• ×
الأربعاء 24 فبراير 2021 | 02-23-2021
اسماعيل مخاوي

المريخ حقق المهم

اسماعيل مخاوي

 0  0  2031
اسماعيل مخاوي
صباحات الملاعب
المريخ حقق المهم
إسماعيل مخاوي
////////////
حقق المريخ المهم امام امل الحديد والنار بحصده النقاط الثلاث لكنه اخفق في عدة أمور فنية وتكتيكية وبدنية وكان لها ما يبررها والفريق يفقد عدد من اعمدته الأساسية زائدا غياب المعد البدني والذي انضم مؤخرا للجهاز الفني وهو الفرنسي ذو الأصول الجزائرية فهو معد بدرجة خبير بدني وفني .
* بدأ المريخ نصف الساعة الأول من انطلاقة مباراتة امام الأمل متباعد الخطوط مرتبك دفاعيا عاجزا عن تنظيم هجمة حقيقة سوى هجمة وحيدة وصلت لسيف تيري الذي راوغ وسدد يسارية بين أحضان حارس الفريق العطبراوي.
* بدأ واضحا عدم التجانس بين لاعبي الدفاع والوسط في النصف الأول من انطلاقة المباراة بسبب التنظيم الجديد الذي انتهجهة المدرب الفرنسي غوميز باعتماده على ثلاثة مدافعين في خط الظهر وخماسي خط وسط ومهاجمين اثنين
* التنظيم الجديد خلق نوعا من الربكة التي اثرت على ديناميكية الفريق ولم يتمكن لاعبي المريخ لعب كرة قدم منظمة دفاعيا وهجوميا يمكن أن تخلق تهديدا حقيقيا على مرمى الأمل عطبرة
* لاعبي الطرف كرنقو وطبنجة وبالرغم من المساحات التي وجداها على الاجناب إلا أنهما فشلا في لعب كرات عكسية مريحة للمهاجمين داخل مناطق جزاء الأمل
* هذا الواقع ساعد كثيرا دفاع الأمل وحارس مرماه من اللعب باريحية وهدوء وشكلوا جدارا تكسرت امامه كل هجمات المريخ .
* هذا السيناريو كان يمكن أن يستمر طويلا إلا أن النجم الواعد الجزولي كان له رأيا حاسما وهو يتصرف بعقلية النجوم الكبار ويستلم تمريرة طولية من ضياء الدين ويضعها أمامه ويتقدم بكل هدوء ويسدد بكل قوة أقصى الزاوية اليسرى لحارس الأمل هدف جميل ينبىء بموهبة كبيرة قادمة في كوكب المريخ الذي يقدم في كل مباراة نجما جديدا وموهبة تتلألأ في سماء الكرة السودانية
* في الشوط الثاني حاول مدرب المريخ الفرنسي غوميز تدارك ما يمكن تداركه وعاد للعب بالتنظيم المعهود ٢/٤/٤ بعد أن سحب المدافع تمبش واشرك البوركيني بانغا بديلا عنه في خط الوسط وعودة طبنجة لخط الدفاع ليصبح المريخ يلعب باربعة مدافعين امير كمال وصلاح نمر وكرنقو وطبنجة رباعي خط دفاع وضياء محجوب والتاج يعقوب ووجدي هندسة وبانغا رباعي خط وسط ويظل الثنائي تيري والجزولي في خط المقدمة الهجومية .

