• ×
الإثنين 26 أكتوبر 2020 | 10-25-2020
ديدي

درس للكاردينال

ديدي

 0  0  532
ديدي
في الصميم
درس للكاردينال
*كتبت أمس قبل حفل التكريم الذي أقامته اللجنة الاستشارية بنادي الهلال لأشرف الكاردينال بقاعة الصداقة ، وقلت ان هذه الظواهر التي انتشرت في عهد النظام البائد ، لا داع لها ، وان من يعمل في العمل العام ويقوم بواجبه لا يستحق مثل هذه "المهرجانات" التي تخرج عن سياقها لأن الهدف الاساسي المقامة من أجله لا يخرج عن التلميع ، و"كسير التلج" !!
*ومع تأكيدنا للمرة الألف ان الرجل له اسهامات لا ينكرها الا مكابر علي مستوي المنشآت داخل الاستاد ، الا ان مثل هذا التكريم يدخل في باب المن وتضخيم الذات والبحث عن زعامة مهددة بالزوال .
*وقد كان من الطبيعي ان يفشل حفل التكريم ويتعرض الكاردينال لأكبر حرج وسط ضيوفه من المسؤولين السودانيين والأجانب ومن حشدهم حشداً داخل قاعة الصداقة ، بعد قيام مجموعة من الألتراس بمقاطعة حديثه بهتافات معادية تصفه بالفشل وتطالبه بالرحيل عن مجلس رئاسة نادي الهلال ، ورغم قوة الهتافات ، والارتباك الواضح علي محياه اصر الكاردينال علي مواصلة حديثه في لحظات دراماتيكية اضطرت معها بعض القنوات التلفزيونية الناقلة للحدث تخفيض الصوت ، بينما ظل الكاردينال بصوت محشرج ، يكرار عبارة ان الهلال ناد ديمقراطي وانه يقبل بالمعارضة وعلي استعداد لسماع كل من يقف ضده .
*حين حذرنا الكاردينال من حكاية التكريم هذه ، كنا نتوقع كل هذا السيناريو الذي جري بقاعة الصداقة ، فالرجل ومن يستشيرهم لا يقرؤون المشهد جيداً ، ويبدو انهم ،لا يحسون بالتغيير الحاصل في الشارع السوداني ، ولا يشعرون بروح الثورية التي بدأ يتحلي بها الشباب السوداني ، فقد ولي عهد تكميم الأفواه ، وقيادة الناس مثل الرعاع ، فشباب الألتراس وقطاع واسع من جمهور الهلال ، بدأ يمل من وعود رئيس مجلس الادارة بالنهوض بمستوي فريق الكرة وتحقيق لقب "الأميرة السمراء" ، فبالرغم من تطوير المنشآت في عهده، الا ان أسهم فريق الهلال تراجعت كثيراً علي المستوي العربي والافريقي ، وحتي علي المستوي المحلي ظل الفريق يفقد نقاطاً سهلة بسلسة من الهزائم والتعادلات ، وفوق كل هذا وذاك ظلت دار النادي مغلقة في وجوه جمهور النادي ورواده منذ عدة سنوات ، فضلاً عن قناعات عدد كبير من جماهير الهلال ان من يحيطون بالكاردينال ويؤثرون علي قراراته يتحملون النصيب الأكبر من التراجع والتردي الذي يشهده فريق الكرة علي كل المستويات التنافسية ورغم المطالب بإبعادهم الا انه يتمسك بهم.
*ويغيب عن الكاردينال ومن يعمل بمشورتهم ان قطاعا كبيرا من الجمهور تهمه البطولات والألقاب الكبيرة والحقيقية ،وليس اطلاق الشعارات واقامة حفلات التكريم والادعاءات الزائفة.
*فهل يستفيد الكاردينال من الدرس ؟
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : ديدي
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:0 الإثنين 26 أكتوبر 2020.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019