• ×
السبت 15 مايو 2021 | 05-14-2021
عبدالله القاضي

هيثم مصطفى أعمل شخيط وأقيف بعيد!!!

عبدالله القاضي

 0  0  3411
عبدالله القاضي
((خواطر زول))
عبدالله القاضي

هيثم مصطفى أعمل شخيط وأقيف بعيد!!!

الشغيل رجل صنديد وجمل الشيل وعاجبنا بالحيل!!
• عندما كان لاعب اهلي شندي ولاعب المريخ السابق ولاعب الهلال الأسبق في كشوفات سيد البلد كنا نتغنى به وبكل لاعبي الهلال لكن كنا كجمهور نزيد هيثم كيل بعير ونخصه بهتافات خاصة وقد يتم حمله على الاكتاف حتى لو كان هو أسوأ من في الملعب وذلك لرمزيته كقائد للفرقة الهلالية وقد يحدث ذلك والفريق خاسر في ملعبه لأن جمهور الهلال يعرف كيف يرفع المعنويات وكيف يحفز لاعبيه وأيضا يعرف متى يطلق صافرات الاستهجان عندما يتقاعس البعض عن أداء واجبه كما ينبغي !!
• قبل مباراة الهلال الافتتاحية بساعات قليلة في دوري المجموعات تفاجأ الناس جميعا بأن لاعب الهلال الأسبق خرج في قناته على اليوتيوب وشن هجوما غير مبرر على كابتن الهلال نصر الدين الشغيل ونزار واصفا إياهم بالبطء الشديد وأن وجودهم مع بعض عالة على الفريق !!
• بداية أقول واعترف بأنني لم أمارس كرة القدم مثل هيثم لكن كما يقول المثل السوداني ... لو ما مُتنا شقينا الترب !! وأنا كنت ألعب في ترب بلاع برابطة السجانة كحارس مرمى في فريق الجيل .وشاهدنا وعاصرنا عمالقة كرة القدم في الهلال أو المريخ أو خارج الوطن ولدينا من الخبرات التراكمية في المتابعة أكثر منه وهذا قد يمنحني الحق أن أرد عليه بالإضافة لحقي الأصيل كمشجع في حماية عشقي الهلال من أي تطفل أو تعكير أجواء أو تصفية حسابات !!
• قبل أن أتكلم وأرد على رأي هيثم في الشغيل أقول رأيي الواضح في حكاية تخبط هيثم حيث أنه أصبح لا يدري ماذا يفعل وكما كتبت عنه عدد من المقالات ونصحناه فيها بأن يستعد ويجهز نفسه لما بعد الاعتزال بتطوير نفسه واختيار التحليل أو إدارة الكرة كمهنة وأن لا يفكر في التدريب اطلاقا نسبة لأن تاريخه مع المدربين سيئ جدا وهو لم يكن اطلاقا يتقيد أو يقبل بتوجيهات مدرب ومن كان هذا طبعه لا يمكنه أن يقوم بدور المدرب وهو دور تربوي وفني ... لم يهتم هيثم بنصائح الناصحين وتوجه إلى التدريب دون أن يملك أدواته ... لذلك فشل حتى الآن على الأقل في إثبات وجوده كمدرب !! ثم ظهر أخيرا في اليوتيوب وأنشأ قناة أسماها ملعب البرنس ولا أدري من الذي هداه لهذا لكني أثق في أن نفسه الأمارة بالسوء هي من هدته لذلك لأنه لا يريد أن يبتعد عن الأضواء والشهرة مما جعله بعد انحسار النجومية أن يتجه تارة للسياسة وتارة للرياضة وهو الذي لم يُعرف عنه في حياته أو خلال مسيرته الرياضية أن انتقد الحكومة أو خرج يوما مناصرا عن المقهورين أو المسجونين ظلما في سجون الانقاذ وبيوت الأشباح... حيث ظل صامتا وراضيا على أفعال وسيطرة وتحكم شباب المؤتمر الوطني على الرياضة والمنتخبات ومجالس الأندية والمفوضية لكنه فجأة وبدون سابق إنذار شاهدناه وسط الثوار وهو محمولا على الأعناق دون أن يخرج من فمه صوت أو هتاف والذين حملوه كانوا يحملون رمزيته الرياضية وليس كمعارض للإنقاذ !!!
• ليس كل شخص كان لاعبا مشهورا يمكنه أن يكون مدربا ناجحا أو محللا مقتدرا أو إعلاميا ينتظره الناس كل ليلة لأن هذه المهن تحتاج أيضا لكاريزما خاصة وتحتاج للتأهيل والتثقيف وتحتاج للقبول والحضور الذهني والوجه الطلق البشوش وهذا ما يفتقده الرجل لذلك شاهدناه في أكثر من برنامج وفي المقطع المتداول وهو يطل على المشاهدين بوجه متجهم وعبوس . تكلم هيثم دون ترتيب ولا أولويات وبدون إعداد سليم في أربعة أشياء كل واحد منه يحتاج لحقلة خاصة وإعداد خاص حيث تكلم عن الهلال والشغيل وتكلم عن المريخ وأساء للبروف شداد حينما قال أن شداد مثل سوداكال لا يفهم في كرة القدم وختم حلقته غير المرتبة بحمدوك ولجنة ازالة التمكين في تسلسل مخل وتداخل عشوائي يؤكد أنه غير ُمركِز وأنه لم يُحضر نفسه بل خرج سريعا ليعكر الأجواء قبل مباراة هامة للهلال وهو الذي دائما ما كان يدعي المثالية ويخرج علينا ويطلب عدم تعكير الاجواء قبل المباريات الكبيرة !!!
• أنظر من حولك وشاهد زملاءك من العرب والعجم في القنوات العالمية ... ألا تشاهدهم ؟! ألا ترى كيف هم حضورا مميزا وكلاما مرتبا وتحليلا عميقا وبدون خلفيات ولا مرارات شخصية ؟!
• أنصحك بمتابعة قناة الكابتن الكبير أحمد شوبير .... أو من قريب تابع الوجيه أيمن يماني الذي لم يلعب مثلك 19 عام ورغم ذلك يتابعه ملايين المشاهدين لتتعلم منهم كيف يكون التحضير وكيف يكون الكلام والتحليل والنقد السليم الخالي من الغرض وكيفية توصيل الرسالة لمن يستحق بدون مشاكل!!
بالكو ✍
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : عبدالله القاضي
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019