• ×
الخميس 29 يوليو 2021 | 07-28-2021
ابراهيم عوض

انتخابات الهلال

ابراهيم عوض

 0  0  14877
ابراهيم عوض

راي رياضي

راي رياضي
إبراهيم عوض
انتخابات الهلال
لا نستبعد ان يتم الإعلان عن موعد انعقاد الجمعية العمومية لنادي الهلال، في الفترة المقبلة، بعد رفع القيود التي فرضتها وزارة الصحة بسبب انتشار فيروس كورونا.
ولذلك من المحتمل ان يصدر قرار انعقادها في مدة لا تتجاوز الثلاثة شهور ، خاصة بعد ان نما الى علمنا ان اتحاد الكرة لا يرغب في التمديد للجنة السوباط.
والأكيد ان انعقاد الجمعية سيكون مرهونا بانحسار حالة الوباء ، وبما يصدر من قرارات جديدة من وزارة الصحة واللجنة العليا للطواريء.
لكن كل الدلائل تشير الى ان (تيرموميتر) الجائحة بدأ في الانخفاض، وانه ليس من المستبعد ان يتم رفع القيود في مدة زمنية قصيرة.
لكن يبقى السؤال المهم، كيف اعدت التنظيمات الراغبة في خوض غمار الانتخابات صفوفها ، وما هو الشيء الذي ستقدمه، اذا ما تم تحديد موعد انعقاد الجمعية العمومية؟.
فهل الوقت سيسعف هذه التنظيمات لاستعراض برامجها الانتخابية والترويج لها، وتقديم كوادرها وإظهار قدراتهم المالية والإدارية ؟.
الفرصة الان متاحة امام التنظيمات الراغبة في ادارة الهلال مستقبلا، بان عليها ان تبادر لتضع بصمة ، حتى قبل تحديد موعد انعقاد الجمعية العمومية.
فالهلال يحتاج للكثير، وإدارة النادي المكلفة بقيادة السوباط بذلت واجتهدت، واوفت بوعودها، ودعمت الفريق بأفضل العناصر في فترة توليها المهمة.
وزادت على ذلك، بان التزمت بدفع مستحقات كل الدائنين، وآخرها مستحقات الثلاثي بلعويدات وبن فرج والمدرب فارياس، البالغة 225 الف دولار.
هذا طبعا غير المبالغ الكبيرة التي صرفتها في ترميم وإعادة تاهيل الاستاد والنادي، والتي تزيد عن المئة مليار من الجنيهات (بالقديم).
ان تأجيل فترة التسجيلات الى اكتوبر المقبل، سيمثل فرصة لتلك التنظيمات، للتنسيق الكافي مع إدارة النادي من اجل بحث كيفية المساهمة في المعركة.
وهناك الكثير من (الأشياء) التي تحتاج الى التعاون والدعم المالي واللوجستي ، والمشاركة بالفكر والراي، في هذه الفترة، ونحسب انها ستكون بالون اختبار للجادين في خوض الانتخابات.
تقدر عضوية الهلال التي يحق لها حضور الجمعية العمومية، بنحو خمسة آلاف، وهي في غالبيتها نالت عضويتها بطوعها واختيارها ، ـ يعني غير مستجلبة ـ .
واذا قدر للجمعية ان تعقد خلال الثلاثة اشهر المقبلة، فان الحضور سيكون مقصورا على هذا العدد، وهي في اعتقادي عضوية نوعية ستكون قادرة على اختيار الأقوياء الأمناء.
لكن انعقاد جمعية عمومية لنادي جماهيري كبير بحجم الهلال بنحو خمسة آلاف عضو فقط، لا يستقيم، ولذلك فان من واجبات الإدارة الجديدة هو البحث عن طريقة تسهم في زيادة هذه العضوية.
الصخب الذي صاحب فترة تسجيل العضوية لقادة بعض التنظيمات، خبا، ولم نعد نسمع عنهم شيئا ، رغم ان الواقع كان يتطلب منهم الظهور واخذ زمام المبادرة.
ان المحك الحقيقي للتنظيمات الراغبة في قيادة النادي، يتمثل في مدى درجة تفاعلها مع قضايا وهموم النادي عموما وفريق كرة القدم خاصة في الوقت الحالي.
فان واصلت غيابها ـ أي هذه التنظيمات ـ ولم تتفاعل مع القضايا الملحة، او تبادر بتقديم يد العون للإدارة الحالية، فالافضل لها ان تبقى في حالة بياتها الشتوي.
وداعية:
قيادة الهلال ليست لعب عيال.
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : ابراهيم عوض
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019