• ×
الأربعاء 21 أكتوبر 2020 | 10-20-2020
يعقوب حاج ادم

((هلال يسد النفس))

يعقوب حاج ادم

 0  0  555
يعقوب حاج ادم
* أستطيع أن اجزم بان أي هلالي شاهد هلال الملايين في موقعة فريق ريون اسبورت الرواندي ضمن مباريات الدور التمهيدي لدوري أبطال أفريقيا قد وصل إلى قناعة تامة بأن الفريق يعيش أزمة فنية مستفحلة على المستويين التدريبي والعناصري فهذه الكوكبة التي ترتدي شعار الهلال وتدافع عن ألوانه يبدو لي انهم لم يشاهدوا هلال الملايين وهو يصول ويجول في أدغال القارة السمراء بل يبدو لي بأنهم لم يشاهدوا رزنامة التضحيات التي قدمها لاعبي الهلال في المنافسات الأفريقية والتي حققوا من خلالها أعظم وأجمل الإنجازات القارية والتي جعلت من أسم الهلال أشهر من علم في رأسه نار بل وجعلت له هيبه افريقية مهابة من كل فرق القارة السمراء فإذا بنا نصل لعهد هولاء اللاعبين الفترانين الكحيانين والذين مثلوا بالهلال اكثر من ان يمثلوهوا وجعلوا جماهيره الصابرة المكلومة تضرب كفاً بكف حسرة وندامة على ما وصل اليه حال الفريق الهلالي الذي بات يستحق الشفقة بفضل تواضع لاعبيه وانكسارهم وروحه الانهزامية وعدم قدرتهم على الأضطلاع بالدور المنوط بهم لأسعاد جماهير الاسياد التي ضربت اروع الأمثلة في التضحية ونجران الذات والتغالي على النفس بالدرجة التي جعلت قروبات فريق ريون اسبورت الرواندي تتغزل في جماهير الهلال وتصفها بالجماهير المثالية الاستثنائية إلا أن هذا الجماهير تصطدم دائمآ وابدا بالعروض الجنائزية والنتائج المخيبة للآمال،،

* ويحق لنا ان وتسأل وبكل صراحة وشجاعة لنقول هل يمكن لنا أن ننتظر مباراة تبيض الوجه من هولاء اللاعبين في لقاء الاياب المنتظر امام فريق الوصل الاماراتي الخطير المدجج بالنجوم المبهرة وهل ان هولاء النجوم الكومبارس قادرين على ان يردوا الصاع صاعين وانتزاع بطاقة التاهل لمرحلة دور الستة عشر في البطولة العربية صراحة اشك في ذلك كثيراً لسبب وجيه ومقنع وهو يتمثل في الروح الجنائزية واللامبالاة التي تنتظم افئدة الهلاليين والا فكيف لهولاء اللاعبين ان يؤدوا مباريتين متتاليتين بتلك الروح الانهزامية وذلك الاداء الجنائزي ليزرعوا الاحباط في نفوس الجماهير الهلالية ثم لابد لنا من ان نشير الى البون الشاسع في المهارات والمواهب التي تفصل بين لاعبي الوصل الاماراتي وبين لاعبي الهلال والتي لايمكن تعويضها الا بالروح القتالية العالية وحب الشعار والتغالب على النفس وكلها معينات نفتقدها في لاعبي الهلال وتبعاً لذلك لانستبعد السقوط مجدداً في الجوهرة وبالتالي الخروج الحزين من بطولة العرب التي تحمل اسم الملك محمد السادس وان حدث ذلك وهو شئ متوقع فلا غرابة البتة لان فاقد الشئ لايعطيه ... ولن نقول سوى لك الله ياهلال الملايين بعد ان اصبح إسمك ضيعة لانصاف اللاعبين يرتدون شعارك دون مقومات تعطيهم الصك الشرعي لتمثيل الفريق الاول في البلاد واحد افضل عشرة اندية افريقيا على مدار نصف قرن من عمر الزمان،،

فاصلة ... أخيرة

* قلتها مسبقاً من قبل واعيدها مراراً وتكراراً باننا لن نقتل ذبابة بي ناس الجريف وابو عاقلة وولاء الدين موسى واطهر والسمؤل ومن هم على شاكلتهم واذا اردناه هلال معافى فلابد لنا من ان نطهر الكشوفات من انصاف اللاعبين والبحث عن لاعبين في قامة الهلال فناً وموهبة واخلاصاً وحباً الشعار وبغير ذلك سنبقى نبحث عن ذاتنا المفقودة سنيناً إدداً
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : يعقوب حاج ادم
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:0 الأربعاء 21 أكتوبر 2020.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019