• ×
الجمعة 7 مايو 2021 | 05-06-2021
محمد كامل سعيد

الهلال الأحق بلقب الدوري الحالي.. ولكن..!!

محمد كامل سعيد

 0  0  24498
محمد كامل سعيد
كـــــــرات عكســـــية
محــمد كامــل سعــيد
Mohammed.kamil84@yahoo.com
الهلال الأحق بلقب الدوري الحالي.. ولكن..!!
* شرع المشرعون في تقديم الاقتراحات التي من شأنها ايجاد مخرج للكرة السودانية من أزمة الكرونا التي حاصرتنا مع كل العالم، وتسببت في تعطيل النشاط الرياضي بصورة عامة، وغصباً عن الجميع، وكالعادة يا سادة، فان بعض من ولجوا بساط صاحبة الجلالة في غفلة من الزمان، شرع في وضع السيناريو المفترض حدوثه في قادم الايام..
* طبعاً السيناريو المقترح من جانب كل مطبلاتي لان ولن يخرج عن دائرة الفهم الذي يخدم ناديه، فمنهم من يرى الاعتماد على نتيجة الدورة الأولى، على اعتبار ان المريخ كان هو المتصدر، قبل ظهور قصة (كرونا) ـ قصدي كأس ـ التي قلبت الموازين..!!
* وللحقيقة فان قصة كأس تستحق ان نطلق عليها لقب كرونا خاصة وان فريق الكرة الاحمر (ما ضاق عافية ولا شاف استقرار) وتعرض لهزة عنيفة افقدته الكثير من النقاط سواء بالتعادل او الهزيمة وبالتالي فان اي طبال سيحاول استبعاد ما حدث مؤخراً..!!
* الاحتفالات والكرنفالات الخرافية وحفلات التكريم (من النوع اياه) تسببت في شغل جل المريخاب ـ بما فيهم نجوم الفريق ـ عن اهمية المباريات التي خاضوها في تلك الفترة ـ فترة الاسترزاق بالكيان ـ فكان ان سرحوا وانشغلوا وتعاملوا بكل الاستخفاف..!!
* وخسائر المريخ للنقاط تسبب في تراجعه عن الصدارة، ووصل الامر الى ان يفقد فرصة التفوق على الهلال حتى ولو لعب عدد مباريات اكثر منه حيث ان الترتيب الحالي يحمل معه تفوق الازرق بثلاث نقاط رغم ان الفريقين تساويا في عدد المباريات..
* لو سألوني، عن كيفية حل الاشكالية التي قد تظهر حال عدم اكمال الممتاز لاي سبب من الاسباب فانني ساقترح الاستناد على الترتيب الحالي لاعلان بطل الموسم، واعتماد الهلال بطلاً، والمريخ وصيفاً استناداً على التساوي بالمباريات وتقدم الهلال بـ3 نقاط..
* الهلال والمريخ سيشاركان في دوري ابطال افريقيا، وهذا بلاشك سيكون من المكاسب الكبيرة للفرقة الحمراء في ظل انتعاش اداء هلال التبلدي والذي اذا استكمل الدوري فان باستطاعته التفوق على المريخ واحتلال الوصافة وخطف شارة المشاركة كممثل للبلاد في البطولة الكبرى (الابطال) كما انه يتساوى حالياً مع المريخ في النقاط (48) لكل..!!
* وترجيح كفة المريخ على هلال التبلدي حالياً يمكن ان تكون في ان التبلداوي لعب عدد مباريات اكثر من الاحمر الام درماني حيث ادى هلال شيكان (24) مباراة بينما المريخ (22) مباراة.. الى جانب تفوق المريخ بهدف واحد في عدد صافي الاهداف..!!
* هلال التبلدي والامل عطبرة يستحقان المشاركة في الكونفدرالية (كأس الاتحاد) على اعتبار انهما يبتعدان بفارق كبير من النقاط عن اقرب منافسيهما (حي العرب ومريخ الفاشر) حيث يصل الفارق بينهما والامل الى سبع نقاط وتسع عن التبلدي..
* وهنا قد تظهر قصة الشكاوى التي تقدم بها مجلس حي العرب ضد المريخ والهلال وتم رفضهما، لكن السوكرتا قرر تصعيد الشكوى الى أعلى المستويات، واذا افترضنا جدلاً ان السوكرتا نال النقاط الست من القمة فانه سيصل الى (45) نقطة وهو رصيد يقل عن الامل الرابع بنقطة وحيدة وعن التبلدي الثاني بثلاث نقاط..!!
* لكن، حينها فان المريخ سيتضرر كثيراً عقب خصم 3 نقاط من رصيده وسيتقهقر الى المركز الثالث خلف التبلدي، بينما سيصبح رصيد الهلال بعد خصم نقاط السوكرتا (48) نقطة متساوياً مع التبلدي لكن فارق الاهداف لمصلحة الهلال.. (كل هذا مجرد فكرة)..!!
* لا تزال قصة سيدنا يوسف تحاصر عقلي.. وبالتحديد مشهد مجموعة الكهنة الذين يعرف كل واحد منهم درجة الوهم التي يتعامل بها (كبيرهم اليخماو) ويصرون على التسبيح بحمده ليل نهار رغم علمهم بانه موهوم، وهم يفعلون ذلك من باب الحرص على مصالحهم الخاصة وما اكثر مثل تلك النوعية في زماننا الحالي..!!
* تخريمة أولى: جمعتني الصدفة بالاخ النور باشري عبر مداخلة هاتفية ببرنامج مسرح الرياضة باذاعة بلادي، حيث اعلن سكرتير السوكرتا ثقتهم في كسب النقاط الست لمباراتي فريقه امام المريخ والهلال على الرغم من رفضهما من لجنة المسابقات، واعترض الرجل على لجوء المسابقات الى اتحاد الخرطوم للتأكد من صحة مشاركة ثنائي القمة.. وتمنى ان يلجأ الاتحاد الى السجل المدني الذي يعتبر هو الجهة المختصة (من خلال كلمات باشري شعرت بأننا على موعد جديد مع أوهام كاس وما عارف شنو)..!!
* تخريمة ثانية: نكرر ماذكرناه من قبل ولا نمل لاجل تحذير القاعدة الحمراء ونقول: يا خوفي على المريخ الذي كان عملاقاً بالامس القريب من ما سيحدث في الايام المقبلة من تردي وتواضع وتراجع وهزائم من كل الاتجاهات.. وكل ما اتمناه ان لا تصدق توقعاتنا ويفقد الاحمر جل بريقه في الموسم المقبل، وربنا يستر ويجيب العواقب سليمة..!!
* تخريمة ثالثة: وبرضو بنعيد: يظل ضعف الادارات المتعاقبة على نادي الم ريخ هو السر في تمدد بعض الشخصيات الهلامية التي لو وجدت ادارة قوية تعرف قيمة انها تعمل في قيادة احد اكبر الاندية العملاقة بالسودان وافريقيا لما سمحت لاي متطاول او تاجر وطبّال وصفاق للتمدد بالطريقة التي نتابعها في العديد من المواقع والمساحات.. الادارة الضعيفة هي التي تفشل في تجحيم كل سمسار يسعى لممارسة تجارته وبث سمومه في الوسط الرياضي والكروي.
* حاجة أخيرة: تلقيت اتصالاً من شخص أقدره واحترمه تحدث معي بكل الموضوعية وطالبني بتفويض أمري الى الله وترديد عبارة (حسبي الله ونعم الوكيل) فاحترمت رأيه ولو الى حين..!!
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : محمد كامل سعيد
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019