• ×
الخميس 1 أكتوبر 2020 | 09-30-2020
يعقوب حاج ادم

التيم ده في المجموعات مابيوكل عيش !!؟؟

يعقوب حاج ادم

 4  0  1371
يعقوب حاج ادم
نقطة ... وفاصلة
* لنكن واقعين واكثر واقعية ونزن الأمور بميزان العقل والحكمة والتروي ولنكن اكثر صراحة مع النفس ولنمتلك الشجاعة ونقول كلمة الحق وان لاننجرف وراء هذا التأهل الذي قادنا الى دوري المجموعات في الكون فدرالية فليس هنالك ادهى وامر وليس هنالك أسواء من دفن الرؤوس في الرمال مثل النعام فقرائن الأحوال تقول باننا قد تاهلنا ووضعنا كلتا اقدامنا في معمعة دوري الكونفدرالية والذي يحتسب فيه التأهل الى المرحلة الأهم بمجموع النقاط اي ان الفريق الذي يحصل على عشرة نقاط فمافوق سيكون قد ضمن التأهل الى الدور الاهم في مسابقات الكونفدراليةولكن وآه من لكن هذه فهل ان فريقنا الذي شاهدناه يلعب امام فريق موكورو الرواندي على ملعبه بذلك المستوى المتواضع والروح الانهزامية المميتة هل هو قادر على ان يقول كلمته في دوري المجموعات لاسيما وان المجموعات هذه المرة تضم فرق شديدة الباس صعبة المراس يقف على رأسها فريق الاشانتي كوتوكو الغاني بجانب الزمالك المصري فهل هذا الفريق المتهالك الذي نراه امامنا الان يمثل هلال الملايين ويقف وحيدا في ساحة التنافس الافريقي يدافع عن اسم الكرة السودانية بعد تساقط الاندية الرهيفة الواهنة مريخ العرضة جنوب وهلال شيكان وارسنال شندي وهي الاندية التي استمرات الخروج المذل من موسم الى اخر ليبقى الفريق الهلالي كعهده الفارس الذي يحمل لواء الدفاع عن الكرة السودانية فهل هذا الفارس الهلالي قادر على الصمود والمجابهة في معمعة دوري المجموعات الذي كما اسلفت يضم بين صفوفه هذه المرة فرق من الوزن الثقيل ستصعب كثيراً من مهمة الفريق الهلالي في الترقي للمراحل المتقدمة في بطولة الترضية،،

