• ×
الأربعاء 30 سبتمبر 2020 | 09-28-2020
سيف الدين خواجة

كردنه الميتة لا تسمع الصياح ومتي يتوقف علوق الشدة!!!

سيف الدين خواجة

 0  0  1271
سيف الدين خواجة
كردنه الميتة لا تسمع الصياح ومتي يتوقف علوق الشدة!!!
كان من الطبيعي ان يصل الهلال الي ما وصل اليه حسب ما جري من تخبط اداري لم يشهد له التاريخ مثيلا عبر تاريخ الهلال الطويل والسبب هو غيبوبة الادارة ذات الرجل الفرد الذي لا يهمه شي غير المناظر والشو فقط ولا يعرف عن الفريق اي شئ بل هو اختلط عليه الحابل بالنابل في اسماء المدربين للحد الذي ظل لا يفرق بينهم الا بالصفات الشخصية كالطوبل او ابو نضارة وكأن الذي تعاقد معهم ليس هو كما حدث يوم ان تحدث في قناته عن شكوي المدرب الفرنسي فتساءل بغير اكتراث (دا ياتو فيهم الطويل ام ابو نضارة) وكانما هو صبابة فلوس فقط ليس الا وما من قضية تحدث فيها واعدا بحلها الا وطلعت فالصو ابتداء من قضية بكري المدينة وليس انتهاء بقضية الفيفا الفاسد والذي اوقفه بين يدي الله بواسطة محامي ولا شئ تحقق علي كل الاصعده ولاننا نكتب من اجل الكيان وليس من اجل الرزق او الاشخاص فاننا لا نمدح ولا نذم الناس في ذواتهم وانما ننتقدهم وننصفهم فيما احسنوا لان ما يلينا هو ناتج العمل الاداري وعبر هذا الموقع ويشهد كما كتبنا سابقا اننا قدمنا له النصح بعد النصح لكنه لن يستبين النصح الا ضحي الغد وها هو ضحي الغد فيا للحسرة والندامة فالهلال الان لا ينفعه حتي لو اتينا بمورينيو للتدريب ومهما اتينا بمحترفين افذاذ او شطبنا كل هؤلاء اللاعبين واتينا باخرين جدد الهلال يحتاج
لادارة تجلس علي الارض وتبحث محنة الفريق من كل الاوجه وتترك عمل علوق الشدة ايام الامتحانات هذا نفس قصير للتنفيس وحسب لابد من وضع استراتيجية بخطط تفصيلية بازمان محددة تقوم عليها اجهزة كفؤه بخبرات وطنية واجنبية
محددة الاهداف في كل قطاع بمنهج واضح وانضباط اداري وسلوكي واخلاقي وان يبتعد الجهلة والفاقد التربوي من هذه الادارات والذين من اجل العيش لا من اجل الكيان غير هذا الطريق لا يوجد طريق اخر فكل الطرق الاخري مجربة ونهايتها هي هذا الهلاك المريع والشبح الذي اسمه الهلال فالهلال منذ فترة ليست بالقصيرة ليس علي ما يرام منذ فقدانه للقبه المحبب في الموسم السابق وبنفس اللاعبين وتحس بان شيئا ما يحدث داخل الفريق وانهم يلعبون بدون نفس لان معظمهم يؤدي اداء طيبا مع الفريق القومي واقول هناك سوس ينخر في جسد الهلال وقد قال لي اخ قريب من الاطر الفنية واصفا باختصار مفيد ( كلهم جهله وفاقد تربوي) اذن من هنا يبدأ التصحيح وقد سبق ان قلنا للكاردينال اول عهده ( ان عصمتك من الذلل هي قوة الفريق الاول وان اي معارضة ستلعب علي هذا الفريق ) قلنا ذلك بحسب عمرنا وخبرتنا بتاريخ الهلال وديمقراطية مجتمع الهلال المفتري عليها حقا وصدقا واكثر ما يهدد الهلال الان عدم وحدته ككيان واحد يضم كل التيارات باختلاف الرؤي والياتها
