• ×
الإثنين 28 سبتمبر 2020 | 09-27-2020
كمال الهدى

ولعوها

كمال الهدى

 0  0  811
كمال الهدى
■ تأمُلات
كمال الهِدي

ولعوها

. ما تنتظر الهلال مساء الجمعة هي ملحمة لاعبين في المقام الأول.

. ثم يأتي دور مشجعي الأزرق كعامل مساعد ومُحفز لهولاء اللاعبين لتقديم أفضل ما عندهم.

. كما أن للجماهير دور رئيس في تثبيط همة لاعبي الفريق المنافس والضغط عليهم نفسياً لأبعد مدى.

.ولِعوا مدرجاتكم كما تحبون وتشتهون يا جماهير الهلال، شريطة أن يكون ذلك في حدود التشجيع الراقي.

. لا عليكم ببعض الشحن الزائد وحملات الترهيب والشائعات التي تروج لها بعض الأقلام غير المسئولة.

. فهي مباراة كرة قدم بإحتمالاتها الثلاثة المعروفة.

. لكن حظوظ الهلال للظفر بها أكبر لإعتبارات عديدة.

. ويتوقف ذلك على هدوء وغيرة وتركيز اللاعبين في التعامل مع التسعين دقيقة.

. كما يتوقف الأمر على درجة ذكاء الجماهير في التعامل مع مهمة التشجيع المستمر بلا انقطاع لأي سبب كان.

. الهدوء والذكاء هما مفتاح النجاح في أي عمل.

. وواهم جداً من يظن أننا نستطيع هزيمة الأهلي إن جنحنا للتشنج ومحاولة أخذ الحق باليد، وإستعداء حكام اللقاء.

. عندما نكتب مثل هذا الكلام يعتقد البعض أننا نخاطب الناس بمثالية، أو أننا نجهل بعض الأشياء القذرة التي تحدث في منافسات الكرة.

. ويفوت على هذه الفئة أننا لعبنا الكرة ونفهم ظروفها جيداً، ومشينا في الأسواق وجلسنا تحت الأشجار في أوقات مضت كسائر الشباب السودانيين، ولا تفوت علينا مثل هذه الأمور.

. لكن الشيء الأكيد أننا لا نكتب في هذه الزاوية إلا ما نمارسه كسلوك في حياتنا وما نقتنع بأن فيه المصلحة العامة التي ننشدها.

. ويفوت على هذه الفئة المنفعلة تجاه بعض الأحداث أن التهور والإنفعال عمرهما ما أديا للنتائج المرجوة.

. حتى ثورتنا العظيمة لم تحقق ما حققته إلا عبر سلاح السلمية.

. فإن كنا قد تغلبنا على آلة فتك الكيزان وتحملنا قتل شبابنا اليفع من أجل أن ننتصر للوطن، فهل سيعجزنا حكم مباراة كرة قدم مهما كانت نواياه!!

. تخيلوا لو أنكم استقبلتم الحكام بهتاف وأهازيج قوية، لكنها راقية وتحمل بين طياتها بعض القفشات، فما الذي سيحدث؟!

. لا تنسوا أن هؤلاء الحكام بشر مثلنا يتأثرون بما حولهم.

. فلماذا لا نضغط عليهم ونحيدهم بسلوك راقِ قد لا يتوقعونه بعد كل هذا الشحن!

. مثلما قدم شعبنا دروساً لكل العالم عبر ثورته السلمية، أتوقع أن تتعامل جماهير الهلال بذكاء مُلفت ليلة السبت.

. ولنتذكر دوماً أن تشنج المدرجات ينعكس سريعاً على اللاعبين ويوترهم فيسوء أداؤهم.

. الأهلي الذي شاهدته أمام النجم الساحلي لم يعد ذاك الفريق المُرعب بالرغم من أنه لعب بتكتيك جيد إلى حد ما.

. لكنهم افتقروا للإستغلال الجيد للفرص والكرات العكسية، وعانوا من أمور شتى لم يكونوا يعانون منها فيما مضى.

. الشيء المهم الذي يجب أن ينتبه له لاعبونا أنهم يتمتعون كنادٍ ثقيل الوزن بدهاء كروي وخبرات كبيرة في التعامل مع المراحل الحاسمة من المنافسات.

. ولهذا أركز على أهمية التعامل الذكي من اللاعبين والجماهير حتى نفشل عليهم خططهم ونحبط حُلم التأهل لديهم.
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : كمال الهدى
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:0 الإثنين 28 سبتمبر 2020.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019