* ولعلى كل من شاهد الفريق الهلالي امام فريق موكورو الرواندي في لقاء الاياب قد وصل الى قناعة تامة بان الفريق يفتقد الى التنظيم المثالي في خطوطه الثلاثة وانه يعاني بصورة اكبر في منطقة المناورة بوجود لاعبين متنافرين اصحاب لياقة بدنية متدنية يعيبهم البطء في الاداء وعدم التمركز والتمريرات الخاطئة وترك المساحات الخالية للاعبي الفريق المنافس للاستحواذ وبناء الهجمات اضافة الى افتقاد لاعبي منطقة المناورة لجزئية الضغط على حامل الكرة وهي من اهم مزايا لاعبي الوسط والتي تقلل كثيراً من خطورة الفريق المنافس مهما كانت براعة لاعبيه ولاادري ماهي الحكمة في وجود الشغيل كلاعب ثابت في كل المباريات وهو وكما وضح غير قادر على اداء المباراة كاملة بنفس الرتم الذي يبدا به المباراة فنجده يرتكب الكثير من الاخطاء ليداري بها عجزه في مجاراة الكرة العصرية الحديثة وكل المراقبين اكدوا بان وجود ابو عاقلة افيد للفريق كثيرا من الشغيل وليس هذا فحسب بل ان المدرب يصر على وجود النجم شيبوب وهو لاعب غير ايجابي ويميل كثيرا للاستعراض والفلسفة والاحتفاظ بالكرة وقتل الهجمات يحدث ذلك على مرآى ومسمع من الزعفوري الذي لايحرك ساكنا ويكتفي بالنظر والمتابعة وحتى خط المقدمة فهو الآخر يحتاج الى اعادة نظر سريعة بعد ان اثبت البرازيلي جوفياني عدم جدواه وانه يمثل خصما على الفرقة بجانب الانانية التي طغت على اداء المهاجم الكنغولي ادريسا امبوبو والذي اصبح يلعب لنفسه اكثر مما يلعب لمصلحة المجموعة وهذه ظاهرة خطيرة تدعو للقلق ولو ان امبوبو يلعب لمصلحة الفريق ككل لما تردد في عكس الكرة التي تخطي بها المدافع واصبح في وضع صعب للتهديف من زاوية ضيقة فبدل ان يمرر العرضية لزميله بشه الصغير الذي كان في موقع استراتيجي خالي من الرقابة ابى الا ان يصوب على المرمى في سذاجة وبلادة اضاعت على الهلال فرصة تعديل النتيجة .. ايضا لابد من الاشارة الى ان انطلاقات النجم الغيور فارس عبد الله تصبح بلت معنى وهو يخترق الصفوف ويبذل جهود جبارة ويصل الى المناطق المحرمة ولكنه اما يهدف برعونة او ان يلعب العكسية بلا هدى وهنا يأتي دور المدير الفني في تصحيح اخطاء اللاعبين ولكننا نراها تتكرر من مباراة الى اخرى دون ان تكون هنالك لمسة فنية من المدرب الامر الذي يؤكد بانه مدرب احمال لاعلاقة له بالنواحي الفنية لامن بعيد ولا من قريب واذا اردنا للفريق ان يتقدم خطوات في دروب المجموعات فلابد للمجلس ان يقدم شكره للزعغوري على جهوده السابقة والتي كان للاعبين فيها القدح المعلى باجتهاداتهم الفردية والبحث عن مدير فني لقيادة الفريق في دوري المجموعات ليكون قادراً على توظيف اللاعبين بالصورة المطلوبة وتفجير الطاقات الكامنة في دواخلهم لان الفريق بشكله الراهن هذا مابيوكل عيش في دوري المجموعات وربما يكرر لما شريط الموسم الماضي بكل مساوئه ونحن نفشل في ستة مباريات عن تحقيق فوز واحد نحفظ به ماء الوجه،،

فاصلة ... أخيرة

* اعيدوا الزعفوري لقواعده سالما وسلموا المهمة للجنرال محمد ادم كمدير فني والولد الشقي كمدرب عام ولن تندموا وستروا الهلال بثوب قشيب في دوري المجموعات وابعدونا من المدربين الخواجات فلم نرى منهم خيرا من غارزيتو ولافياني وكافالي وكامبوس وختى الافريقي لامين نداي وغيرهم وحتى العرب فقد كانوا مسخاَ مشوهاَ .. العشري .. ومصطفى يونس .. والكوكي والنابي وهلم جرا !!
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : يعقوب حاج ادم
 4  0
التعليقات ( 4 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    عبدو 01-22-2019 10:0
    واضح من المباريات السابقة المدرب غير قادر ان يفرض شخصيته علي اللاعبين والدليل علي ذلك كما ذكرت كورة امبوبو التي رفض عكسها لبشة الصغير المتمركز جيدا وكذلك كرة محمد موسي التي هدفها بالشبك الخارجي هذه نماذج
    للاسف انت مدرب ضعيف الشخصية (العين الحمراء ضرورية )
  • #2
    Tariq 01-22-2019 07:0
    الاسياد في السليم .. ولكن الغرض مرض .. عادي ان تنهزم خارج ارضك وانت فائز في ارضك بثلاثية نظيفة .. خليك مع الارباب .. وسترى هلال يسر الأنظار في المجموعات بس احفظ مقالك ده يا جبان ....
       الرد على زائر
    • 2 - 1
      عبدو 01-22-2019 10:0
      ردك علي عمنا الكبير جانبه التوفيق.
  • #3
    Daldoum Hagar 01-21-2019 05:0
    نتفق معك في ضعف الاداء و ضرورة الاتيان بمدرب بقدرات عالية و خبرة ليقود الفريق افريقيا و محليا، و لكن البديل ليس الجنرال ولا الديبة و كلاهما فشل محليا و دوليا مع الهلال و كونهما يجيدان التحليل و التحدث في القنوات فهذا لا يجعلهما مطلب المرحلة و خاصة الديبة الذي تسبب استشارته السالية في ضياع السماني الصاوي.
أكثر

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:0 الخميس 1 أكتوبر 2020.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019