• ×
الإثنين 28 سبتمبر 2020 | 09-27-2020
ديدي

تكريم الكاردينال لماذا؟

ديدي

 0  0  558
ديدي
في الصميم
تكريم الكاردينال لماذا؟
*من الظواهر او المظاهر التي ورثناها من العهد البائد مهرجانات "التكريم" التي تقام لبعض المسؤولين ، او اصحاب الحظوة والمناصب الرفيعة في الدولة او في المؤسسات او الكيانات او الاندية الرياضية او غيرها من الهيئات ..
*ومن الغرائب او ربما من الطرائف ، يُلاحظ احياناً ان الشخص "المُكرم" هو من يتكفل بمنصرفات تكريمه ، بحشد الجمهور وكامل الاستضافة في صالة او في قاعة او استاد ، فالليلة طبعاً ليلته ويريد ان يضمن نجاحها وابرازها وتغطيتها اعلامياً لتتحقق الاهداف التي تقام من أجلها مثل هذه المهرجانات ومن اهم هذه الاهداف يراد تحقيقها في مثل هذه الحالات هي لفت الأنظار وتذكير الناس بشخص المُكرم وما قدمه من "انجازات" ومقابلة بعض الشخصيات المهمة في الدولة من خلال توجيه الدعوة لهم وحجز الصفوف الاولي في الحفل .
*تذكرت كل ذلك ،مع الدعوة التي تملأ الدنيا هذه الايام بتكريم رئيس الهلال اشرف الكاردينال نظير ما قدمه من خلال رئاسته للنادي .
*ورغم ان الرجل انجز بعض الاعمال التي لا ينكرها احد ، بتجميل الاستاد مع بعض الاضافات وبناء فندق النادي وتحديث الاضاءة واجراء بعض عمليات الترميم بالمرافق الملحقة بالاستاد الا ان ذلك في اعتقادي لا يستحق مهرجاناً او "هيلمانة" ، فالكثير من رؤساء الاندية ينجزون بعض الاعمال ، ويساهمون في مسيرات انديتهم دون انتظار لمقابل مثل التكريم او ماشابه من الظواهر التي ابتدعها نظام الانقاذ البائد.
*مثل هذه "التكريمات" واحدة من اشكال "كسيرالتلج" التي ظهرت وتمددت وطفت علي السطح خلال الثلاثين عاماً ، وبفضلها اختفت الكثير من القيم الاجتماعية الفاضلة وسط بعض السودانيين مثل عزة النفس والاعتداد بها ، واعتبار العمل العام تشريفاً وليس تكليفاً، ومن هنا تحول اداء "الواجب" او انجاز المهام الموكولة للشخص وكأنه قدم عملاً خارقاً او حقق معجزة يستحق عليها التكريم .
*وعبارة "لا شكر علي واجب" اصبحت من الماضي ، فقد اختلط الحابل بالنابل ، وسنسمع كل يوم تكريماً لوالي ولاية او مدير مؤسسة رغم انه يقوم بواجبه الطبيعي المكلف به وربما نشهد المزيد وقد يكون الوزراء في الطريق ايضاً..!
*عموماً ، نتمني ان تختفي مثل هذه "التكريمات" التي لا داع لها ..
*الكاردينال قدم ولم يستبق شيئاً ، ولكن ما الفائدة التي سيجنيها الهلال من"تكريمه" وماذا سيضيف له هذا الاحتفال ؟.
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : ديدي
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:0 الإثنين 28 سبتمبر 2020.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019