• ×
الأربعاء 23 يونيو 2021 | 06-22-2021
ابراهيم عوض

نادي المشاكل وافتعال الازمات

ابراهيم عوض

 0  0  2628
ابراهيم عوض

راي رياضي

راي رياضي
إبراهيم عوض

نادي المشاكل وافتعال الازمات

ارتبط اسم المريخ في العقدين الأخيرين بالفوضى، واثارة المشاكل، وأصبح طرفا أساسيا في أي أزمة كروية، محلية كانت ام خارجية.
واذا اردنا ان نحصي الازمات التي تسبب فيها المريخ ، او اختلقها طوال تلك الفترة فقط، سنحتاج الى مجلدات وكتب، وربما الى أجهزة رقمية حديثة.
اما اذا رغبنا في ان نعدد جزء منها منذ تاسيسه قبل نحو 90 عاما، ـ أي ـ منذ مباراة سوق القش، فان الأمر سيحتاج الى وقت طويل، وربما شهور وسنوات.
خضع المريخ للتحقيق في بداية السبعينات من قبل وزارة الشباب والرياضة، للاشتباه في فوزه بالدوري الخرطومي بطرق غير مشروعة.
اثبتت التحقيق الذي اجري في ذلك الوقت عن تورط المريخ، في التهمة المنسوبة اليه ، وهي التواطؤ مع عدد من لاعبي فريق بري.
في تلك المباراة كان المريخ يحتاج إلى الفوز بفارق ثمانية أهداف على بري الذي كان يضم في صفوفه عمالقة الكرة، لكي يحصل على لقب الدوري.
حقق المريخ المطلوب وفاز على بري بثمانية اهداف، وهي النتيجة المتفق عليها، وعقب المباراة احتفلت ادارته ولاعبيه في الملعب بالحصول على لقب الدوري.
بعد اقل من 24 ساعة تقدم الهلال بطلب لوزارة الشباب والرياضة يطلب فيه التحقيق، في احداث تلك المباراة، لانه يشكك في نزاهتها بوصفه المتضرر الأول من النتيجة.
لم تتردد الوزارة في تنفيذ طلب الهلال نادي القيم والاخلاق، وبعد التحريات اللازمة ثبت ان هناك تلاعب أفضى إلى تحقيق النتيجة التي انتهت عليها المباراة.
وبعد ادانة المريخ من قبل اللجنة اكتفت وزارة الشباب والرياضة بالغاء الدوري في ذلك الموسم، ولم تفرض أي عقوبات على نادي المريخ او الذين تسببوا في تلك الفضيحة.
في مباراة سوق القش التي جرت في ثلاثينات القرن الماضي، تسبب المريخ في الغاء المباراة قبل نهايتها بعد ان عجز عن مجاراة الهلال والفوز عليه في الميدان، والغيت المباراة، وكأن لم يكن شيء.
في منتصف التسعينات انقذت العناية الإلهية لاعبي سيمبا التزاني من مذبحة ، وذلك عندما حصبت جماهير المريخ الملعب بالحجارة الثقيلة بعد ان احرز سيمبا هدفا في الدقائق الأخيرة في بطولة سيكافا.
مرت تلك الحادثة مرور الكرام، بل وحدث العكس، فبدلا من معاقبة المريخ وابعاده عن البطولة، فقد تمت مكافأته ، واعلن تاهله للدور نصف النهائي بقرار من عراب سيكافا المستر تيروب وبمعاونة من اللواء الطيب عبدالرحمن مختار.
وفي تلك الفترة أيضا، انسحب المريخ من مباراة رسمية أمام الهلال (هروب زيكو)، بعد ان احتسب الحكم ركلة جزاء للهلال الذي كان وقتها متقدما بهدفين نظيفين، ومرت الحادثة دون ان تتم معاقبة المريخ.
وفي الالفية الجديدة نتذكر كلنا الاحداث المؤسفة التي صاحبت لقاء المريخ وهلال الأبيض، عندما اقتحمت جماهير النادي الأحمر الملعب وكادت تفتك بحكم المباراة لولا لطف الله وعنايته، ووقتها أيضا لم يعاقب المريخ، أو جماهيره.
وتكرر الامر في مباراتي مريخ الفاشر، والامل عطبرة التي توفي فيها لاعب المريخ ايداهور، وفيها لم يتجرأ اتحاد القدم أولجانه من توجيه صوت لوم للمريخ ناهيك عن معاقبة جماهيره رغم المخاطر التي تعرض لها لاعبو الأمل.
حادثة تزوير بصمة علاء الدين، التي تورط فيها مسؤول مريخي كبير، مرت أيضا مرور الكرام، ولم يخضع المتهم الرئيس في الحادثة الى تحقيق او عقاب.
وفي الخاطر حادثة بكري المدينة الذي لكم حكم مباراة المريخ واهلي شندي (بونية) أمام عدسات المصورين، وفي المباراة التالية للمريخ شاهدناه لاعبا أساسيا، رغم ان القانون في مثل الحالات يوقف اللاعب تلقائيا ستة اشهر.
ان تصرف المريخاب مع الثنائي الرشيد وعجب حاليا، وارغامهم على التوقيع معهم رغم علمهم انهما وقعا مع الهلال، يأتي في سياق النهج الهمجي والفوضوي، لناديهم منذ التاسيس.
عدم حسم المريخ بالانظمة والقوانين،رغم مخالفاته المتعددة والمتنوعة، وخروجه عن المألوف، ساهم في تماديه في ارتكاب الأخطاء والدوس على القيم والتقاليد.
أي محاولة لـ(لملمة) قضية الرشيد وعجب، وعدم اتخاذ القرار المناسب فيها بدعاوى لا تمت للقانون بصلة، سيدفع ثمنها اتحاد الكرة ولجنة الجابري ومعتصم باهظا.
المريخ لن ينجو هذه المرة من العقاب، كما نجا عشرات المرات، وإذ تمت مجاملته من قبل لجنة معتصم والجابري، فهناك (فيفا) و(كاس).
وداعية:
من أمن العقوبة اساء الأدب
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : ابراهيم عوض
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019