• ×
الإثنين 19 أبريل 2021 | 04-17-2021
عبدالله القاضي

ألحقوا الهلال .... المدرب زوران يرغب في مغادرة السودان !!!

عبدالله القاضي

 0  0  5049
عبدالله القاضي
(( خواطر زول))
عبد الله القاضي
ألحقوا الهلال .... المدرب زوران يرغب في مغادرة السودان !!!
• في مقالي السابق كتبت عن ضرورة تعيين أحد أبناء الهلال مع أي مدرب أجنبي حتى يتعلمون منهم بشرط أن يكون المدرب الأجنبي على مستوى عالي من القدرات التدريبية ويكون مشهود له على الأقل في المنطقة الافريقية لكي يكون قريبا من الأجواء السودانية حتى لا تتكرر هروب المدربين الأجانب وإذا هرب يكون المدرب الوطني جاهزا لسد الخانة حتى إيجاد مدرب أول على قدر الطموحات الهلالية . جميعنا يتذكر كم من المدربين هربوا قبل أن يكملوا شهرهم الأول أو الثاني لأن البلد والأجواء والمعيشة طاردة جدا وأي مدرب مؤهل وواثق من نفسه لا يمكنه العمل في السودان تحديدا وهو قادر على إيجاد عمل في أفضل الدوريات العربية والافريقية وفي دول لا يعاني منها الناس في معايشهم اليومية ... لا انقطاع كهرباء ولا انعدام الدواء ولا يصارعون البعوض ليلا والذباب نهارا ووووالخ !! لذلك كثير من المدربين غير ( المهنيين) أو عديمي ( الضمير والأخلاق) ما أن يجد الأجواء في البلد ملغمة وغير مريحة يقوم بعمل غير أخلاقي كأن يلعب كل يوم بتشكيلة وأن يختار لاعبين غير جاهزين أو يتعمد اشراك البعض في غير خاناتهم أو تغيير الخطة حتى تأتي نتائج الفريق مخيبة للآمال ليتم اقالته أو تشن عليه حملة جماهيرية أو إعلامية فيقوم بتقديم استقالته ... وهنا تأتي أهمية وجود المساعد الوطني الأهلي والنجم بعد عامين فقط في دوري أبطال إفريقيا.
• الآن ما يفعله المدير الفني الصربي زوران في فرقة الهلال لا اعتقد أنه سيأتي بخير للهلال حتى لو جلس خمس سنوات !!!! لأن ما يقوم به من تجريب وتخريب منذ أربعة أشهر لا علاقة له بالمهنية ولا بأصول التدريب ولا أي شيء .... لا يعقل أبدا أن لا يستطيع مدرب حتى لو كان من المبتدئين في مجال التدريب ناهيك عن رجل يعتبر خبير ولا يعرف كيف يوظف اللاعبين وواضح أنه لا يستطيع توصيل فكره التدريبي وخططه للاعبين وربما هناك سبب آخر مثل سوء الترجمة خاصة مع عدم وجود مترجم متخصص ... لسنا مع تغيير المدربين عقب كل خسارة أو إخفاق ودائما ما نطلب منح المدرب الفرصة الكاملة لكي يعمل في أجواء مثالية .. لكن هناك علامات تدل على أن ما يفعله هذا المدرب لا علاقة له بالمهنية ولا علاقة له باكتشاف قدرات اللاعبين ولا علاقة له بخطط جديدة يمكن أن يسقطها على اللاعبين ولا علاقة له بفنون التدريب ... عادة في جميع مقالاتي ومنذ عقود لا أتكلم عن المدربين والخطط التدريبية لأنني لا أفهم كثيرا في خطط اللعب وطرق التدريب لكني ... أعرف كيف أميز بين الزين والشين وبين القبيح والجميل لأن العين ترى والقلب يحس ، أحياناً يقول لك البعض أن هذا الشيء جميل ولكنك تشعر بداخلك أنه قبيح والعين لا تكذب صاحبها أبدًا فهي ترى وتصف ما تراه أمامك ... كثيرة هي المباريات الهلالية التي يخسرها الهلال لكنك لا ترمي باللائمة على أحد .. لا المدرب ولا اللاعبين ... لماذا؟ لأنك ترى عملا جميلا في الميدان وترى جهد مبذول وعطاء من الجميع فوق الميدان خلال الشوطين دون توفيق في الفوز أو إحراز أهداف أو تجنب الخسارة لكن مع ذلك تخرج الجماهير وهي تصفق للجميع !!
بالكو ✍
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : عبدالله القاضي
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019