• ×
الخميس 23 سبتمبر 2021 | 09-23-2021
يعقوب حاج ادم

كان غيرك أشطر ياهبوب

يعقوب حاج ادم

 0  0  2232
يعقوب حاج ادم
نقطة .. وفاصلة

يعقوبحاجآدم

كان غيرك أشطر ياهبوب


*مدربهلال الساحل نادر هبوب اطلق للسانه العنان ورفع راية التحدي في وجه هلال الملايين وقال بكل صلف وغرور بان الهلال لن يخيفهم وانهم لن يكونوا صيدا سهلا امام الهلال وذهب اكثر من ذلك وقال ان فريقه مكتمل العناصر وفي كامل الجاهزية لايقاف انتصارات الهلال وحصد النقاط الثلاثة ويبدو ان هذا المدرب نسي او تناسي انه سيلعب امام هلال الملايين بكل سطوته وجبروته ونجومه وعناصره المتمرسة وهو فريق عريق يعرف من اين تؤكل الكتف خصوصا امام الفرق المستضعفة والتي تنحصر جهودها في تقفيل المناطق الخلفية واللعب بطريق دفاع المنطقة والمراقبة اللصيقة رجل لرجل ولكن المدرب هبوب يجهل بان فريق عريق مثل الهلال وبما لديه من عناصر متميزة ولاعبين خبراء ومدرب حصيف وخبير لن تعوزه الحيلة في تفكيك صمود اي دفاع يقف امامهم وتبعا لذلك فقد احتاج الفريق الهلالي إلي 62 دقيقة فقط لتفكيك دفاعات البحارة ومن ثم الوصول الي شباكهم عن طريق الشبل الرهيف الحريف عثمان مختار ((ميسي)) بالهدف الملعوب بالتمريرات الثلاثة البينية والتي ضربت تكتلات دفاعات الساحليين وبالتالي فك الشفرة التي لم تصمد طويلا لياتي بعد ذلك هداف الدوري الممتاز الكابتن محمد عبد الرحمن الغربال في الدقيقة 72 ليؤمن النتيجة بهدف ثاني ماركة محمد عبد الرحمن فهو هدف تخصصي لايحرزه الا محمد عبد الرحمن وهو هدف شبيه بهدفه الخرافي الذي احرزه في شباك الاهلي الخرطومي ليصل الهلال الي النقطة 55 ويواصل انفراده بصدارة الترتيب مع احتفاظ الحارس الاخطبوط علي أبو 20 بشباكه عذراء للمباراة الحادية عشر علي التوالي دون ان يستقبل مرماه اي هدف كحدث غير مسبوق لاي حارس من حراس الدوري السوداني الممتاز ... المباراة قدمت النجم ميسي بصورة مقنعة كنجم المستقبل لخط الهجوم الهلالي كلاعب واعد يجيد التمركز والانطلاق وتبادل المراكز كما ان المباراة قد اكدت وبما لايدع مجالا للشك بان غياب النجم محمد احمد ارنج له تأثيره علي خطوط الهلال الخلفية في ظل التواضع الذي نشاهد عليه البديل غير المناسب الطيب عبد الرازق والذي تكثر اخطائه ويعتبر الحلقة الأضعف في خطوط الهلال الخلفية ايضا المباراة اكدت بان النجم الشغيل جمل الشيل لايمكن له وباي حال من الاحوال ان يجلس حبيس الدكة وهو العنصر القادر علي ضبط ايقاع الوسط الهلالي كما ان الضغوط الخفية علي النجم ابو عاقلة لازالت تمارس علي عينك ياتاجر فهو لاتتم الاستعانة بجهوده الا عند الضرورة القصوي حيث تم الدفع به بعد اصابة النجم صلاح عادل والذي نتمني ان تكون خفيفة فلمصلحة من يتم تهميش لاعب هام وفعال مثل ابو عاقلة بمثل هذه الصورة المزرية والتي لاتشبه تعاليم نادي التربية الوطنية ... وبالهدفين الذين احرزهما عثمان مختار والغربال يصل الهلال للرقم 55 من الاهداف مقابل9 اهداف في شباكه بفارق 18هدف عن الوصيف الدائم والذي احرز رماته 37 هدف وفي شباكه 9 أهداف وكم كنت اتمني ان يكون لقاء هلال مريخ قائم في موعده لان الوصيف كان موعود بعلقة ساخنة لاتقل عن سباعية الوحدات الأردني ولكن القوم كبوا الجرسة ورفعوا الراية البيضاء فكان التأجيل الذي نزل عليهم هيناً ليناً وهو يقيهم شر الهزيمة النكراء التي خرجوا منها مثل الشعرة من العجين في ظل الوصاية المفروضة عليهم من اتحاد اللقيمات معذرة من الاتحادالعام،،


(الغربال نجم استثنائي)


*نفخركثيرا ان يكون في ملاعبنا وبين ظهرانينا نجم استثنائي مثل الهداف الأخطر محمد عبد الرحمن ((الغربال))هداف السودان وهداف العرب صاحب الحساسية المفرطة امام مرمى الخصوم وهو الذي لايجد صعوبة في مغازلة شباك الخصوم مهما كانت التحصينات الدفاعية او الرقابة اللصيقة التي تفرض عليه فهو قادر علي ممارسة هوايته في مغازلة الشباك واحراز الاهداف التي تبهج الجماهير وتسعدها ونحن حقيقة نتمني ان تذخر ملاعبنا بنجوم متميزين علي شاكلة النجم محمد عبد الرحمن الذي اكد وبما لايدع مجالاً للشك بان الغالي تمنه فيه فادارة الهلال التي دفعت 800 الف دولار كعربون للتعاقد مع النجم محمد عبد الرحمن لن تندم علي ذلك المبلغ الخرافي الذي دفعته كعربون لاستقطاب هذا النجم الاستثنائي لانها ستنال اضعافه من اي صفقة خارجية تتم للتعاقد مع محمد عبد الرحمن النجم الذي يساوي وزنه ذهباً فهنيئا للهلال والهلاليين بل هنيئا للسودان بهذا النجم الذي يتدفق حيوية وعطاء وموهبة واهدافاً.....


فاصلة ... أخليرة

*اتنينحلال من ميسى والغربال هلالنا صعب بدون بانى وبدون ابشنبهذه العبارات اطلقها مشجع هلالي غيور عقب فوز الهلال علي البحاره،،
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : يعقوب حاج ادم
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019