• ×
الإثنين 19 أبريل 2021 | 04-17-2021
ناجي احمد البشير

أزمة المريخ إلى أين ؟

ناجي احمد البشير

 0  0  1587
ناجي احمد البشير
بطاقة زرقاء
ناجي احمد البشير
أزمة المريخ إلى أين ؟

.. القاصي والداني بات يعلم علم اليقين أن أزمة المريخ الممتدة لعدة شهور بسبب الصراع الإداري والعنف الإعلامي الذي يمثل طرفيه المعارضون للمجلس والموالين له وكلاهما مسؤل عن ما ال اليه الحال وكلاهما يستهدف الاتحاد العام طلبا لنصرة موقفه والاتيان على الآخر بالقانون العاجز عن الحسم..
.. حل المفوضية وغياب وزارة الشباب عن المشهد كان بسبب رغبة أهل الرياضة في الاستقلال عن الدولة وسنت وعدلت القوانين لتتيح لهم ذلك وليتهم لم يفعلوا. لأن الوزارة والمفوضية كانوا أكثر صرامة وأسرع حسما لكافة القضايا المماثلة والتي تحولت الان للاتحاد الضعيف الذي يخشى ظله ولا يستطيع حسم الأمور وحماية الفعل الانتخابي قبل وأثناء وبعد. فبدأت تعم الفوضى واطلت الفتن برأسها وسوف تنتشر وتزيد قريبا ان ظل الوضع كما هو عليه..
.. نحن شعب لا نزال ابعد ما يكون عن الديموقراطية وعن ممارستها الصحيحة والنزاهة ولا زلنا نتحسس خطانا إليها ولكننا نصر على تطبيقها بحذافيرها كما جاءت في وصفة الشعوب التي تمارسها منذ مئات السنين حتى وصلوا إلى هذه المراقي المتقدمة في إنجازها واحترامها..
.. لابد أن تكون هناك سقوفات غير مسموح بتجاوزها درءا للفتن والتغول الغوغائي من أصحاب الاجندة ومن من لا يحترمون القانون بتدخل فوري وحاسم من السلطات لصالح الحق والمستحق. والفيفا التي تعلم وضعنا وترتيبنا في روليت الديموقراطية العالمية تسمح بذلك حفاظا على النشاط الرياضي قبل الشخوص والجماعات..
.. السلطة من خلال وزارة الشباب والرياضة من حقها التدخل حماية للأمن والاستقرار والذي بدونه لا تنجح رياضة ولا يطيب العمل وما نراه في ساحة المريخ الان ينذر بكارثة تحتاج إلى تدخل سريع حتى لا تتدخل الفيفا بما هو أسوأ من قرارات ربما تصل لتجميد النشاط بأسره..
.. الانتخابات تحتاج إلى سلطة تحميها ولنا تجربة قبل عامين على مستوى الاتحاد العام الذي استنجد بالشرطة لحماية مقره عندما عجزت لجنة منتخبة عن استلام المقر من اللجنة الأخرى التي حاولت الاستيلاء عليه بالقوة وهو ما يؤكد بأن الديموقراطية هي أيضا بحاجة لسلطة قوية تحميها من اي انفلات..
.. مؤخرا رفض رئيس نادي الزمالك المعزول في مصر بقرار من اللجنة الأولمبية وظل بمعية مجلسه في مكتبه ممسكا بكل السلطات لأكثر من شهرين.. إلى أن تدخلت وزارة الشباب وقررت تنفيذ القرار وامرته بتسليم النادي للجنة عينها الوزير. فلا لجان الفيفا من اتحاد ولجنة أولمبية استطاعت بقرارها ازاحته ولكن سلطة الوزارة عندما قررت نفذت فورا ومكنت لجنتها المعينة وأنهت المشكلة ولم تعترض الفيفا على تدخل الوزارة بل اثنت على دور الوزارة لأنه كما اسلفنا الديموقراطية تحتاج إلى من يحميها فمن غير السلطة..
.. نتمنى أن تقوم الوزارة الان بدورها دون تأخير بعقد لقاءات مع أقطاب وأهل المريخ والترتيب لإزالة هذا الاحتقان بما يرونه ويجمعون عليه قبل فوات الأوان. فهذا الاتحاد العنيد الذي لا يملك حماية نفسه سيكون عاجزا عن حماية الآخرين. كما نتمنى أن تخاطب الوزارة الفيفا لتعيد للوزارة دورها وهيبتها وسلطتها وحقها في الإشراف من خلال المفوضية لإنهاء هذا العبث الذي يسمونه ديموقراطية تقديرا لظرفنا الأمني والسياسي والي حين أن نكمل تأهيلنا الديموقراطي لممارسة الانتخابات بعيدا عن الطرف الحكومي فنحن لا نزال في أولى خطوات المشوار..
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : ناجي احمد البشير
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019