والتي تحولت في هذا الي خلاف والفرق كبير جدا بين الكلمتين وقد قلنا للرئيس فيما قلنا ان كرسي الهلال لا يملا بالشو والمناظر وانما يملا بالحكمة والكاريزما والصبر والصمت وعدم الابتذال لان كبير الهلال هو والد الجميع ينتهي عنده الاختلاف لانه يحتويها بثاقب فكره وحكمته وليس بماله فالطيب لم يكن ثريا لكنه كان شخصية تملا المنصب بفخامة منقطعة النظير كما قال مالك جعفر واحد خصومه ان ميزة الطيب انه يقرأ افكار الاخرين قبل طرحها ويعد لها الاجابة وقد قال اللاعب الكبير كمال عبد الوهاب لعمي وهو صديقه (اكثر رئيس نخاف منه في الهلال هو الطيب عبد الله لانك لا تعرف ما يخبئ لك من مفاجآت تربك خساباتك ) اذن كرسي الهلال ليس سهلا وليس باستطاعة اي انسان ان يملاه ها هو سكرتير الهلال وباني الاستاد بالدبوس الذهبي الذي شاركنا في شرائه ونحن طلبه يقدم استقالة مجلسه غداة انقلاب مايو 1969لانه لا يعمل في ظل نظام عسكري وقالها صراحة لنميري حين زاره ليكون وزير للرياضة رفض المنصب لان هذا مبدأه هذا الرجل لم يجدوا له صورة في صحيفة غداة وفاته في حين تم تاليف كتاب ضخم عنه تحت الطباعة يقع في مئات الصفحات وهؤلاء هم رموز الهلال واذكره رحمه والهلال يمر بفترة حرجه لملاقاة المريخ في كاس استانلي راوس لم يملا الصحف تصريحا وصورا بل اجتمع مع اللاعبين في اخر تمرين وكنت حضورا حوله ونحن طلبه بكلمة موجزه قائلا ( الصحافة تنتظرني لاصرح لها
ولن اصرح ساترك الامر لكم لكي تصرحوا في الملعب ويومها فزنا ونلنا الكاس فكان تصريحه ردا لابو العائلة ( نحن نصرح ونلعب في الميدان وليس علي صفحات الجرايد ) انه الراحل الكبير حسن عبد القادر الحاج أما الان وفي هذا العهد الميمون تعرض رموز الهلال لاكبر حملة تشويه وصلت بيوت الرجال واعراضهم وهو ما لم يحدث في تاريخنا الطويل كانوا رجالا يختلفون بادب الهلال في الوسايل والاراء ولا يختلفون علي الهلال والان الهلال في ظل هذه الادارة التي لم نغمضها حقها فيما غعلت بالجوهرة واشدنا اكثر من مرة وعلي الدوام انصافا لها وفي القناة ولكن كل هذه الاشياء تتكئ علي قوة الفريق ولا فائدة منها اذا تدهور الفريق بمثلما نري الان فهل نعشم ان تسمعنا الادارة مرة واحده فالمحنة محنة ادارية بامتياز وتاليا استقرار التدريب وقد وصلنا لاكثر من 29 مدرب في ظل محن الكرة السودانية التي نعرف وقلنا اكثر لولا جودة لاعبي الهلال وذكائهم لضاع الفريق من اول سنتين لكن اتت الطامة الان ولا يظن ظان ان نتيجة الهلال مع الاهلي سيئة بل بالعكس كان الناس يتوقعونها كارثية لكن الاهلي لعب ينصف قوته واستهان بنا ولو فتحنا الملعب لناءت شباكنا بل كل المصريين اشادوا بالمدرب صلاح ادم لانه ببساطة لعب علي امكانيات لاعبيه وما اكبر بيننا وبينهم وكنت اقول تاريخ الاهلي مع كل الاندية الافريقية في هذه المنافسة دايما الانتصارفي ارضه بهدفين اقل شئ حتي لو بالتحكيم