* تغير تنظيم المريخ داخل أرضية الملعب إلا أن اداءه لم يتغير وتواصل الاداء الباهت وتباعد الخطوط وانعزال تيري والجزولي عن بقية الفريق وظلاء يتحركان يمنة ويسرى دون جدوى
* حاول البديل بانغا أن يستغل قدراته في التخزين والاختراق إلا أن كل طلعاته وطلعات الفريق ككل كانت خجولة وشحيحة ولم تشكل خطورة تذكر على مرمى الفريق العطبراوي العنيد.
* الظهور الباهت للثنائي ضياء الدين والتاج يعقوب في خط الوسط أثر بشكل مباشر وكبير على اداء الفريق ككل حيث اخفق الثنائي في المدافعة جيدا أمام المناطق الخلفية للمريخ وأيضا في ربط الخطوط والانتقال السليم والمتدرج للكرة من الخلف وإيصالها للمهاجمين ولم تشفع محاولات وجدي هندسة وبانغا في صنع فرص تهدد مرمى الأمل سوى مرة او مرتين ضاعت من أمام تيري والجزولي بعيدا عن طريق المرمى .
* بدأت معالجات الفرنسي غوميز لتغيير شكل واداء المريخ أن تؤتي ثمارها وهو يسحب كرنقو ويدخل التكت بديلا عنه ليدعم تحركات الوسط الهجومية وأعادة التاج يعقوب للعب كظهير ايمن لتنشيط اداء الفريق عبر الرواق الأيمن .
* قاد التاج يعقوب احدي الهجمات والتي مررها للبوركيني بانغا والذي بدوره لعبها أمامية مهدها المتألق الجزولي لوجدي هندسة الذي سدد اقصى يمين حارس مرمى الأمل هدف ثاني رائع وجميل.
* حقق المريخ المطلوب بتحقيق الفوز على الأمل وحصد الثلاث نقاط إلا أنه لم يحقق الفائدة الفنية والتقنية وهو يجرب اللعب بالتنظيم المعروف ٢/٥/٣ .
* قد تجد الكثير من الانتقادات هنا وهناك للخطوة التي اقدم عليها فرنسي المريخ غوميز وهو يفاجيء الجميع باللعب بالتنظيم الجديد لأول مرة خلال هذا الموسم ، ولا اعتقد ان المريخ قد لعب بهذا التنظيم في المواسم الاخيرة لذا بدأ الفريق مفككا وضائعا أغلب أزمان المباراة.
* العيب لم يكن في التنظيم ٢/٥/٣ أندية كبيرة وعالمية كبايرن ميونخ ويوفنتوس أحيانا والمنتخب الألماني يؤدون به بشكل مميز وحققوا به عدد من الإنجازات الدولية والمحلية.
* لكن هذا التنظيم يحتاج للاعبي أطراف على مستوى عالي من السرعة في التقدم والارتداد (منشات) مع الدقة في لعب الكرات العكسية المحسنة داخل منطقة جزاء الفريق الخصم.
* فلاعبي الاطراف يعتبران من صناع اللعب الأساسيين في اللعب بهذا التنظيم ، أيضا تنظيم ثلاثة خمسة اثنين يحتاج لمهاجم قناص يجيد الضربات الراسية ليحقق أكبر فائدة من الكرات العكسية داخل منطقة الجزاء .
* شخصيا لا أعتقد أن ينجح المريخ وهو يلعب بهذا التنظيم في مباراة الاهلي المصري بالقاهرة لعدم توفر العناصر التي يمكن أن تؤدي بالطريقة المطلوبة خاصة في الأطراف ومهاجمي الصندوق.
انسب طريقة للمريخ يمكنه أن يحقق بها المطلوب ويذهب بها بعيدا في المنافسة ٣/٣/٤
* فهي أنسب طريقة يمكن أن يبدع فيها بكري وتيري والسماني في المقدمة الهجومية العقرب كجناح شمال والسماني جناح يمين وتيري في قلب الهجوم .
* بكري والسماني يمكن أن يشكلا دعما دفاعيا للأطراف عند الفقدان ، وقوة هجومية كاسحة لحظة الاستحواذ والمهاجمة .
صباح اخير
* أحمد موسى تمبش بعد البطاقة الحمراء التي نالها عاد بعيدا عن مستواه الذي ظهر به أمام انيمبا ولم يقدم المستوى المعهود ، عليه أن يركز في الأداء ويعلم أن المنافسة لدخول التشكيل الأساسي للفريق في وجود نمر وأمير ليس بالأمر السهل ، وايضا عليه أن يعلم أن الثقة والهدوء لا تعني أبدا التباطؤ في لعب التمريرة للزميل او إخراج الكرة من مناطق الخطر ، فالفرق بين الهدوء والبطء شعرة يا تمبش .
* جزولي مشروع مهاجم من طراز رفيع يحتاج لمزيد من المشاركات والثقة بالنفس حتى يصبح رقما مهما في الفرقة الحمراء .
* ضياء الدين محجوب يشارك باستمرار ويعتمد عليه المدرب بصورة كبيرة لكنه لم يعد ضيا الدين الذي نعرف وظهر ضعيف بدنيا لا يقوى على الالتحام وقطع الكرات وهي الميزة التي كانت تميز اداءه قبل الاصابة.
* كرنقو والتاج يعقوب وسيف تيري اظهروا مردودا بدنيا ضعيفا لكن مع وصول الخبير الجزائري واشرافه على المسائل البدنية في الفريق مؤكد أننا سنشهد فريقا مختلفا بشكل كبير عن الفريق الذي ظهر أمام الأمل في مباراة اليوم .
* حرمان المريخ من بكري المدينة بسبب العقوبة القاسية وإصابة التش وابتعاد السماني وعزام والصيني عوامل اثرت بشكل كبير في شكل المريخ الهجومي .
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : اسماعيل مخاوي
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019