• ×
الثلاثاء 18 مايو 2021 | 05-18-2021
ابراهيم عوض

لجنة التحايل على القوانين

ابراهيم عوض

 0  0  2277
ابراهيم عوض

راي رياضي

راي رياضي
إبراهيم عوض
لجنة التحايل على القوانين
لم تخيب لجنة أوضاع وانتقالات اللاعبين المريخية الظن فيها، فاصدرت امس قرارات مضحكة في قضية الموسم ، أقل ما يمكن ان يقال عنها بانها تندرج في اطار التحايل على القانون.
ادانت اللجنة المريخ والثلاثي عجب والرشيد وخميس، لكنها تساهلت في تطبيق القانون، وهو أمر قد يشجع العديد من اللاعبين والاندية على تكرار مثل هذه الافعال مستقبلا.
نعلم ان الثلاثي وقع عقودات مع الهلال في الفترة التي تسمح لهم بالانتقال، واستلموا المقابل المادي بالمليارات، ثم ذهبوا بعد ذلك للمريخ وتعاقدوا معه، وقبضوا منه أيضا المليارات.
ما فعله الثلاثي يعد تحايلا واضحا، وجرما يستوجب انزال اقسى درجات العقاب، كما هو معمول به في الفيفا، وكل أنظمة وقوانين الاتحادات الاهلية على وجه الأرض، ما عدا الاتحاد السوداني.
كان ينبغي على لجنة الجابري ومعتصم التي ادانت اللاعبين والمريخ، ان تطبق الأنظمة والقوانين بدلا من الالتفاف عليها ، بتحويل اللاعبين الثلاثة إلى لجنة الانضباط وتغريمهم مبالغ هايفة.
اما المريخ الذي مارس الإرهاب مع اللاعبين وداس على القوانين، وسجلهم رغم علمه بأنهم وقعوا عقودا مع الهلال، غرم مبلغ 8 ملايين جنيه فقط ، مع الحرمان من التسجيل لفترة واحدة رغم انه ارتكب ثلاثة مخالفات، والرابعة تمت تسويتها.
والامر المدهش حقا في قرارات اللجنة انها حصرت تهمة التلاعب في ادخال بيانات اللاعبين على مسؤول السيستم بالمريخ لوحده، دون ان تحمل النادي أي مسؤولية.
مسؤول السيستم، موظف في النادي، وادانته تعني ادانة النادي، لانه لا يمكن باي حال من الأحوال ان يتصرف في موضوع خطير كهذا، دون ان يحصل على الضوء الاخضر من إدارة النادي.
ولذلك فان ادانة مسؤول السيستم وتبرئه النادي من عملية التلاعب التي تمت في عملية ادخال بيانات اللاعبين، فيه أيضا تحايل على القوانين، وهو أمر يؤكد ان أعضاء اللجنة قد تاثروا بالضغوط التي تعرضوا لها من المريخ.
تاخير البت في هذه القضية لاكثر من اسبوع، رغم وضوحها، اشعرنا بان هناك شيء ما يحاك في الخفاء، مع رئيس وأعضاء اللجنة لإنقاذ المريخ واللاعبين من العقوبات الحدية.
المريخ وقع في ثلاثة أخطاء مزدوجة، وذلك باقدامه على التوقيع مع ثلاثة لاعبين رغم علمه بانهم متعاقدون مع الهلال، ولذلك فان حرمانه من التسجيل لفترة واحدة امر لا يتسق مع حجم المخالفات التي ارتكبت .
القرار الطبيعي والذي ينسجم مع لوائح وأنظمة الفيفا، هو ان يتم حرمان المريخ من التسجيل لثلاثة فترات، وليس فترة واحدة لانه كما قلنا ارتكب ثلاثة مخالفات لا يمكن ان تكون عابرة او غير مقصودة.
ان إحالة اللاعبين الثلاثة الى لجنة الانضباط، فيه أيضا تسويف للقضية، ويشير الى وجود نوايا خبيثة تهدف الى تخفيف العقوبة على اللاعبين ، باعتبارهم لاعبي منتخب.
المنتخب الذي يحاولون من خلاله ، تخفيف عقوبة الثنائي رمضان ورشيد، ليس في حاجة لمن ادينوا بخرق المواثيق والعهود، ولا يملكون قرارهم أو لانفسهم نفعا أو ضرا.
لجنة المنتخبات التي يقودها السلطان حسن برقو والتي نجحت في تكوين منتخب كرة عملاق هز عرش الغانيين، وينافس بقوة على نهائيات 2021، قادرة على إيجاد من هو افضل من عجب ورشيد.
الكرة أصبحت الآن في ملعب الهلال،والذي حتما سيناهض هذه القرارات الهزيلة التي سلبته حقه في الاستفادة من جهود اللاعبين الثلاثة، وحرمته من التعويض المناسب، واضاعت عليه وقتا ثمينا.
نستغرب لاتحاد يقف على رأسه الخبير والعالم البروفسور كمال شداد الذي يتمتع بخبرات تراكمية هائلة ان تعمل بعض لجانه وفقا لاهوائها، ولا تتحرج في اتخاذ قراراتها بعيدا عن الأنظمة والقوانين.
ما كان يحدث في عهد اتحاد (اللقيمات)، يتكرر حاليا، والدليل ما حدث في ، قضية دوري 2018، وما تابعناه أمس، وهو أمر يؤكد ان اذيال الفلول لا زالت تتحكم في القرارات المصيرية في اتحاد القدم.
وداعية:
ما ضاع حق وراءه مطالب يا هلالاب.
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : ابراهيم عوض
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019