• ×
الأربعاء 19 مايو 2021 | 05-18-2021
احمد الفكي

الجيم والشين ووش القباحة

احمد الفكي

 0  0  789
احمد الفكي
الجيم والشين ووش القباحة
أوتاد - أحمد الفكي
قول يِنسب لأحد ساسة لبنان : ( أسوأ شخص من يتغدى مع الحكومة و يتعشى مع المعارضة ).
و بلهجتنا العامية ( صاحب وشين ) .. جميع أهل السودان يقولون للوجه وش و قد يُشاركهم في ذلك بعض الشعوب العربية . فنجد وش القباحة ، وش القهوة ، وش المُلاح ، وش الدواء ، و لكل مقدمة وش أي وجه . و في ذلك تأصيل يعود مرجعه إلى قبيلة تميم .
روي أن قبيلة تميم تبدل الجيم شيناً، فإنَّهم كانوا يقولون المثـل المشـهور : (شر ما أجأءك إلى مخَّة عرقوب) (شر ما أشاءك
. كما لهم ألفاظ أخر أبدلوا فيها الجيم شيناً .

و كما معروف في علم الأصوات الإبدال بين الجيم والشين شائع، لأن كلا الصوتين من أصـوات وسـط الحنك فهما من مخرج واحد لكن الجيم صوت شديد مجهور أو متوسط بين الشدة و الرخاوة و الشين رخو مهموس .

فالمسوغ للإبدال بينهما هو اتحادهما في المخرج .
قبل العودة ل (وش القباحة ) هيا تغوص في المثل العربي : مَا يُجيِئُكَ إِلىَ مُخِّةِ عُرْقُوبٍ.
ويروى " ما يُشِيئك" والشين بدل من الجيم، وهذه لغة تميم كما ذكرت آنفاً ، يقال: أجَأتُه إلى كذا، أي ألجاته، والمعنى ما ألجأك إليها إلا شر، أي فقر وفاقة، وذلك أن العُرْقُوب لا مخ له، وإنما يُحْوَجُ إليه مَنْ لا يقدر على شيء. يضرب للمضطر جداً .
للفنان الشاب صديق عمر أغنية تحمل اسم وش القباحة من ضمن كلماتها :
سألوك إنت بتريدو
قمت جاوبت بصراحة
طلعوك يا قلبي ظالم
شيلوك وش القباحة .
لا شك أنَّ القباحة تعني شناعة و بشاعة و سوء و فساد قَباحة: (اسم) و فاعل من قَبُحَ و الفعل قبَحَ يَقبَح ، قَبْحًا وقُبوحًا ، فهو قابِح ، والمفعول مَقْبوح .
نسمع القائل يقول : قبَحه اللهُ أي أبعده عن كلّ خيرٍ وجعله قبيحًا أي المبعدين عن الفوز بالجنة . و في السب و الشتم هناك من يقول للآخر : قبَّح الله وجهك .
من الشيء الذي يِستغرب له عندما يهب الله لشخصٍ ما كاريزما وقوة شخصية و (وش) واحد يستطيع به أن يِميز بين الحق و الباطل و بين الطيب و الخبيث و يدافع عن مبادئ تُهم المجتمع ، يأتي أشخاص يقولون له لا تشيل وش القباحة اي لا تتحمل صوت اللوم و ما ينتابك من كره و بغض دعهم و شأنهم .. صورة سالبة تعيق إظهار الحق و تثبيط للهمم وتقويض كل جميل .
و في المقابل نجد ( ذو الوشين ) عديم المبادئ الذي يتغدى مع الحكومة و يتعشى مع المعارضة أي كما يُقال بالمصطلح السياسي السوداني الكامل الدسم ( سائق موتر ) وفي ذلك قباحة في السلوك و قباحة في الوش بإبدال الجيم شيناً كما كانت تقول تميم .
* آخر الأوتاد :
لأبي جعفر المنصور :
إذا كنت ذا رأي فكن ذا عزيمة
فإنَّ فساد الرأي أن تترددا
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : احمد الفكي
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019