• ×
الإثنين 28 سبتمبر 2020 | 09-26-2020
محمد احمد سوقي

الاعتصامات لن تسقط مجلس جاء بالانتخابات لو استمرت لسنوات

محمد احمد سوقي

 0  0  897
محمد احمد سوقي
الشارع الرياضي دسوقي


دعاه الثوره الشعبيه بالهلال يطالبون بالتعيين في زمن الديمقراطيه

الاعتصامات لن تسقط مجلس جاء بالانتخابات لو استمرت لسنوات

الهدف من الثوره في اي مجال من المجالات سواء كانت ثوره شعبيه اومسلحه اوثقافيه او اجتماعيه هو التغيير للافضل والاحسن بتحقيق الحريه والديمقراطيه والعداله والسلام والتي تتيح للناس بناء اوطانهم وتحسين حياتهم بعد اسقاط الانظمه الديكتاتوريه واستعاده الحريه بعد سنين طويله من القتل والتسلط والفساد وتدمير البلاد


واذا كانت هذه هي اهداف الثورات بمختلف اشكالها فالغريب والعجيب ان يطالب دعاه الثوره الشعبيه بالهلال الحكومه بحل مجلس الكاردينال الذي جاء بالديمقراطيه وتعيين مجلس تسيير كما كان يحدث في عهد نظام الانقاذ الذي اصدر العديد من القرارات بحل مجالس منتخبه في الانديه والاتحادات والتي انتقدناها ووقفنا ضدها بقوه واخرها انتخابات اتحاد الخرطوم التي رشح لها المؤتمر الوطني احد رجاله هو ونسي و الذي لم يعمل يوما باتحاد الخرطوم وانديته ليفوز علي هاشم خلف الله الذي عمل في نادي الزومه والاتحاد لسنيين طويله بترهيب وترغيب الدوله التي تريد فرض سيطرتها علي كل مفاصل صناعه القرار بما فيها الرياضه وهو عهد سقط الي الابد بارواح الشهداء وتضحيات الشباب بالدماء وسقطت معه تدخلات الدوله في الرياضه كنشاط اهلي ديمقراطي يتم في
اختيار مجالسه بالانتخاب المباشر وليس بتعيين
المؤيدين والموالين لنظام الكيزان المباد فنحن نعيش في ظل نظام ديمقراطي هو الذي يحمي المجالس المنتخبه ويدافع عنها ولن يسمح بحلها بقرارت وزاريه ليكشف طلب دعاه الثوره بالتعيين انهم لا علاقه لهم بالديمقراطيه التي يتمشدقون بها وان هدفهم الوصول للسلطه لتصفيه حساباتهم مع الكاردينال وليس لخدمه النادي الذي وقفو يتفرجون عليه طوال الست سنوات الماضيه دون ان يسهمو في خدمته ولو بالقليل من الجهد والمال


ان مطالبه الثوار الذين يجمعهم العداء والحقد علي الكار دينال بالتعيين سببه الاساسي ان الاغلبيه الغالبه منهم لا تحمل عضويه النادي ولا يحق لها دخوله ناهيك عن المطالبه باسقاط المجلس الذي دفع رئيسه ما يقارب التريليون علي تشييد الجوهره وتسيير النشاط والتسجيلات وتأسيس قناه الهلال التي اصبحت القناه الاكثر مشاهده علي مستوي الوطن وصحيفه الهلال التي تصدرت الصحف الرياضيه في ظرف شهور قلائل دون ان يكون للثوار اي دور في هذا العمل الضخم وبعد كل هذا يطالبون بممارسه ديكتاتوريه التعيين في عهد الديمقراطيه التي تحولت في فهمهم الي مجرد شعارات فارغه المضمون والمحتوي ولذلك فان الثوره الشعبيه التي اصبحت مكانا لتجهيز الوجبات وتناولها ولرفع الافتات المسيئه ولالغاء الخطب التي تزرع الكراهيه والاحقاد بما تحمله من اساءات لن تسقط المجلس الذي جاء بالانتخابات حتي لو استمرت المظاهرات والاعتصامات لسنوات
خلاصه القول ان الذين يريدون اسقاط المجلس عليهم تجهيز قائمتهم وعضويتهم وبرامجهم استعدادا للمعركه الانتخابيه اما اذا كانو ينتظرون حل المجلس او اسقاطه بالخطب والهتافات واطلاق الاتهامات وحملات الاستفزاز والاستهزاء والتقزيم فان انتظارهم سيكون بلا نهايه

الفريق المدهش يملك الفكر المستنير والوعي الكببر

لان الفريق المدهش عبدالرحمن سر الختم قال كلمه الحق بان المجلس الذي جاء بالديمقراطيه لن يذهب بغيرها فتحواعليه نيران جهنم وقالو فيه ما لم يقله مالك في الخمر واخره هو ما الذي يملكه الفريق عبد الرحمن ليقدمه للهلال ولهولاء نقول انه يملك الحكمه والوعي الكبير والفكر المستنير والقدره علي معالجه المشاكل وطرح الحلول والتي تصنفه كواحد من رموز الهلال العظيمه التي لم تتخلف عن ركبه خلال الاربعه عقود الماضيه حتي عندما كان بالقاهره واديس ابابا
فالنادي يشهد للفريق المدهش انه ظل طوال تاريخه في النادي رجل وحده ووفاق نأي بنفسه عن الصراعات وكان دائما حمامه سلام وداعيه لجمع الصفوف وتوحيد الجهود ليجد القبول من الجميع في كل العهود كقيادي وضع مصلحه النادي فوق كل اعتبار
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : محمد احمد سوقي
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:0 الإثنين 28 سبتمبر 2020.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019