• ×
السبت 26 سبتمبر 2020 | 09-25-2020
الصادق مصطفى الشيخ

انتخابات اتحاد الخرطوم(2)

الصادق مصطفى الشيخ

 0  0  470
الصادق مصطفى الشيخ
تحدثنا فى الحلقة الماضية عن انتخابات اتحاد الخرطوم وضرورة ابعاد العناصر التى تسببت فى الفراغ الادارى والفوضى العارمة التى ضربت اطنابه بالقبول بالجلوس لاكثر من عامين بلا رءيس وامين عام وقلنا ان بقاء هذه الهناصر ادى لافرازات كان نتاجها استثناء اندية بالبقاء وهبوط اخرى لو كانت هناك عدالة ادارية لما غادرت الاروقة
ولان نصف هؤلاء او جل المتسببين فى فوضى المؤسم المذكور قدمت نفسها للترشح مرة اخرى للترشح مما يعنى ان القصور سيتمدد بل سيكون مقننا تقنينا
ومن غرايب ما يدور ويجرى بالخرطوم وانتخاباتها وفى عز اجتياح البلاد لموجات الحرية والديمقراطية والتغيير نرى ان تجمع اندية الخرطوم اجتمع امس وصوت بين شخصيين فقط هما هاشم خلف الله والوزير السابق ونسى اوابعد همد وياسر الغول ولا ندرى سببا محددا لذلك رغم قناعتى بان همد قد فشل فى ادارة الاتحاد وهرب من رياسته للترشح لانتخابات الاتحاد العام اما الغول فلانه من امدرمان اما ان الاوان لهدم هذا العرف الذى لا راس له ورجلين اليس الغول افضل من كل المترشحين او غالبهم اليس بينهم من غدر بجماعته وباع الخرطوم وزور لناديه او نادى قيادات
ياسر الغول كتن بامكانه الترشح فى المنصب المحدد لامدرمان وكان بامكانه استءجار منزل بالخرطوم او استخراج شهادة سكن واداء بحكم انه الذى اشرف على تشييد اضافات الاستاد الحالية لكنه تعمد كسر القاعدة وتحرير الخرطوم من العرف الذى اقعدها وجعل كفاءاتها تجلس بالمنازل
ومن المفارقات ايضا ترشح ونسى لرياسة اتحاد محلى بعد ان كان وزيرا لكل اتحادات الولاية ما هذا الحب الجارف للنفس والاضوا
اما الكيماوى الذى كان نايبا للرءيس وتقلد الرياسة بالانابة لاكثر من عامين كيف يقبل ان يكون فى محله السابق كنايب وياتى عضو مجلس ليكون رءيسا عملياتهم تلك تعنى الكنكشة بكافة صنوفها
اما هاشم خلف الله الذى حاز على 80 % من اصوات تجمع الخرطوم سنتحدث عنه فى الحلقة القادمة ان امد الله فى الاجال
تسقط بس
ودمتم
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : الصادق مصطفى الشيخ
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:0 السبت 26 سبتمبر 2020.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019