• ×
الأربعاء 30 سبتمبر 2020 | 09-29-2020
أمل بشير

لم يترجل فارس الزمن الجميل

أمل بشير

 0  0  1767
أمل بشير
مصطفي* تتذكر وين لاقيتك صدفه-
بتذكر كنا عناصر شتي
اكتملت بينا الألفه
والصيف اللازع شتّا
ولا إتسألت عن إسمك حتي
وإسمك يا مصطفي ..لم يتحول الي سؤال او يختزل حاله إستثنائيه بل صار فهرسا" لإستدعاء جميل ..بل وصورتك علي خلفية حافلة ركاب ..دكان ..في ضاحيه بعيده ..تكفي لقراءه متفائله لشخصية من هناك !
ماغنيت يوم جيتك صدفه
قبل أبداك كان غصنك بشّر
يوم ما كان إحسايك مس
عرّج غيمك فيني ومطّر
ومصطفي ..هل منك إبتدت الدروب والا بيك إنتهت المعاني المترفه
ليس الصوت أو اللحن أو الأيقاع لكن حاجه فيه ..بالتأكيد حاجه جميله وسهله ..كيف تنساب الشخصيه مع الكلمات ..الأداء ..الفكره..خيال المتلقي ..لتشكلك وأنت تشبه كثيرا" المثاليه في أذهانهم تمس بالضبط موقع العشم في خاطرهم فتجسّه ..فيشفي بالأمل المعافي
أعرف متين أصبح مطر
وأفهم متين أصبح حريق
ومصطفي .._كما يحاول مريدوه وهم يقاومون حالة العجز القسري في التعبير عن نمط شخصيته لأنهاليست نمطيه .فيزهدون عن أكمال الوصف وهم يعتمدون علي صدقه المدهش - يجسد شخصية الوعي الخلاف الموازيه عن سخصية الوظائف الفطريه.
سألتك بالذي ركز الأرض معبد
وسوي الناس عليها مقام
ثم لايتركنا نستكين لذلك الوصف أيضا" فهو (بروتاري ) جدا يغوص في قاع ووسط وأعلي طبقات المجتمع بحريه تلقائيه دون خرطه يعبر عن الجميع وعن حلم الجميع ..شخصية ب ن الجزيره المنطقه المصنوعه من حلم ..مع شخصية المعلم الأنموذج الأنساني اسست لشخصيه تمتلك من النبل والقيم الجاذبه والتي تدعو لعالم غير محدد الملامح من النقاء ..التواضع ..الصدق ..العدل ..والأخاء
ويا ضلنا

أجيك فنان وأحكيلك
حكابة إنسان
وهب لسكتك نفسو
رسم صورتك علي حسو
أما حضوره المستعصم بالأبداع في خاطر محبيه فعزاءه الأحتفال بوجوده يوما" هنا بكل معطياته واشجانه وصوته ذاك وطريقة حديثه وأسلوب تعبيره واداءه الخلاق وحلمه الذي يسع الجمبع يكفينا جدا" انه وجد فينا ..والكتابه عنه تهمي غمامات طيبه الحضور فجائية المذاق ترقي حروفنا علي أطراف الأصابع لتطالع ماتقرأ انت الأن
يا ما شايلك بيني حايم
لاالليالي المخمليه
لا العمارات السوامق
تمحي من عيني ملامحك
واجمل ما يطمئن في ألق شخصية مصطفي ان الشخصيه الجميله الموحيه لا تٌبخّس مع الأٌخريات ..الشخصيات غير الجميله أعني ..وايضا" الأحتفاء الذكي من جمهوره بهذه الأبعاد والإنتصار الدّهش للأنموذج ..إذا" العاطفه نحوه شعور غير مصنوع لا يزيده مضي الزمن الاّ مزيدا من الأعجاب مزيدا" من الحزن النبيل ..من الأستيطان العنيد علي عناقيد الروعه .
مكتوب علي الممشي العريض
..
ومشيت ولا هماني شي
وبكيت ولا هماني شي
ومصطفي إسما" يأذن لكثير من الحكايات النديه البريئه تتدفق وتزين الحٌكاة اولا" لأنهم يتحدثون عن الحلم السهل العصّي -مصطفي -ويسعدني انه غنّي بجمال واثق للجمهور الذكي فلم يخيب ظنه الجميل وبادله بتلقيّ أجمل منه الا سلام عليك يا مصطقي ..سلام لاهكمي لا دكمي
تغنيك القري الراحت معاك أحلامي ماتنسي
يامستف رئة الدنيا شهيق ومشحتف روح الخرطوم
حاشيه
ومن كل الطرق تأتي
وفي كل الطرق اجد لك مكان
وعبيرك المشهود والمنشود مازال يفوح
لن يبخل بالعبق
لأن بداخلك مكان لكل شئ عندما تتسع
وحين تضيق مساحاتك ايضا تسع كل شئ
لم اجد شخصا " يشبه الماء مثلك
ليس اللون
ليس الطعم
ليست الرائحه
لكنه الماء
أمل بشير أبوراس


امسح للحصول على الرابط
بواسطة : أمل بشير
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:0 الأربعاء 30 سبتمبر 2020.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019