدان إبراهيم "طيَّبَ الله ثراه " :
تغلطوا إنتو يا أحباب
نجيكم نحن بالأعذار
عثمان مصطفى "طيَّبَ الله ثراه" :
ما بعاتبك ما بلومك لو تخاصم بالسنين .
وكذلك الفنان صلاح مصطفى متعه الله بالصحة والعافية وهو يردد :
سامحني غلطان بعتذر
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : احمد الفكي
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019