• ×
الأربعاء 30 سبتمبر 2020 | 09-29-2020
محمد كامل سعيد

اعجاز النقطة..!!

محمد كامل سعيد

 9  0  2135
محمد كامل سعيد
Mohammed.kamil84@yahoo.com


* تعادل الهلال امام مضيفه زيسكو بهدف لكل في الجولة الثالثة بمجموعات بطولة كأس الاتحاد الافريقي (الكونفدرالية) ورفع رصيده الى اربع نقاط، وبالنظر الى الظروف التي صاحبت اللقاء سنجد ان التعادل جاء بطعم الخسارة للزامبي والفرح للسوداني.. ولكن..

* ما تابعناه اعتباراً من أول أمس الاحد وحتى الان يصوّر لنا وكأن الهلال هذا قد حقق انجازاً خرافياً اشبه بالمعجزة او العمل الخارق الذي يستعصي على كل الفرق الوصول لمداره.. مع الاشارة هنا الى ان زيسكو كان قريباً من الفوز لو لا سوء الحظ والتهديف..

* نقول ذلك وتعجز كلماتنا عن وصف احتفال الكاردينال مع اللاعبين في الملعب عقب النتيجة (التي هي في الاصل تعادل) وليست فوزاً قاد الفريق للتربع على عرش القارة السمراء.. انها نقطة يا سادة بالامكان ان يتمكن زيسكو من اقتناصها في اللقاء القادم..

* ترك الجميع السلبيات التي ظهرت في اللقاء وتفرغوا لمدح الكوكي الذي كان منطقياً في تعليقه على نتيجة اللقاء عندما اكد ان هنالك مباراة اخرى في ام درمان امام زيسكو يحتاج فيها الهلال للفوز حتى يتمكن من القول او التأكيد على ايجابية نتيجة لقاء الاحد..!

* ولعل ما نعرفه عن اللاعب السوداني، لخصه لنا الكوكي في عبارة واحدة حينما ربط ضرورة الانتصار في الجولة الرابعة على زيسكو بالذات مع لقاء الاحد خاصة وان حصول الهلال على نقاط ام درمان الثلاث يعني ابعاد احد المتسابقين عن صراع العبور

* ما حدث من (خلعة هلالية) بالنقطة التعادلية التي جناها الفريق أول أمس امام زيسكو بزامبيا حمل معها الكثير المثير من التأكيدات الدالة على ان فرقنا لا تزال تركض في دائرة بعيدة كل البعد عن تلك التي يتحرك ابطال القارة السمراء في محيطها..!!

* المنطق يفرض على جميع الاهلة ـ خاصة الاعلام ـ الشروع في تبديل نغمة الفرح الخرافي الحالية، وتحويل كل الجهود في اتجاه الصعوبة والاهمية التي تنتظر اللاعبين في الجولة الرابعة ولو من باب الاستفادة من الدرس الذي حدث للفريق قبل شهور قليلة..

* ان من ابرز سمات الفريق البطل، الابتعاد عن الانبهار بالنتائج سواء التعادل او الفوز خارج الديار او كما يحدث للاهلي مصر، والترجي التونسي، ومازيمبي الكنغو، والوداد المغربي والذين صار أمر فوزهم خارج ملاعبهم بكل المراحل من البديهيات العادية..

* بخلاف ذلك فان على كل الشرائح المحيطة باللاعب السوداني ضرورة مراعاة الحالة الغريبة التي يتفرد بها (نجمنا) عن سواه في كل الدول العربية والافريقية حولنا والمتمثلة في سرعة تأثره سلباً بعبارات الاشادة الموغلة في التعصب والبعيدة نهائياً عن المنطق..!

* لنترك ما ظل يحدث في السنوات الاخيرة على مدار العقود الثلاثة الماضية ولنتناول ما حدث للهلال بالتحديد في مجموعات كأس الاتحاد الافريقي العام الماضي ولنراجع كيف تمسك الاعلام بـ(الامل على المنافسة) حتى تبخر وتسبب في تذيّله لكل المجموعات

* الاصرار على السير في نفس الاتجاه السابق وما تابعناه من كرنفالات واحتفالات بـ(اعجاز النقطة) بالامكان ان يفتح باب السقوط مجدداً امام الهلال في الجولة الرابعة التي لا تفصلنا عنها سوى ايام معدودة لنعود بعدها الى العزف على وتر الندم والاسف..

* زيسكو لا يزال داخل المنافسة، وبنفس الدرجة التي اسعد بها رفاق الشغيل جماهيرهم بنتيجة التعادل أول أمس فان الرغبة بالمقابل ستكون حاضرة في نفوس نجوم بطل زامبيا للتعويض والعودة مرة اخرى للمنافسة عبر جولة ام درمان بعد ايام معدودة..!!

* سيداتي، آنساتي، سادتي.. لنترك (فقه اعجاز النقطة) ونتحول بالسرعة المطلوبة الى المهمة الصعبة والشاقة والمعقدة المنتظرة في الجولة الرابعة ولو من باب ان المشوار لا يزال من منتصفه وامام الفرق الاربعة ثلاث مباريات قادرة عبرها على العودة..!

* تخريمة أولى: يحاول تجار الكلمة بيع الوهم للمتابعين الغلابى خاصة عندما نتابع انتشار خرافي للاخبار على شاكلة (الزلفاني يرصد النجم الساحلي في الكونفدرالية) وهنا نشير الى الفوارق ما بين اندية شمال القارة وما يحدث من فوضى للاعب السوداني الذي يقاتلون له من أجل التأجيل قبل عشرة ايام (عشان هو في مهمة وطنية)..!!

