• ×
الثلاثاء 18 مايو 2021 | 05-18-2021
عمرابي

عادي في غانا

عمرابي

 0  0  1248
عمرابي
*مقهي الحكاوي
* عادي في غانا
* هكذا هي افريقيا بكل.. بدائيتها وغاباتها.. ووحوشها.. وانهارها ..وتماسيحها وغزلانها بى قراها البسيطة الوادعة
* هي افريقيا بذات رقصات الهياج والنصر والتصعب الاعمى والقبيلة والسحر والكجور.
* هي افريقيا بكرتها العنيفة .. الجميلة التي تتميز بالصراع والفتونة حيث اللياقة البدنية العالية والشراسة في الاداء ولامكان لمرهق او فتران بين الصبيان.
* هي افريقيا بكل مؤامرتها ودسائسها وأسلحتها القذرة وغير المشروعة أمام الخصوم.
* اذن لاجديد وعادى جدا ان تضع ادارة الاشانتي العراقيل والكلتشات للهلال وتبدا الحفر مبكرا لسيد البلد لحظة وصوله للمطار .
* وطبعي جدا ان تتجاهل وصول الهلال لغانا وتؤلب عليهم سلطات المطار لتمنعهم من الدخول للبلاد الا بعد إجراء فحص الكورونا لتمكث البعثة لاكثر من ساعتين بالمطار لتخرج بعد ذلك وقد اصابها مااصابها من ارهاق
*لقد سبق وقلت بان العراقيل والمطبات المصنوعة من الاشياء العادية التي تمارسها اندية افريقيا لاستنزاف قوة الخصوم تمهيدا لجرهم للملعب مرهقين ثم التخلص منهم
* قلنا ان هذه هي أفريقيا وتحديدا هذه هي غانا التي لاتخجل من استعمال الأسلحة القدرة ضد منافسيها لاسيما على مستوى الأندية
* اذن لاداعي للدهشة والاستغراب الذي ابداه الكثيرون على مستوى الوسائط المختلفة مما فعله مسؤول الاشانتي مع الهلال حتي الآن وما سيفعلونه خلال الأيام القادمة وحتى لحظة نهاية المباراة.
* اقول لهولاء المندهشون وفروا دهشتكم واستغرابكم لما سيقدمه الهلال من عرض ومستوى في المباراة فالهلال الذي وصل للنهائى مرتين وكان الاقرب للتتويج في اكثر من نسخة لاخوف عليه ولا هم يحزنون فالهلال خبر افريقيا ومجاهلها ومداخلها ومخارجها وحتي دهاليزيها وخبرات لاعبيه التراكمية باتت تفوق الجميع.
* وعليه فليطمئن الهلالاب وليضعوا في بطونهم «بطيخ صيفى» فالكلتشات وسوء المعالمة لن تزيد الهلال الا تألقا وسطوعا وإبهارا ولا ابالغ ان قلت بأن معدن الانسان الهلالي لايظهر الا تحت أقسى درجات الضغط.
* ولاعب الهلال كالمعدن النفيس كلما تعرض للنيران كلما ازداد لمعانا وبريقا ونقاء وتألقاً.
* أخيراً جداً نقول للغانيين عذبوا الهلال وضيقوا عليه الخناق خارج الميدان ليفرحنا ويسعدنا ويطربنا داخل الملعب .. .
*(٢)
*اتدرون ماهو( المرياع) *هو كبش من الغنم
يعزل عن أمّه يوم ولادته ويُسقى حليبها دون أن يراها، ويوضع مع أنثى حمار غالباً ليرضع منها من رضّاعة صناعيّة تُوضع في خرجها(او خرتايتها) حتّى يَعتقد أنّها أُمّه
*وبعد أن يكبر( يُخصى) ولا يُجزّ صوفه (للهيبة) ولاتكسر قرونه وتترك لتنمو فيبدو ضخماً ذا هيبة وتُعلّق حول عنقه الأجراس الطنّانة والرنّانة التي تسمى القرقاع
فإذا سار( المرياع) سار القطيع وراءه معتقداً أنّه يسير خلف زعيمه البطل، لكن المرياع ذو الهيبة المغشوشة لا يسير إلاّ إذا سار الحمار ولا يتجاوزه أبداً.
ومن المعروف خوف الخراف من( الكلاب)
لكن هناك علاقة وطيدة تنشأ، بين( المرياع والكلب) الذي يحفظ أمن القطيع، بحيث يصبحا حليفين، لا تنفصم لتعاونهما عُرى المحبة في سبيل سير الجميع على خُطى الحمار، ومعاقبة كلّ من تسوّل له نفسه الخروج عن وحدة الصف.
*الأغنام خلْفَ قائدِها وقائدُها خلف الحمار.
والحكمة من ذلك هي ان لا تغرك المظاهر... و(البدل الانيقة)و(الألقاب الفخيمة) والاجراس الطنانة والرنانة والهيبه المغشوشة فنحن في زمن المرايع.. وكم مرياع لدينا الآن لا يتحرك الا اذا تحرك الحمار . ؟؟
*اووووف استغفر الله العظيم
*حكاية اخيرة
*كيف لااعشق جمالك
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : عمرابي
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019