• ×
الجمعة 16 أبريل 2021 | 04-15-2021
ابراهيم عوض

الفاتح النقر .. إلى اللقاء

ابراهيم عوض

 0  0  2730
ابراهيم عوض

راي رياضي

راي رياضي

الفاتح النقر .. إلى اللقاء


فقد فريق الهلال خمس نقاط كاملة في الثلاث مباريات الاخيرة التي لعبها أمام الخرطوم الوطني والاهلي الخرطومي ومريخ الفاشر.
سجل هجوم الفريق الأزرق في تلك المباريات هدفين فقط، واحد في مرمى الاهلي، والآخر في شباك مريخ الفاشر، وصام عن التسجيل امام الوطني.
من مجموع 9 نقاط ، تحصل الهلال على اربعة فقط، بنسبة نجاح 44 في المئة ، علما ان شباكه استقبلت هدفين في المباريات الثلاثة.
محصلة ضعيفة جدا لا تتناسب مع فريق كبير كالهلال، ولا تعبر عن الامكانات الهائلة التي يملكها مقارنة بالآخرين.
وحتى فوز الهلال في الثلاث مباريات الاولى بعد استئناف النشاط ، على اهلي مروي والوادي نيالا وهلال كادوقلي لم يكن مقنعا
حدث تراجع كبير في مستوى بعض اللاعبين، اصحاب الخبرة أمثال وليد الشعلة واطهر الطاهر وفارس عبدالله ويونس الطيب الحارس.
وفشل اللاعبون الشباب الذين اخذوا فرصتهم كاملة ، في اثبات جدارتهم باستثناء قلة، وتاه كل من كنا نؤمل في ظهورهم بمستوى جيد.
الفاتح النقر مدرب الفريق، يتحمل الجانب الاكبر من المسؤولية، ان لم يكن كلها، لأنه فشل في توظيف قدرات اللاعبين بالصورة المثلى.
كان بالامكان افضل مما كان، لو أن النقر عرف مكمن الداء، وكيف يصحح اخطاءه واخطاء اللاعبين التي ظهرت منذ مباراة اهلي مروي.
النقر يفترض ان يكون اكثر الناس معرفة بمستويات لاعبيه وظروفهم البدنية والنفسية، ولذلك فان هبوط مستوى الفريق أو اي لاعب يعد من مسؤوليته.
نسأل.. ما هي الاسباب التي جعلت هداف متمكن وصاحب خبرة كوليد الشعلة يفشل في تسجيل اي هدف خلال 6 مباريات متتالية.
وحتى ضربة الجزاء التي سنحت في مباراة الاهلي الخرطومي، وتقدم لها من تلقاء نفسه أمام سمع وبصر النقر صوبها ساهلة في يد الحارس.
نسأل مرة اخرى .. كيف سمح الفاتح النقر، لوليد الشعلة المضطرب بتنفيذ تلك الركلة ، رغم ان الكثيرون كانوا يعلمون بانه سيهدرها.
الظهور الباهت لوليد الشعلة ، وصيامه عن التهديف، معروف لدى الكافة، وما كان ينبغي للنقر ان يغامر به على حساب الهلال.
نعتقد ان الود الذي كان يجمع بين الفاتح النقر وجماهير الهلال قد انتهى، وبينه واللاعبين قد تلاشى، ولذلك ينبغي على لجنة التطبيع ان لا تتردد في اتخاذ القرار الصح.
ونقصد بذلك ان توقيت اقالة الفاتح النقر من تدريب الهلال قد حان ، بل واصبح واجبا، لان اي تأخير سيدفع ثمنه الهلال باهظا.
لقد اخذ الفاتح النقر الفرصة كاملة، وكان بامكانه ان يطور من مستوى الهلال، ويجعله افضل من ذلك بكثير، لكن يبدو ان معينه قد نضب.
شخصيا كنت من اشد المعجبين بقدرات الفاتح النقر التدريبية، وكنت سعيدا عندما اسندت اليه المهمة في عهد الكاردينال باعتباره افضل مدرب وطني في الساحة.
لكنه للامانة خذلني وخذل الكثيرين، بعد ان اصبح العوبة أمام مدربين يقلون عنه عمرا وخبرة بعشرات السنين امثال ابراهومة مدرب الخرطوم الوطني.
نحتفظ للنقر بالوفاء الدائم للهلال، وتلبيته للنداء في اوقات الشدة ،، ونشهد بانه كان شجاعا ومقاتلا، ومتفانيا في عمله، لكن كما نعلم فان للضرورة احكام.
وداعية:
المدرب الاجنبي اصبح ضرورة.
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : ابراهيم عوض
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019