• ×
الأحد 26 سبتمبر 2021 | 09-26-2021
حسين جلال

هلال العز والشمووخ

حسين جلال

 0  0  2133
حسين جلال
من اسوار الملاعب
–حسين علي جلال –
هلال العز والشمووخ
أبى الهلاليون إلا أن يجعلوا للمساء في السودان شكل مختلف في ملامحه وتفاصيله، ليلة من خيال رسم
فيها نجوم الهلال في الدرة، وفي شوطي المباراة وفي عقر دار فايبرز بهدف الشعلة تحديداً، لوحة فنية تستحق أن تستعير من فان جوخ
مسمى لوحته الشهيرة (ليلة مرصعة بالنجوم)، وسط كل الجمهور المتابع علي اثير البث والعاشق أشعل حماس اللاعبين وأخرج
أفضل ما لديهم، وضع الهلال قدماً في الدور الثاني لدوري أبطال افريقيا بعد مردود اكثر من رائع
على قاهر المريخ الموسم القبل الماضي من تمهيدي الابطال و كانت قابلة للزيادة لو وفق اللاعبون في ترجمة ما أتيح لهم من
فرص خاصة السريع المكير الوافد الجديد من الاهلي شندي عيد مقدم وفي وقت ينتظر بعض عشاق
الازرق زيادة المحصلة الي هدفين اواكثر بعد ان سيطرت الفرقة الزرقاء علي منطقة المناورة
وابداعات نزار حامد في التحكم والسيطرة في عملية التوزيع والمساندة بجاني الشغيل وابوعاقلة
عبدالله وخاصة بعد الخاوف والحرب النفسية التي شنها مدرب فايبرز اليوغندي بمصير الهلال كماحدث للمريخ في الموسم القبل الماضي
ولم يعير رماة الهلال اويجف عرقهم ، ولما يفتر حماسهم حينما قالوا
«إننا لم نلعب سوى شوط واحد، ولن نركن للنتيجة حتى لو كانت مرضية جداً وبهدف خارج الديار
في إشارة للجميع أن الهلال استوعب
دروس الماضي، وأن على اللاعبين والجمهور أن يؤجلوا الاحتفالات إلى نهاية مباراة الرد، وكان حرياً
به أن يكمل ويقول إلى نهاية البطولة، فليس اجتياز دور الدور الاول واللعب على دور المجموعات بطولة
تستحق التغني أو الاحتفاء الجماهيري أو الإعلامي، فتحقيق البطولة هو فقط من ينصبك بطلاً، وما قبله
لا قيمة له ولو كان بنتائج تاريخية، وكلنا نتذكر كيف كان طريق الأهلي القاهري في ذات البطولة وكيفية التتويج
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : حسين جلال
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019