• ×
الثلاثاء 2 مارس 2021 | 03-01-2021
نجيب عبدالرحيم

كمندور مناوي الحصة بارود..

نجيب عبدالرحيم

 0  0  831
نجيب عبدالرحيم
إن فوكس
نجيب عبدالرحيم
najeebwm@hotmail.com
كمندور مناوي الحصة بارود..
المتاجرة بالعنصرية والسعي بإستقطاب البسطاء تحت ذرائع الحرص على مصالهم قد ولى دون رجعة لأن ثورة ديسمبر ثورة وعي ومفاهيم وحدتنا كشعب حول قيمنا وإرثنا التاريخي المشرق ورفعت عالياً سودان المواطنة الذي نتوحد فيه كمواطنين ونكون على قلب رجل واحد.
قلنا نعم للسلام ولا زلنا مع السلام رغم أن السلام الذي وقع في محطة سلام جوبا التجارية لم يكتمل بتخلف اقوى فصيلين وللأسف الشديد عند وصول الحركات إلى العاصمة الخرطوم وضحت الرؤية تماماً بعض الأشخاص لديهم مشاكل شخصية ونفسية.
بعد ما أنفض السامر في محطة سلام جوبا التجارية قيادات الحركات المسلحة يريدون أن يحكموا قبل تشكيل الحكومة وبعضهم ينفذ أجندة النظام البائد الذي عاش على العنصرية والجهوية وضربة البداية كانت من الدكتور جبريل إبراهيم العدل والمساواة الذي ما زال يعيش في جلباب الإسلاميين والمتغطرس والمغرور مناوي جيش تحرير السودان وكبير مساعدي الرئيس المخلوع في العهد البائد يقول أن المصالحة مع الإسلاميين ليس عيباً وإنما العيب أقصائهم لأن الإسلاميين أبناء الوطن وأقصائهم هو بمثابة إعلان حرب وطالب بحل مجلسي السيادة والوزراء ومراجعة الوثيقة الدستورية وإعطاء الحركات المسلحة اولوية في السلطة عبر المحاصصات في الحكومة لأن (القحاتة) قوى الحرية والتغيير هي التي افترعت عملية المحاصصة ويجب أن تمنح الحركة ذات المحاصصة في الحكومة القادمة وقال مجلس الشركاء حل محل الحرية والتغيير وألغى الحاضنة السابقة ولا حرية ولا تغيير ولا بطيخ بعد الآن....؟!!
كمندور مناوي الثورة أمها وأبوها الشعب والقحاتة حاضنتهم السياسية رغم فشلهم مع العسكر في إدارة الدولة فأهل الثورة قادرين على إصلاح الحاضنة وكنس الفاشلين وإحلال كفاءات مكانهم ولا نحتاج إلى وصايا من ناس الفنادق والرصيف والكفيل.
كمندور مناوي لما كنت نايم في الفنادق الثوار تجاوزوا محطة العنصرية والجهوية بكل مكوناتها وكل الثوار هتفوا بلحن واحد يا (عنصري يا مغرور كل البلد دارفور) وأضف إلى ذلك سبق ان كتبت مقال قبل فترة بعنوان( وليد دارفور لا عاش من يفصلنا).
الثورة تحتاج إلى وعي وليس مهرجين او فتوات مسارات او بارات الثورة تحتاج كفاءات وتحرر من سماسرة السياسة وتجار الحرب الذين يقتاتون من اطالتها والتكسب من أشلاء القتلى والنازحين.
كمندور مناوي مناضلي الفنادق لا يقررون في شأن السودان موحد لأن هدفهم الرئيس الكراسي بدلاً من مناقشة مستقبل وتنمية الوطن وأمن الوطن الذي عاني وعانى من ويلات الحروب وإنقسم جنوبه عن شماله والمواطنين يواجهون أزمة معيشية خانقة.
كمندور مناوي دائماً تخاطب بحدة وبشكل عدائي وتستعجل العبارات وتريد تسلق السلم بسرعة والقفز ثلاثة درجات سوياً وتظن نفسك أنك تملك الحل الأمثل للمشكلة وانت دائماً على حق ولا تريد ان تتعاون مع رفاقك وتدافع عن حقك وتنسى حقوقهم وتسعى للربح على حساب الآخرين وتفضل الهجوم على الدفاع.
نديك النجيضة يا كمندور يا كبير مساعدي المخلوع العميد الطاهر أبو هاجة المستشار الإعلامي لرئيس مجلس السيادة قال مجلس شركاء الفترة الانتقالية ليس لتغول جهة على جهة أو سحب بساط سلطات جهة ما أو إلغاء للصلاحيات ولا يمكن أن يهدم مؤسسات الحكم الانتقالي إن لم يدعمها وينر لها الطريق بمزيد من المشورة والديمقراطية التي يشارك فيها الجميع يعني مثل الإدارات الأهلية ليست له أي سلطة تنفيذية أو تشريعية الشغل كله بالجودية وباركوها يا جماعة.
للتذكير يا كمندور لا بديل للمجلس التشريعي إلا المجلس التشريعي والقحاتة حاضنتنا السياسية ولا يستطيع أحد الإعتراض على ذلك عساكر أو مدنيين او كفيل أو تجار دين وغيرهم.
يا كمندور خليك من المؤتمرات والحفلات و(الحراسة الناعمة) خليك قريب الحرب مع الجارة الحبشية اصبحت قريبة و(الحصة بارود) يلا على الحدود.
أعز مكان وطني السودان
أنتهى
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : نجيب عبدالرحيم
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019