• ×
الثلاثاء 3 أغسطس 2021 | 08-02-2021
ابراهيم عوض

الكتابة في زمن الاحزان عشنا والحمد لله ازمانا نقية

ابراهيم عوض

 0  0  1359
ابراهيم عوض

راي رياضي

الكتابة في زمن الاحزان
عشنا والحمد لله ازمانا نقية وجميلة ، اغلبها في بلاط صاحبة الجلالة التي ولجناها منذ أكثر من ثلاثين عاما وما زلنا.
كنا نركض ونرصد، ونحلل، ونكتب في كل الأحوال، وتحت كل الظروف وبلا توقف، إلا لمانع لازم أو سبب قاهر.
تجاوزنا كل الاختبارات الصعبة، والمطبات المتعرجة، ونجحنا في اغلب الامتحانات وصبرنا على جميع الهزات والابتلاءات.
لم نتوقف عن الكتابة ابدا ، كنا نخفف على انفسنا والآخرين ، بالمداد والكلمات، ونتنفس بالقلم عند الشدائد والأزمات.
طوال تلك الفترة، لم يمر علينا زمن أشد وطأة، واثقل حملا، من هذا الذي نعيش فيه، "زمن الموت بالجملة".
ولم نعاصر أي عام، أكثر بؤسا واشد ايلاما من هذا الذي سينتصف بعد أيام، وفيه بكينا العشرات وودعناهم بالماقي والدموع.
منذ وفاة والدي (يرحمه الله) في مارس الماضي، انا وغيري من الأهل والاحباب، كنا وما زلنا نتلقى الصفعات، واحدة تلو الأخرى.
صفعات موجعة ومؤلمة، فقدنا، أقرباء من لحم ودم، أصدقاء، زملاء، اعزاء، أمهات، اخوات، خالات، عمات، صغار ، كبار، حكماء، وعلماء.
ومع اقبال كل مصيبة، والحمد لله، لم نكن نقول، إلا ما يرضي الله،"انا لله وانا اليه راجعون".
لم نعد نحتمل المزيد، دموعنا جفت، وقلوبنا تمزقت، وفرائصنا ما زالت ترتعد من هول الصدمات والمفاجاءت.
اللهم الطف بنا، واسترنا، وارحمنا، واغفر لنا، واحسن خاتمتنا، وتغمد اللهم موتانا بواسع رحمتك، وتجاوز عنهم، وتقبلهم عندك في جنات النعيم.
آخر الكلام
اعود اليوم للكتابة بعد فترة توقف امتدت نحو أربعة أشهر، بسبب ظروف كثيرة ومتعددة، ابرزها الانشغال بالعمل والإحباط الناجم عن الظرف الحاصل.
والفضل في ذلك، يعود لاخي الأكبر الدكتور طه علي البشير، الذي تكرم بالاتصال بي مشكورا، قبل أيام ، لمعرفة أسباب انقطاعي، ومطالبتي بالعودة.
كنت آمل ان اعود في ظرف أفضل، خاصة ونحن نعيش حاليا أجواء حزائنية بسبب فقدنا لعدد من رموز الحركة الرياضة والصحافة الرياضية.
ولأن وعد الحر دين عليه، وايفاءا بالعهد الذي قطعته مع الحكيم، ابدأ من اليوم، في الظهور، وأتمنى ان اوفق في الكتابة الراتبة.
فقد الهلال خلال فترة قصيرة ،الفريق المدهش عبدالرحمن سر الختم الرئيس الأسبق، والفريق بحر الأمين العام الاسبق ، وقبلهما بابكر بخيت، العضو الفاعل، وغيرهم من الأقطاب والمشجعين.
وأمس الأول فقدنا الأخ العزيز والزميل المحترم محمد احمد دسوقي، الصحفي الكبير، والهرم البارز الذي رحل الى الدار الآخرة اثر علة لم تمهله طويلة بعد حياة حافلة بالبذل والعطاء.
عملت سنوات طويلة مع الأخ دسوقي، بدأت معه في جريدة السوداني ثم القوات المسلحة، ونجوم الرياضة، وعملت معه أيضا في جريدة الهلال، وغيرها من الصحف.
حققت الصحف التي تراس تحريرها دسوقي أو تلك التي تقلد فيها مناصب قيادية، نجاحات كبيرة، وبلغ توزيعها أرقاما قياسية.
أسس مع رفيق دربه الراحل حسن عزالدين جريدة صوت الشارع، أيام الديمقراطية الثالثة، وكانت من أكثر الصحف اتشارا وتوزيعا.
ثم أسس مع الراحل حسن عزالدين ايضا جريدة نجوم الرياضة، بعد انقلاب الكيزان، ولم تك تقل في توزيعها وانتشارها عن صوت الشارع.
لم تنقطع العلاقة بيني واخي دسوقي رغم ابتعادي عن الوطن لاكثر من 20 عاما، ، فقد كنا نتواصل بشكل راتب.
والحديث معه وشجرابي كان يطول، ويطول، كل يوم جمعة عندما ياتيان الى منزل الزعيم الزاكي التجاني محمد إبراهيم، في وجود الحبيب ياسر عايس وعدد من زملاء المهنة.
عرف عن دسوقي طيب المعشر وحلو الكلام، والوفاء مع الاصدقاء، والبر بالاهل والاقرباء، والمبادرة في اصلاح ذات البين بين المتشاكسين في الوسط الرياضي عامة والإعلامي خاصة.
تغمده الله بواسع رحمته واسكنه فسيح الجنان.
وداعية:
ما اصعب الكتابة في زمن الاحزان.
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : ابراهيم عوض
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019