• ×
الجمعة 15 يناير 2021 | 01-15-2021
موسى مصطفى

احذروا الفتنة

موسى مصطفى

 0  0  1626
موسى مصطفى
صيحة

موسى مصطفى
احذروا الفتنة
قام الاخ سوداكال بتعيين كمال دحية مديرا لاستاد المريخ هنا كان الخبر.
لكنه لم يمر مرور الكرام على شعب المريخ لاسباب عديدة.
اكثر الرافضين لتعيين دحية هم انصار الاخ ادم سوداكال.
وصل بهم الامر الاتصال بالاخ سوداكال وطلبوا منه شخصيا ادخال دحية لمقر عمله ان كان فعلا يريد ان ينفذ قراره.
لكن سوداكال لم يكلف نفسه عنا التوجه لاستاد المريخ للاطمئنان على دحية الذي رفض له مشجعي المريخ الدخول لمباني استاد المريخ.
لم يمر على ذلك كثيرا حتى قام سوداكال بايقاف على اسد ولم يقم الرئيس بشرح ملابسات قرار الايقاف.
اجتمع السباعي بقيادة الكندو واسد والاخ هيثم الرشيد وعلى اسد وخالد وتم تجديد ايقاف الاخ الصادق وعمر محمد عبد الله.
وكنا نود التعليق على شأن يخص المجلس ولكننا نقول يجب احترام المؤسسة وترك تصفية الحسابات فالمريخ اكبر من الافراد وعليكم جميعا الاستماع لصوت العقل وتحكيم المسؤولية.
امامكم تحديات كبيرة تتطلب منكم التوحد.
لا تفضحونا بقرارات الصبية والاطفال.
اكربوا قاشكم وخليكم رجال المتضرر هو المريخ.
ماذا يستفيد المريخ من تعيين كمال دحية او ابعاده.
طالما ان مجلس المريخ رفض القرار على الاخ سوداكال احترام قرار الاغلبية.
متفرقات
دحية هاجم سوداكال كتب فيه ما لم يكتبه مالك في الخمر.
دحية نصب خيمته المشهودة وكان يطلب من انصاره عدم دخول جمعية النظام الاساسي وكان يتحدي اهل المريخ انه سيسقط حجر الجمعية وانها لو قامت ستقوم له في رأسه.
قامت الجمعية وخسر الاخ دحية رهانه.
من يكسب الرهان يا صديقي سوداكال وبالعضوية يجب ان نحترمه.
اما دحية الذي حرك مجموعة من الحراك للاطاحة بالمجلس فهو لا يملك العضوية ولو كان كذلك لما جلس مع سوداكال.
الارشيف موجوووووود
من يجلس مع عامر ليتٱمر على مجلس المريخ وهو مقبل على مباراة القمة ليس جديرا بالاحترام ولا مريخابي اصلا.
ونقصد هنا الاخ عصام الذي حاول ان يستقيد من عامل الاجواء المكهربة.
عصام الحاج حاول ان يستفيد من الجمود ولكنه فشل.
اخيرا
على المجلس احترام عقول الجماهير
اخيرا جدا
ان اصفح سوداكال هذا شأنه
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : موسى مصطفى
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019