ولعلنا نذكر ان فريقنا عام 2007 انهزم بنفس النتيجة لصفر والاستثناء في ذلك قليل جدا وان كنا فزنا في الرد 3 صفر وعلينا الانعشم في التنافس بهذا المستوي فالاستعدادات مبتدأ ليست كافية من بداية الموسم لهذا علينا فقط نتدارك امر التخارج بسلام فحتي بلانتيوم ليس سهلا كما يتبدي لنا فهم لهم تكنيك عالي في الاستحواذ علي الكرة وان كانت تنقصهم المهارة التي نتحلي بها ولا نحترمها بالانضباط من ناحية ومن ناحية اخري عدم استعمالها في الوقت المناسب والان ايضا وقعنا فيما ظللنا نقع باختيار المدرب المصري حمادة صدقي من مدرسة الاهلي وله خبرة طيبة هذا ما ظللت اطالب به منذ الفرنسيان كافاني ولافاني واقترحت مصطفي يونس عطفا علي تجربته معنا وهو من اعد فريق 2007ولكن ذهبت افكارنا ادراج الرياح فصوت الطبل والزمر كان عاليا للحد ان لا احد يسمع وما انت مسمع من في القبور !!!
والان رجعنا لعلوق الشدة واستعنا بحمادة صدقي دون تمهيد وفترة تجربة واستعداد يعرف اللاعبون افكاره ورؤيته وسلوكه وتصرفه معهم كبير الظن ان الرجل سيفشل اذا استعجلنا النتايج واري لو يسمع كلامنا للمرة الالف ان يتم اشراف الرجل علي الناشئين والشباب والاول بمساعدين وطنيين وما اكثرهم من ابناء الهلال اصحاب الخبرة والعلم والاخلاق امثال شوقي وقاقارين وفوزي وخالد جوليت علي سبيل المثال لا الحصر وان ننسي هذا الموسم ونضحي به وبالموسم القادم ايضا وتبقي استراتيجتنا للمشاركة والمنافسة بقوة لبعد 3 سنوات وان نترك حكاية علوق الشدة هذه واستعجال النتائج التي ما اورثتنا الا ما نحن فيه من ضياع ونذكر الناس بان الاهلي صاحب العرش استعد للاميرة قرابة العقد من السنوات دون مشاركة حتي كان اهلا لها وتسيد القارة فقليلا من الصبر والاعداد اولي واوجب اذا اردنا ان نفعل شئ بحق وحقيقة والا نسمع الي اقلام علوق الشدة والكيس الفاضي اذ لا يعقل ان 30 مدرب كلهم كيس فاضي شئ لا يصدق ولا يعقل مع ان بعضهم كان يسمي بصائد البطولات مثل بيلاتشي فلنا اكثر من 50 سنة نشارك فما هي النتجة لا شي يذكر فدعونا مرة واحدة نصبرالصبر الجميل ونخطط علي مهل وهذا التخطيط لابد ان يشمل الادارة التي يجب ان توزع الي قطاعات محددة بصلاحيات محددة بميزانيات محددة بحيث مجلس الادارة للتخطيط والمراقبه والمراجعة عبر التقارير والا يتدخل في قرارات القطاعات الا عند الضرورة القصوي ونترك هذه الفوضي والعشوائية وحتي يرتاح الرئيس نفسة من اعباء يتحملها لا داعي لها وعليه الا يتدخل في عمل القطاعات الا عبر ما يرفع من تقارير الاداء هذا هو السبيل الاوحد للتطور كفاية ما ضاع مننا من زمن ما اورثنا الا هذا الهلاك الا هل بلغت اللهم فاشهد !!!
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : سيف الدين خواجة
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:0 الأربعاء 30 سبتمبر 2020.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019