• ×
الجمعة 30 أكتوبر 2020 | 10-29-2020
حسين جلال

حمادة لعبا صاح !

حسين جلال

 0  0  881
حسين جلال
وراء الاسوار
| حسين علي جلال |
حمادة لعبا صاح !
______________________

اعتقد جازما بان الفوز التاريخي الذي حققه الهلال علي النجم الساحلي ضمن الجولة للمجموعة في بطولة الاندية الابطال بالعاصمة التونسية بهدف اطهر الطاهر الصاروخي تحقق بفضل مفاهيم المدرب المصري القدير حمادة صدقي عندما لعب خارج الملعب علي الجانب النفسي بتقدير فريق الهلال امام التوانسة وثانيا الجانب التكتيكي في كيفية ادارة المباراة صرح في المؤتمر الصحفي قبل المباراة بيوم بان الهلال فريق كبير في افريقيا ليس صعبا ان نحقق الفوز والثلاث نقاط وفق الاستراتجية التي المخطط لها واعتقد بان تلك التصريحات منحت لاعبي الهلال الارادة والقوة العزيمة وهي التي صنعت الفوز وفق الرؤية الفنية العالية والتكتيك العالي والقراءة الجيدة للنجم الساحلي والتي تتمثل في استغلال التحولات والضربات الثابتة والتمريرات العرضية الهوائية والاستفادة من اخطاء التمركز
وضح جليا من خلال مجريات المباراة اعتماد صدقي علي التنظيم الدفاعي الجيد والمتمثل في التمركز والتغطية اللصيقة والرقابة الصارمة لكريم العريبي وبن وناسه في الكرات الساقطة في العمق الدفاعي والتي كانت حاضرة من قلبي الدفاع السمؤل وعمار الدمازين للفرقة الهلالية حيث كانت معظم هجمات النجم تتم عبر بناء الهجمات من المناطق الخلفية الي منطقة وسط الملعب رغم تكتل لاعبي الهلال قي خط الوسط من جانب القتالية العالية لنصر الدين الشغيل وابوعاقلة في اجادة الادوار الدفاعية المرسومة لهم بالمساندة والتغطية والزيادة العددية عند فقدان الكرة للرجوع الي الدفاعات الهلالية والمهام التكتيكية لدارج وسليم رغما من انعدام وشح سرعة التحول نسبة للبط الواضح للاعبي الوسط والمهام المزدوجة في انتظار لاعبي النجم عند الاستحواذ في منتصف الملعب وامتلاك لاعبي النجم علي الاستحواذ والسيطرة الميدانية ونقل الكرات الي اطراف الملعب مع كل السيطرة السلبية للاعبي النجم افسد دفاع الهلال بكاملة كل الهجمات البالغة الخطورة وقضت علي مفاصل قوة جوهرة الساحل والتي تأتي من الخلف اضافة الي تقليل الخطورة التي يعتمد عليها المنافس وهي التمريرات التي تعلب خلف ظهر المدافعين ويبدو بان المدرب المصري حمادة صدقي استفاد كثيرا من الاخطاء القاتلة في الثلث الاخير لدفاعات النجم من جانب عمار الجمل وزياد بوغطاس في سوء التمركز وحالة عدم التوازن بخسارة الفريق اخر مباراتين في الدوري امام الملعب بثلاثية واولمبيك بهدفين بالمجازفة هجوميا في بديات الشوط الثاني فكان الهدف المنشود بتحقيق النتيجة الايجابية والمنافسة بقوة علي تصدر المجموعة
اخر الاسوار
صدقي عرف مكمن خطورة النجم لم يندفع طيلة الشوط الاول كانت مهامه في الاستراتجية والتكتيك بقفل المنافذ الدفاعية وجر النجم الي الاندفاع هجوميا من عمق الوسط بجانب الاطراف الي مناطق الهلال حتى وجد الفرصة لقتل الفريق التونسي بهدف اطهر
خوان كارلوس جاريديو مدرب النجم البرتغالي اعتمد علي الاندفاع الهجومي المتواصل من العمق والأطراف وأهمل الجوانب الدفاعية علي الرغم من المشاكل التي يعاني منها الفريق في الدوري والخسارة المتكررة
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : حسين جلال
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:0 الجمعة 30 أكتوبر 2020.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019