• ×
الأحد 24 أكتوبر 2021 | 10-24-2021
احمد الفكي

الهلال و الصورة الجميلة

احمد الفكي

 0  0  1293
احمد الفكي
الهلال و الصورة الجميلة



أوتاد - أحمد الفكي
اليوم الأحد 19سبتمبر 2021 ، المكان دُرة الملاعب السودانية - إستاد الهلال الجوهرة الزرقاء ، مقبرة الأندية الإفريقية الزائرة ، المناسبة لقاء الفرح الذي ينثره الهلال في الخامسة بعد عصر اليوم عندما يقابل ضيفه فاسيل الأثيوبي في مباراة الإياب المؤهلة لدور ال32 ضمن بطولة كأس الأندية الإفريقية الأبطال موسم 2021 - 2022 .
يخوض الهلال مباراة اليوم بعدة فرص بسبب نتيجة مباراة الذهاب التي جرت الاسبوع المنصرم من تاريخ اليوم في مدينة بحر دار الأثيوبية التي انتهت بالتعادل الإيجابي بهدفين لكل منهما ، لذا في جُِعبة الهلال عدة فرص أضعف الإيمان للتأهل لمرحلة ال32 التعادل السلبي أو الإيجابي بهدف و في حالة التعادل بهدفين يكون اللجوء لركلات الجزاء الترجيحية ، إما الفوز الصريح بأي نتيجة كانت هو بطاقة العبور الفوري للمرحلة المتقدمة .
جمهور الهلال اليوم بإذن الله على موعدٍ مع السعادة والفرح وقتما يرون إبداع نجوم الهلال وهم يرفعون شعار الفوز و النصر لا غيره واضعين اسم السودان في حدقات العيون .
الهلال المدجج بالنجوم قادر بإذن الله أن يحقق المأمول منه وهو الذي اعتاد على تجاوز مرحلة التمهيدي ، و مكانته في خارطة الأندية الابطال الإفريقية لا تخفى على جمهور القارة السمراء .. كل التوفيق ان يخرج الهلال بنتيجة الفوز المصحوبة بالأداء الراقي و الممتع .
اللهم أنصر الهلال دعاء يردده اليوم عشاق جمهور هلال الملايين الذي سيكتب إن شاء الله سطراً جديداً في تاريخ بطولة الأندية الإفريقية الابطال .
* الصورة الجميلة
التحية لقناة الهلال الفضائية التي أفردت مساحة طيبة أخذت عنوان العفو عند المقدرة و إبراز الصورة الجميلة لقبيلة البطاحين التي أنجبت الحاج عبد الله بلال رمز السماحة و الكرم الذي جسَّد مكارم الأخلاق على الطبيعة عندما أصدر قرار العفو عن قاتل نجله في بادرة تعتبر فريدة في نوعها حيث حمل الزاد و ذهب به لقسم الشرطة التي موقوف بها فلذة كبده حيث خاطب القتيل بقوله : لقد عفوت عنك لوجه الله الكريم ثم أمره أن يتناول معه ما جلبه من طعام .. أي سماحة هذه و أي كرم هذا .. هذا هو إبن السودان و شيمة أهل السودان أهل الجود و الكرم و السماحة و يا لها من صورة جميلة .
* آخر الأوتاد :
الصورة الجميلة التي رسمها ووضعها في جبين الشعب السوداني الحاج عبد الله بلال ، أعاد للتاريخ ذكرى سماحة و حلم الإحنف بن قيس الذي جمع إلى حلمه الحكمة والعقل والأناة والكرم والزعامة والتواضع.. فجاء في تاريخ سيرته العطرة : في يومٍ كان قاعداً بفناء داره، محتبياً بحمائل سيفه يُحدث قومه، حتى أُتي برجل مكتوف ورجل مقتول، قيل له : ( هذا ابن أخيك قتل ابنك ) . فما حل حبوته، ولا قطع كلامه، ثم التفت إلى ابن أخيه الذي قتل ابنه، وقال أرعبتم الفتى ثم أقبل عليه، وقال: «يا بني: نقصت عددك وأوهنت ركنك وفتت في عضدك وأشمت عدوك وأسأت إلى قومك»، ثم التفت إلى قومه وقال: أين ابني فلان؟ فوقف بين يديه فقال له: «يا بني قم إلى ابن عمك فأطلقه وإلى أخيك فادفنه.
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : احمد الفكي
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019