* تخريمة ثانية: سألني العديد من القراء عن الاسباب التي منعتني من التعليق على عودة محمد الشيخ مدني الى العمل في مجلس التعيين، فاكتفيت بالاشارة الى ان استقالة الرجل لم تترك فراغاً ولم يشعر بها اي شخص، وبالتالي فان عودته من عدمها لا ولن تستحق اي تعليق او تعقيب.. وبس..!!

* تخريمة ثالثة: وتاني بنعيد: مرت الايام، كالخيال احلام ولا نزال ننتظر نتيجة شكوى لوزان التي أوهم البعض عشاق الكيان بانها (مربوحة) ولعل ما حدث من فشل متراكم في القضايا التي افتعلها المرضى بالسنوات الماضية سيكون هو السند الاول والاخير للبسطاء لتقبل واقع تبدد الحلم الوهمي.
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : محمد كامل سعيد
 9  0
التعليقات ( 9 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    حسن الامين 02-28-2019 06:0
    ليه تنسي الضغط الكبير من بعض الإعلاميين علي كردنه
    جاء فرح كردنه بقدر الترصد من بعض الأقلام التي تنتظر خسارة الفرق تم تكيل علي الريس
    لذا جاء الفرح لاسكات اقلام تصرخ في وجه كردنه
  • #2
    Tariq 02-27-2019 07:0
    وانت زعلان ليه ما تخليك مركز مع الفسيخ السوداني ومزمز .. المطير النوم من عيونك .. قوووووم لف
  • #3
    Fazari 02-26-2019 08:0
    السبب بسيط هو ان الهلال فقد النتايج الايجابية في المجموعات منذ عامين بل حتي النتايج الايجابية في ملعبه ،، والان يمكن ان نفرح لكونه (سيعود) ان شاء الله للنتايج الايجابية فوز محلي وتعادل او فوز خارجي ،، مع امنياتنا
  • #4
    ابو كراع 02-26-2019 03:0
    {احيانن يطلع منك كلام ذي الفل }انساتى: دي عرفنا المقصوده بيها لان هناك انسه واحده البتربط وبتفك
    لكن سيداتي: جديده لنج
  • #5
    احمد عثمانt 02-26-2019 02:0
    عجبي محمد كامل أصبح من طينه الكبار..
       الرد على زائر
    • 5 - 1
      شركة نهس للاجرة العامة 02-27-2019 08:0
      هو من طينة الكبار في كل نقد يكتبه بصدق وامانه بدون تطبيل واقرا ما يكتبه بتمعن ستجده من اجل مصلحة الرياضة وكرة القدم خاصة بالسودان فنرجو ان ننحاز للحيادية دون ان نميل لا فريق او لون نكتب كما كان بكتب الكبار سابقا
  • #6
    زول ساكت 02-26-2019 09:0
    قلت أحسن تغير من نغمة المريخ ومطبلين المريخ ولا شنو ؟!

    قال فرح خوورافي قال
    يعني شفتهم عاملين احتفالات في النادي والساحات ؟!


    رأيك شنو تكتب في الثورة والكيزان شوية وتريح أعصابك شوية
  • #7
    د . الشريف 02-26-2019 09:0
    اللهم انصر اهلنا فى السودان .. اللهم دمر اخوان الشيطان وشتت شملهم .. أمين .. (( و لاتقف ما ليس لك به علم إن السمع والبصر والفؤاد كل اولئك كان عنه مسئولا ) صدق الله العظيم ... يقال ان النقد هدية والشاطر هو من يعرف كيف ومتى يقدمها .. فرق كبير بين من ينتقد فكرا او رايا من إجل البناء وذاك الذى ينتقد الأشخاص من أجل التجريح والتشفى .. قمة الفشل عندما يعتقد الناقد أن النقد عبارة عن معركة تنتهى بمنتصر وآخر مهزوم .. وقمة النجاح عندما يمارس الناقد نقدا ذاتيا لأفكاره واسلوبه فى النقد قبل ان ينتقد الآخرين .. قديما قيل طوبى لمن شغله عيبه عن عيوب الناس !!!
  • #9
    abdelhadi 02-26-2019 08:0
    كلام ميه في الميه يا ود كامل يحب ان نكون منطقيين ونكون علي مستوي الاحتراف فلا داعي لللاحتفال بمثل هكذا نقطة فالمشوار طويل ونتمني من صحفي الازرق والاحمر ان يكونوا هكذا بنفس مستواك ففي السابق كنا لا نعرف اذا كان هذا الصحفي هلالابي او مريخابي في زمن الكبار (ابو شنب ورفاقه ) وانت من طينتهم بكل صدق . ولكن الان اصحوا فريقيين وهذا هو الخلل الكبير الذي شرخ الصحافة الرياضية فنتمني من كل الصحفيين الرياضيين ان يكونوا منطقيين ويقنعونا بانهم يكتب من اجل الرياضة بالسودان وليس من اجل فريق معين وفي كل المجالات ....
       الرد على زائر
    • 9 - 1
      AlKabashi 02-26-2019 12:0
      للتاريخ ... ابو شنب كان من احقد الكتاب الهلاليين واكثر وضوحا في معاداته للمريخ ... ولا انسى معاداته للاعب علي عبد العزيز والذي سماه علي رزق بسبب هدفه في الهلال ...
      في اعتقادي ان ابي شنب يمثل قمة الاسفاف في النقد الرياضي ...
أكثر

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:0 الأربعاء 30 سبتمبر 2020.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019