• ×
الجمعة 7 أغسطس 2020 | 08-06-2020
خالد ابوشيبة

العب بعيد يا ولد

خالد ابوشيبة

 0  0  546
خالد ابوشيبة
الممشى العريض

خالد أبو شيبة

العب بعيد يا ولد

لم يصل الهلال ولن يصل للمرحلة التي تجعل شخصآ مثل محمد عثمان كوارتي خاوي الفكر والمضمون يتطلع لرئاسته فهذا الفتى الوهمي الذي لا يملك من الإمكانات ما يجعله يستحق حتى صفة قطب يصر على مواصلة الصخب والضجيج والفوضى ويتحدث عن الهلال بلسان الوصي كأنما الهلال بتاريخه العريض وإسمه الكبير الذي لم يبنى بهين (عِدم الراجل) وما عاد هنالك من يحمل همه.


كوارتي هذا المغامر الصغير يتحدث وبكل (قوة عين) ومن غير اي حياء عن رغبته في قيادة النادي دون أن يشرح لنا الإمكانات التي يرتكز عليها للوصول لهذا الشرف الذي لا يناله إلا الكبار فمعرفتنا به تجعلنا نتسأل هل الفتى في كامل قواه العقلية؟ من الذي سلٌطه على الهلال؟ وهل هنالك جهة ما تختبي من خلفه وهو المعروف ببراعته في القيام بدور (الدرقة) تمامآ كما كان يفعل مع معلمه الكبير ومثله الأعلى الأمين البرير؟.


في وقت مضى هاجم الفتى حكيم أمة الهلال السيد طه علي البشير بقبيح الحديث وغليظ القول متجاوزآ حدود الأدب واللياقة وأخلاق أهل الهلال وكان هدفه من ذلك التقرب إلى رئيس النادي السيد أشرف الكاردينال وعندما سخر منه الأخير وانتهره بعبارة( أمشي بعيد ياولد) عاد ودونما خجل ليمارس الغزل في حكيم الهلال ويصفه بكبير البيت الهلالي ويقول انه مرجعيته والعصا التي يستند عليها لبلوغ غايته فبربكم ماذا نسمي هذا؟


الهلال نادي كبير كان ومازال وسيظل ولن نسمح لأي شخص أن يسعى لتقزيمه وليكن في علم كوارتي ومن يقف خلفه أن شعب الهلال الواعي والحريص على مستقبل ناديه يحترم الكبير ويحتقر الصغير مهما تطاول واستهلك من أدوات التجميل ونصيحة نوجهها لهذا الفتى ولوجه الله صحصح واترك أحلام اليقظة والعب بعيد فاالهلال اكبر منك واكبر من الشخص الجبان الذي يختبي خلفك.


على النقيض تمامآ كان موقف السيد صابر شريف الخندقاوي حيث احتفظ الرجل برزانته ولم يمارس التهافت ويملأ الأسافير بالكلام (الخائب) على طريقة صاحبنا بمجرد أن سمع بان الكاردينال غير متحمس للمواصلة وهذا موقف يحسب للسيد صابر والحق انه منذ ظهوره في مجتمع الهلال لم نشهد له باي تفلت اوتطاول ولم يجنح ابدآ للشطط والغلو ولم يسيء لشخص وظل يتحمل بصبر الإنتقادات القاسية التي وصلت في الكثير من الأحيان لمرحلة الإساءاة.

وفي ظني أن البون شاسع بين الفتى الحالم بلا إمكانات والسيد صابر الخندقاوي الذي يكسب في كل يوم إحترام الأهلة وحتى لا يُفهم البعض شهادتي هذه بطريقة خاطئة فإنني لم التق بالرجل إلا ثلاث مرات وفي مناسبات عامة وربما لا يعرفني إن وقفت أمامه الآن وخلاصة القول أن ما يهمني هو الهلال شأني شان كل منتسب إليه لا يقبل المساس او التلاعب بإسمه وسمعته وإرثه.


للهلال رب يحميه وشعب بالمهج والأرواح يفديه.


أرفع رأسك . . . إنت هلالابي.
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : خالد ابوشيبة
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:0 الجمعة 7 أغسطس 2020.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019