• ×
الإثنين 23 نوفمبر 2020 | 11-23-2020
نجيب عبدالرحيم

يا شداد وزيرة الرياضة رقم لا يمكن تجاوزه ..( الحل في البل )!

نجيب عبدالرحيم

 0  0  835
نجيب عبدالرحيم
إن فوكس

يا شداد وزيرة الرياضة رقم لا يمكن تجاوزه ..( الحل في البل )!

الديناصور الكوز الدكتور كمال شداد (كش) رئيس الإتحاد السوداني لكرة القدم الذي ينتمي لحوش النظام البائد جلس على سدة الحكم الرياضي في السودان سنين ودنين وعام 2013 فاز عليه تلميذه الكوز الدكتور معتصم جعفر بمساعدة أمانة شباب المؤتمر اللاوطني رغم أن شداد من نفس الحوش وعام 2017 عاد مجدداً لرئاسة الإتحاد بعد فوزه على تلميذه معتصم بمساعدة أمانة شباب المؤتمر اللاوطني وهذه هي سياسة التمكين التي كان ينتهجها النظام البائد للسيطرة على كل مؤسسات المجتمع السوداني بكافة أشكالها.

شداد ليس لديه جديد وبلغ من العمر عتيا وخارج كبسولة التقنية في زمن اختلفت فيه موازين كثيرة ومنها مبادئ الإدارة في عصر متطور تقنياً وكل يوم هناك جديد وشداد يدير الإتحاد بأدوات كلاسيكية عفا عليه الزمن إضافة إلى الأزمات العديدة التي يفتعلها مع رؤساء الأندية ويدعي أنه لديه شخصية قوية ولا يستطيع أي قوة على الأرض أن تلوي ذراعه وتفرض رأيها عليه ولكنه عكس ذلك تماماً ولا ننسى الأزمة التي نشبت بينه وبين نادي الهلال في عام 2008 بعد أن رفض فريق الهلال أداء مباراة دورية معلنة ضمن منافسات الدوري اللاممتاز مع نادي النيل الحصاحيصا بحجة عدم تسليم الإتحاد بطاقتي لاعبيه المجنسين النيجيري شريف سولي والموزمبيقي داريو ولم يحضر الفريق إلى ملعب المباراة بينما حضر فريق النيل إلى الملعب وأعطى حكم المباراة المهلة القانونية لفريق الهلال وبعدها أطلق صافرته معلناً نهاية المباراة بفوز النيل 2 صفر بنص اللائحة وقامت الدنيا وهدد رئيس نادي الهلال صلاح إدريس (الأرباب) بإنسحابه من المنافسة ولن يقدموا أي إستئناف وهنا تدخل وزير الشباب والرياضة محمد يوسف وأمهل شداد 84 ساعة لحل المشكلة بأي طريقة بإختصار شداد أنحنى للعاصفة وإستعان بصديق وطلب من صديقه محمد الشيخ مدني رئيس لجنة الإستئناف البحث عن مخرج له وقام ود الشيخ بتأليف مسرحية بمشاركة كتلة الممتاز التي قامت بتقديم الإستئناف للجة الإستئناف نيابة عن نادي الهلال وقبل الإستئناف غير المستوفي الشروط شكلاً ومضموناً وأعيدت المباراة وفاز الهلال على النيل وحصل على ثلاث نقاط لا يستحقها على طريقة القوي يأكل الضعيف وشداد استجاب للأمر رغم أنفه خوفاً من زعل الوزير والآن بعد التغيير يريد أن يمارس صلفه وغروره بتجاوزه وزيرة الشباب والرياضة الكنداكة الثورية المهندسة ولا ء البوشي وأجتمع هو وكيزان الإتحاد مع رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان وطلبوا منه مبالغ مالية وسيارات وإعادة تأهيل إستاد الخرطوم دون علم وزيرة الشباب والرياضة المعنية بهذا الأمر وحتى إجتماعهم مع عمر مانيس وزير شؤون مجلس الوزراء لم تكن الوزيرة حاضرة وهذا يدل على أن شداد يعتبر نفسه أنه الشخص الأول والأخير المسؤول عن الشؤون الرياضية في الدولة وأن الوزيرة تمومة جرتق.

يا عمك (أرجع البصر كرتين) الوزيرة المهندسة ولاء كنداكة من كتيبة الديسمبريون الذين أقتلعوا نظامكم الفاسد وقفلوا حوش الإنقاذ بالضبة والمفتاح وأنتم من صلب المؤتمر اللاوطني ومنتفعين من الإتحاد وتعيشون في حضنه من خلال تزوير البصمات وتطويع القانون وتعديله من أجل مصالحكم الخاصة وليس من أجل الوطن والمتاجرة بالمبادئ التي تتظاهرون بها ويكفي تورط مدير مكتب الإتحاد العام في قضية فساد مالي خاص بتذاكر سفر المنتخبات الوطنية عبر أحد خطوط طيران أجنبية والفساد عندكم بالكوم أضافة إلى الإخفاقات وارتال المعوقات واصبح الفشل عنواناً دائماً للكرة السودانية .

يا شداد وكيزان الإتحاد المؤتمر اللاوطني بديناصوراته وزواحفه مات وشبع موت وأنت الآن في خريف العمر (وأم جركم ما بتاكل خريفين) ونحن في عهد الديمقراطية نريد إتحاد بدون كيزان يولد من رحم الديمقراطية يقوده الشباب بأدواتهم التقنية إلى منصات التتويج لنلحق بركب الدول المتقدمة والمتطورة في عالم كرة القدم الحديثة.

اشرقت شمسك يا وطني حنبنيهو

نجيب عبدالرحيم أبو أحمد

najeebwm@hotmail.com
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : نجيب عبدالرحيم
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:0 الإثنين 23 نوفمبر 2020.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019