• ×
السبت 24 يوليو 2021 | 07-24-2021
مجدي دمباوي

صندوق الخفافيش!

مجدي دمباوي

 0  0  1050
مجدي دمباوي
أشرعة العشم :
مجدي دمباوي


صندوق الخفافيش!

× يا قماري الريد شوقي عبيتو، شيلي للمحبوب ودي لي بيتو، طيفو ناجيتو، اي ريدة حرام قلبي اوكيتو.
× وقلوب الأهلة المتيمة بحب الهلال لم تعد تحتمل المزيد من الإنكسار والإنحدار بل لم تعد تحتمل الإمعان في الفشل وتوالي خيبات الأمل.. وبالطبع حان الوقت لإستشراف عهد جديد ، وآن الأوان لمواكبة التغيير الذى أحدثته ثورة ديسمبر المجيدة التى خلعت النظام البائد بكل رؤسه واذنابه وأتباعه.
× والمتابع للمشهد الهلالي يلحظ الغضب الجماهيري الرافض لاستمرار الكاردينال وكنكشته في المنصب بالرغم من فشله الذريع في النهوض بفريق كرة القدم وتحقيق حلم الأهلة الطامحون لزف المارد الأزرق عريساً على حسناء القارة السمراء، و الحالمين برؤية فريقهم يصول ويجول ويحصد البطولات ويحقق الإنجازات.
× والحقيقة التى لا تقبل المغالطة والمكابرة هى أن الكاردينال لم يعد خيار المرحلة المقبلة بكافة الطرق القانونية والجماهيرية والمنطق يقول أن محاولة إعادة إنتاجه من جديدة تبدو محاولة يائسة وبائسة وآن الأوان ليترجل ويغادر الكرسي الرئاسي بنهاية فترته الحالية طوعا واختيارا قبل أن يذهب مجبورا ومذموما مدحورا.
× ودحر المرتزقة الذين يلتفون حول الكاردينال ويجتهدون لاقناعه بالاستمرار؛ مسئولية كل الأهلة الشرفاء لا سيما وأن هناك من يخطط ويدبر لتمديد فترة أشرف عبر الاتحاد الرياضي السوداني وفرضه على الامة الزرقاء بلا استحياء.
× والإستحوا.. أو الاختشوا ماتو .. مقولة تنطبق على المتربصين والمنتفعين الذين يتحلقون حول الازرق ويسعون لمصالحهم الشخصية على حساب الأمة الهلالية.
× والهلال الآن على أعتاب الخلاص من عهد الفشل والاخفاق و (عدم الأخلاق) ولا يمكن أن يعود للوراء ويمدد فترة الارزقية والمصلحجية وخريجي الإصلاحية.
× والإصلاح الذى يشهده السودان الآن يجب أن لا نستثنى منه الهلال نادي الوطنية والديمقراطية؛ ولابد من تغيير الخارطة الزرقاء برمتها وقفل الباب أمام الفاشلين والساقطين.
× وسقوط (الفاشينال) من نظر الأهلة لا يحتاج إلى دليل وبالتالي يعد استمراره في الكرسي الرئاسي ضرباُ من المستحيل وعلى "خفافيش الظلام" أن يكفوا عن اللقاءات والاجتماعات لا سيما وأن تحركاتهم معروفة و مكشوفة.
× والكشف عن الصندوق الأسود لخفافيش الظلام سيكون قريبا أن لم يتركوا الهلال في حاله ويبتعدوا عن إدارة ملف مجلس إدارته.. ولا عذر لمن أنذر.
× والإنذار الأول نوجهه بالتلميح بعيدا عن التجريح.. وأن دعى الداعي سنفتح السوسنة أقصد سنفتح ( ملف اديس) وساعتها ستكون السيرة من (حلفا) لنوملي .. وي وي وي!
آخر عشم
وين رحت عني بعيد
شلت الحنان والريد
وين حبنا العشناه
لو ابعدونا بيزيد.
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : مجدي دمباوي
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019