• ×
الخميس 18 أبريل 2024 | 04-17-2024
عبدالمنعم هلال

شداد وهجوم الصبية والأرزقية والفلول

عبدالمنعم هلال

 0  0  1458
عبدالمنعم هلال
هلال وظلال
عبد المنعم هلال

شداد وهجوم الصبية والأرزقية والفلول

- لا تذكر الكرة السودانية وإلا يذكر اسم الدكتور كمال شداد شيخ الإداريين والهرم والرياضي الكبير .
- أكثر من نصف قرن من العطاء والتجرد ونكران الذات ومع ذلك لا يجد من البعض إلا الجحود والهجوم المنظم والاتهامات غير الحقيقية ..!!
- دكتور شداد كلما زاد الهجوم عليه من بعض الدخلاء على الوسط الرياضي من الصبية والأرزقية كلما زاد حلما وصفحا وأعرض عن اللغو ولم يعطيهم أي أهمية ..!!
- شداد لا يعير اهتماما لهذه الأصوات النشاز ويتجاهل العواء والطنين وتركهم يواصلون البكاء والنباح والأنين ..!!
- الدكتور العلامة كمال شداد قامة لا يطالها الاقزام الذين يحاربونه نيابة الهوام. ..
- وصف الدكتور كمال شداد بالمخرف والعجوز والفاسد يدل على الانحطاط وعدم التربية والأخلاق ..!!
- هل سيقف عمر الذين يصفونه بالمخرف والعجوز في مرحلة الشباب ويظلون في عمر الزهور ولا يدخلون القبور ويعيشون طوال حياتهم في تمام الصحة والهناء والسرور ..؟!
- الاختلاف مع شداد وصل ببعضهم لوصفه بأوصاف وعبارات سوقية يندى لها الجبين وهو في مقام والدهم وحقا إذا. لم تستحي فأفعل ما شئت ..!!
- زف اتحاد الخرطوم بقيادة الشاذلي الدكتور كمال شداد مرشحا لرئاسة الاتحاد العام وهذا لم يرضي الخصوم وبعض الفلول فاستلوا أسلحتهم وسنوا أقلامهم للنيل منه بدمغه بالفساد ووصفه بالمخرف العجوز وهذا اسلوب العاجز الجاهل الحقود ..!!
- معركة انتخابات الاتحاد العام تستعمل فيها كل الأسلحة المحرمة والدفع والقبض بالدولار والجنيه والبيع والشراء يتم على مرأى ومسمع الجميع والصوت الواحد تعدى المليار ومع ذلك يتحدثون عن النزاهة ومحاربة الفساد ..!!
- الفاسد لا يمكن أن يحارب الفساد ..!
- يخوض شداد الانتخابات في مواجهة تلاميذه الذين علمهم ألف باء الإدارة وتنكروا له وانقلبوا عليه من قبل وأبعدوه بأساليب الخسة والقذارة وها هم يحاولون العودة لقيادة الاتحاد بعد أن فشلوا وتلاعبوا باللوائح والقوانين لصالح ربيبهم في التنظيم العارف عزو طفل الكيزان المطيع الأمين ..!
- دكتور كمال شداد علم في رأسه نار وقائد كرة القدم في السودان مارس العمل الرياضي في جميع مجالاته لاعبا وصحفيا وإداريا ولم يدخل الوسط الرياضي بالصدفة أو بتعيين رئاسي ولم يتسلق علي أكتاف البعض ولم يسانده تنظيم سياسي أو حزب أو جهة تحمى اللصوص والمفسدين. ..!!
- دكتور كمال شداد يحظي بمكانة عالمية مرموقة داخل الأوساط والأجهزة الرياضية العالمية وتبوء عدة مناصب بالفيفا والكاف ومحاضر بالاتحادين الدولي والأفريقي ورجل بهذه الصفات يتم محاربته من قبل تلاميذه وأعوانهم من النادي الأحمر ليتم إقصائه وإبعاده نهائيا عن الوسط الرياضي ليسرحوا ويمرحوا ويتلاعبوا بالقوانين واللوائح لصالح أنديتهم حسب أمزجتهم وأهوائهم الشخصية وميولهم الرياضية ..!!
- في عهد هؤلاء الذين يحاولون العودة لحكم الكرة السودانية الآن كان الاتحاد ولجانه مطية لبعض الإداريين والصحفيين الحمر وجميع القرارات والنظر في الشكاوى والتظلمات تصدر وتنفذ من خلال مكاتبهم وصحفهم ومقالاتهم واذاعاتهم بعيداً عن اللوائح والقوانين إنما لمصلحة النادي الأحمر بدليل أن ليهم داخل الاتحاد من يطلقون عليه (حووصة) فتأتيهم أخبار وقرارات الاتحاد العام قبل أن يجف الحبر الذي كتبت به وعندما وقف شداد في وجه هؤلاء ناصبوه العداء لذلك يريدون الآن ابعاده وعودة شلة الأصدقاء ..!!
- شداد هو الوحيد الذي يعمل على استقلالية اتحاد كرة القدم وأن تكون له سلطته الكاملة في إدارة كرة القدم في البلاد وهذا ما لا يعجب كتاب السلطان والمرتمين في أحضان السلطة في كل زمان والذين يريدون أن يكون الاتحاد العام في جيبهم ورهن سلطتهم وأن يقودوه بالأقلام واللسان واشارة من البنان ..!!
- يريدون قيادة الاتحاد العام عن طريق توزيع الأموال بعيدا عن البرامج والخطط والأفكار. ..!
- الحنين إلى عهد معتصم وعطا المنان أفقدهم (الصواب) وجعلهم كالأطفال الذين تم فطامهم وانقطع عنهم (الرضاع) وفقدوا السفريات والنثريات و(المتاع) ..!!
- شداد ربط ضرع البقرة (الحلوب) وقفل (الجيوب) وجعلهم عرضة للهواء والغبار والتراب و(الهبوب) ..!!
- ما يعجبني في شداد أنه (سادي دي بطينة ودي بعجينة) وكل هذا الشتم والسباب واللعنات يعني له المزيد من الأجر والثواب و(الحسنات) ..!!

ظل أخير
لو كان العقل على قدر كلام الرجل، لكان الثرثار أكبر الناس عقلاً، ولو كان العلم على قدر حفظ المسائل لكان التلميذ أوسع من أستاذه علماً، ولو كان الجاه على قدر الفضائل لما كان للأشرار نفوذ، ولو كان المال على قدر العقل لكان أغنى الناس الحكماء، وأفقر الناس السفهاء، ولو كان الخلود على قدر نفع الناس لما خلد السفاحون والطغاة وأكثر الملوك والزعماء .
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : عبدالمنعم هلال
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019