• ×
الخميس 29 أكتوبر 2020 | 10-28-2020
ابراهيم عوض

أسبوع حاسم

ابراهيم عوض

 0  0  1872
ابراهيم عوض

راي رياضي

راي رياضي
أسبوع حاسم
يخوض فريق الهلال خلال الأسبوع الحالي مباراتين مهمتين، في سعيه لاسترداد لقب الدوري، الأولى غدا أمام الخرطوم الوطني ، والثانية يوم الاحد مع الأهلي.
ان افلح الهلال في تجاوز هاتين المباراتين، لن يجد صعوبة في حسم بقية المباريات الثلاثة المتبقية ومن بينها لقاء المريخ ثم التتويج باللقب.
ظهر فريقا الخرطوم الوطني والأهلي الخرطومي في المباريات الأخيرة بمستويات لافتة وحققا نتائج إيجابية، رغم ان ترتيبهما يأتي متاخرا.
يتميز الفريقان العاصميان بالثبات والبرود ، وخاصة عندما يلقيان بالهلال والمريخ، وهذا ما جسده الأهلي امام المريخ أمس الأول.
حول الأهلي تاخره بهدفين مقابل هدف أمام المريخ إلى تعادل 2ـ2، في الدقائق الأخيرة ، وظفر بنقطة غالية وحطم أمال المريخ في الفوز باللقب.
أما الخرطوم الوطني فقد حقق في الجولة الماضية فوزا عريضا على هلال الأبيض، ثالث الترتيب بثلاثة اهداف مقابل هدف.
ينبغي على لاعبي الهلال ومدربهم الفاتح النقر، ان يدركوا ان الطريق نحو اللقب يمر عبر فريقي الخرطوم الوطني والأهلي العاصمي.
لا المريخ، ولا مريخ الفاشر، ولا حتى هلال الأبيض يمكن ان يوقفوا قطار الهلال، اذا لعب الأزرق بنفس مستوى الشوط الأول أمام هلال كادوقي.
لا نقول ذلك من باب الافراط في التفاؤل، لكن المواهب التي يضمها الهلال أمثال عبدالرؤوف واسكندر، وبشة الصغير إلى جانب لاعبي الخبرة يصعب هزيمتهم.
آخر الكلام
كل ما يتعثر المريخ في مباراة أو يتسع فارق النقاط بينه والهلال يلجأ اعلامه إلى تخدير جماهير النادي، بتقديم شكوى مضمونة.
تكررت هذه المسالة في المواسم الأخيرة مرات كثيرة لدرجة انها أصبحت محل اشمئزاز الكثيرين من مشجعي المريخ ناهيك عن الأندية الأخرى.
تجاوز عدد الشكاوى التي قدمها المريخ في بعض الأندية التي هزمته أو تعادلت معه في الميدان في الخمسة أعوام السابقة العشرة.
نجحت مساعي المريخ طوال تلك السنوات، في كسب شكويين، الأولى عن عن طريق لجنة سمير فضل، قبل أربعة اعوام رغم ان حيثياتها رفضت من كل الجهات العدلية في الاتحاد.
لجنة سمير فضل الموالية للاتحاد السابق الذي كان يقوده المريخيان معتصم جعفر واسامة عطا المنان، منحت المريخ حقا لا يستحقه، وكان قرارها للأسف نهائي.
والمرة الثانية كانت عن طريق محكمة التحكيم الرياضية (كاس)، والتي انتهت فصولها قبل شهور، وهذه (ضربت معهم) ليس لشطارتهم وانما لتقصير من قادة اتحاد القدم.
قدم المريخ معلومات مضللة لمحكمة التحكيم الدولية، في احتجاجه ضد مشاركة هشام جنية لاعب مريخ الفاشر أمام فريقه، فبنت عليها المحكمة واهدته النقاط.
ما كان بإمكان المريخ ان يكسب هذا الاحتجاج، لو ان قيادة الاتحاد العام لكرة القدم تابعت الموضوع وعينت محكما لها في المحكمة.
اللجوء او التهديد بالشكاوى وبصورة مستمرة، يشير إلى ضعف الفريق فنيا وعدم قدرته على حسم المباريات في الميدان كما يفعل الهلال.
اذا كان المريخ قد نجح في كسب الشكوى الأولى عن طريق لجنة سمير فضل، فاليعلم ان لجنة الاستئناف في الاتحاد العام ليس بها سمير فضل او امثاله.
وان كان سيعتمد على محكمة التحكيم الدولية هذه المرة، كما فعل في موضوع جنية ، ان رفض احتجاجه داخليا، فنقول له، ان (دقسة) شداد لن تتكرر مرة أخرى.
المجهود الذي يبذله اهل المريخ في اعداد الشكاوى وجمع المال وتصعيدها للمحكمة الدولية، لو بذلوه في فريق الكرة، لما احتاجوا لكل هذا العنت.
عاد إلى البلاد أمس الأول القطب الهلالي المعروف وعضو لجنة شؤون اللاعبين السابق معتصم الحاتي إلى البلاد قادما من عاصمة الضباب لندن.
الحاتي عمل في لجان شؤون اللاعبين بالهلال لاكثر من عشرين عاما، اكتسب خلالها خبرات عريضة، ونجزم أن انضمامه للقطاع الرياضي سيفيد الهلال كثيرا.
وداعية:
ألعب غيرها يا مزمل.
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : ابراهيم عوض
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:0 الخميس 29 أكتوبر 2020.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019