• ×
الأربعاء 12 مايو 2021 | 05-11-2021
ياسر فضل المولى

أخوان أخوان

ياسر فضل المولى

 0  0  1017
ياسر فضل المولى
جملة مفيدة
أخوان أخوان
مثل غيري من الأهلة أبدينا تخوفنا من قيام معسكر الهلال في قاهرة المعز في هذا الظرف الذي تنشر فيه الكورونا بشكل مخيف في شمال الوادي، ولكن إذا نظرنا إلى تعامل الشارع السوداني مع هذا الداء سريع الانتشار والعدوى لانلوم "التطبيع" في سحب الفرقة الزرقاء والذهاب بها بعيداً عن هذه الأجواء والمخالطة التي نشاهدها في الشوارع برغم زحف الكورونا وحصدها لأرواح عزيزة وغالية على الناس لكنهم يصرون على تحدي الحقيقة فتكون النتيجة المزيد من الضحايا.
نعم مصر ليست بأفضل حالاً من حيث انتشار الوباء لكن وجود اللاعبين في منطقة محدودة ومنع الزيارات والتسوق قد يساهم بقدر كبير في توفير أجواء مناسبة لتجهيز الفريق في هذا المعسكر الذي نفذته التطبيع وتكفل به المستشار أبوناصر الذي مازال يؤكد كل يوم أنه جاء للهلال بقلب مفتوح وعقل صاح ورغبة أكيدة في إحداث نقلة نوعية في سيد البلد وتحقيق انجاز يشبه تاريخ النادي وجماهيريته العريضة.
أما فلسفة " مجلسنا" تجاه قيام المعسكر فقد جاءت مقنعة وتعكس رجاحة التفكير لدى القائمين على أمر الأزرق حيث ذكر رئيس البعثة، رئيس القطاع الرياضي، المهندس الطاهر يونس في تصريحات تطالعونها داخل العدد بأن الهدف من المعسكر الذي سيستمر من اليوم وحتى 14 مايو الحالي، هو "تغيير الواقع النفسي والمعنوي لعناصر الفريق وأعضاء الإطار الفني، وتوفير ظروف ملائمة لأداء التحضيرات، وخلق أجواء جديدة وجيدة للفريق بعد الخروج من دوري أبطال أفريقيا، كما نسعى لمزيد من التناغم والانسجام بين اللاعبين".
تفكير راقي وجميل واحترافي يكشف عن العقليات التي تدير هذا النادي العريق. ويعزز القول بأن التطبيع لو واصلت عملها على هذا النسق العلمي ستمضي بالهلال بعيداً في المستقبل القريب خاصة في وجود رئيس داعم وزاهد عن الضوضاء والشيفونيةن بجانب داعم سخي هو ابن نجد البار أبوناصر ... فجماهير الهلال تستحق أن ترى هلالها بشكل جديد لايقل عن الفرق الكبرى التي شبعت في البطولات ومازالت تطمع.
وبناء على فكرة التدرج في المباريات التي سيخوضها الهلال بين التجارب الخفيفة ثم المتوسطة ثم القوية نتوقع أن يحقق المعسكر أقصى فائدة منه. وكان بالإمكان تبصيص جيراننا في العرضة جنوب المتواجدين معنا في القاهرة هذه الأيام على ورقة الإعداد لكن قرب موعد مباراتنا معهم في 25" مايو" الجاري تحول دون كشف الأوراق عدا إذا تسرب "جاسوس" سوداكالي إلى حيث يتدرب سيد البلد والبلدين.
تقرير رائع وجميل تطالعونه داخل العدد مع صور قمة في الروعة والتجانس والحميمية والسعادة بين لاعبي القمة السودانية تكشف مدى الوهم الذي تعيش فيه بعض الأقلام هنا وهناك وكثيف من الضباب الذي يغطي حقيقة أن لاعبي الهلال والمريخ هم في واقع الامر أصدقاء وقرايب ونسايب وبينهم الحياة عسل على لبن ...
التحقيق يحمل صور تفرح القلب وتسعده ومعها يكشف عن حقيقة أن كرة القدم هي مجرد منافسة رياضية تنتهي عقب صافرة الحكم وليست حرب كيميائية ولا معركة حول ميراث أو حدود وطن..
دعونا ننبذ التعصب وننبذ رواده ومريديه ومشعللي نيرانه وحوارييه فالأمر يتحمل المناكفة والنقد البناء ولايصل مرحلة التجسس والضرر وتعطيل المسيرة في المنافسات التي تحمل اسم الوطن.
نعم دعونا نرتقي بسلوكياتنا التشجيعية ونتجاوز تجار التعصب وأنصار التكسب ولنعود لزمن شيكو وسكندريان وكرف وحاج التوم حسن وغيرهم من رواد أدب الانتماء والمناكفات اللطيفة العفيفة.
جملة أخيرة:
ويظل الشعب السوداني هو الشعب المعلم والعبقري الذي حير العالم بثورته السلمية، وأدهشه الآن بصبره النبيل وتحمله الذي يفوق قدرة الجبال الراسيات.. فالظروف المعيشية والأزمات التي تحيط بشعب السوان لا ولن تمر على عدو أو صديق.
نعم حياة الناس تحولت إلى ج
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : ياسر فضل المولى
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019