• ×
الأحد 27 سبتمبر 2020 | 09-26-2020
محمد كامل سعيد

(الوش حلبية.. والكرعين لستك عربية)..!!

محمد كامل سعيد

 8  0  2526
محمد كامل سعيد

Mohammed.kamil84@yahoo.com


* التخلف عن الركب في السودان لا ولن يتوقف عند كرة القدم وبقية المناشط الرياضية فحسب، بل يشمل الكثير من المرافق في مقدمتها الاعلام ويعرج على اهتمامات المرأة بما حدث ويحدث من طفرة في كل العالم من حولنا بالذات في ادوات التجميل مثلاً..!

* وفي الوقت الذي نتابع فيه فرقنا السودانية وهي تكرر سيناريوهات الفشل الخارجي كل عام، مع موسيقى تصويرية عنوانها بيع الوهم، وبث نيران التعصب بين عشاق الساحرة المستديرة، لا مانع من قراءة خبر لوفاة شابة استخدمت احد الكريمات بالخطأ..

* تشتد الازمات عندنا وتتجسد في صفوف البنزين والجاز والغاز والدقيق، وفي نفس الوقت تعلن عدداً من الدول العربية والافريقية عن احدث ما توصلت اليه من قياس لاعمال جودة الخدمات التي تقدمها الى افراد الشعب في ابهى صور الرفاهية والتقدم..

* وفي الكرة تتسابق اندية مصر، مثلاً، على كسر الرقم القياسي للفوز باكبر بطولات القارة السمراء ـ وذات الشئ يسعى اليه منتخب الفراعنة صاحب الرقم القياسي في الفوز ببطولة الأمم ـ في حين نجد عندنا هبل الدخلاء يتمدد في صفحات صحفنا الرياضية..!!

* المملكة العربية السعودية التي وصلتها الكرة على أقدام السودانيين ها هي قد وصلت الى اعلى درجات التقدم والتفوق، ودوريها يلمع ويخطف انظار المتابعين من كل انحاء العالم في حين اننا لا نمل من تشغيل اسطوانة الفشل الباهتة البائسة التي وضعتنا فراجة..

* حتى بقية الدول من حولنا، ناس الامارات وقطر والبحرين وفلسطين نجحت في وضع الخطط المناسبة التي فتحت امامها باب التقدم والتطور، اللهم الاّ السودان الذي لا يزال يجلس على رصيف الانتظار، ويتنقل، بارادته، من وهم الى وهم، وعبط الى عبط..!!

* وقبل ان يقول احدهم ان التراجع الكروي ما هو الاّ نتيجة طبيعية للفشل الذي سكن كل اركان السودان، نشير الى بلداناً على شاكلة البرازيل تتشابه مع بلادنا كثيراً، تجحت في لفت انظار العالم بمواهب نجوم الكرة بالتخطيط وقامت بتصدي بضاعتهم الى الجميع..

* للاسف ان ما حدث ويحدث عندنا يتحمل الاعلام الرياضي جزء كبير منه وذلك بانصرافه الى الهوامش، والاجتهاد في سبيل تأجيج نيران التعصب، واللهث خلف تحقيق المصالح الخاصة في ظل موت تام للضمائر، وسعي جاد لتصفية الحسابات الشخصية..!

* ما يحدث حالياً في مشاركات اندينا الخارجية، والتريقة والعبط والهبل الذي شرع فيه اولئك المرضى، الذين ولجوا بساط صاحبة الجلالة في غفلة من الزمان، هو الذي يفتح باب التواضع والانهيار، وبصورة مكررة سنوياً بلا رغبة في الاستفادة أو تعديل النهج..

* يخسر الهلال فنتابع اغبياء هذا الزمان وهم يمارسون الاستظراف، ويدعون خفة الظل ويمارسون اقصى درجات التعصب في مشهد مشين لا علاقة له بالدور او الهدف الذي من اجله اقتحمت الصحافة محيط العمل العام، حدث ذلك ويحدث سنوياً بمباركة الجميع..

* واذا سقط الهلال وودع البطولة الكبرى وتحول الى الكونفدرالية، فان القصة لا ولن تنتهي بل على العكس سيتحول الهلالاب الى ترقب ما ستسفر عنه مشاركة المريخ المرتقبة في ربع نهائي بطولة العرب، وذلك ليردوا على ما حدث.. وهكذا دواليك..!!

* الوهم الذي استقر في دواخل هواة بث التعصب يشير الى ان المريخ والهلال وصلا الى اعلى درجات التفوق، وظلا اصدقاء لمنصات التتويج القارية ولكن عبر الكذب الذي يجعل صاحبة (كريم تفتيح البشرة) تصدق ان لونها الجديد انما هو طبيعي بلا اضافات..

* ان الشكل الوهمي الذي يصّور به المطبلاتية فريقا المريخ والهلال، بهدف اظهارهما، زوراً، وكأنهما وصلا الى اعلى درجات الجمال، يتشابه الى حد التطابق مع العبارة التي قيلت في وصف البنات مدمنات "الفسخ".. (الوش حلبية.. والكرعين لستك عربية)..!!

* تخريمة أولى: ضحكت وانا اقرأ خبر اشتراط المريخ مليون دولار لبيع محمد عبد الرحمن الى احد اندية الخليج، والسبب يرجع الى ان البعض صدّق ان ميدو صار مطلوباً للاحتراف، واكتفيت بترديد (حرام عليكم تنتهوا من الولد ده بالسرعة دي)..!!

* تخريمة ثانية: تمضي الساعات وتقرب لقاء الهلال والافريقي في اياب الدور الاول لبطولة ابطال افريقيا، وفي ذات الوقت لا تمل قناة النادي الازرق تمجيد المباني وتصر على بث الاغاني تغزلاً في الاستاد والمفصورة والفندق ومش عارف ايه.. بالله ده كلام..

* تخريمة ثالثة: الشحن السلبي و(النفخ) الذي تمارسه القناة والعديد من الصحف الزرقاء منذ ايام يفتح باب وصول رفاق بلال "الخفيفي" الى شباك جمال سالم يوم الاحد، وهنا فان الضيوف واذا ما سجلوا في مرمى الهلال فان اللقاء لا ولن يكتمل.. وربنا يستر..!!
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : محمد كامل سعيد
 8  0
التعليقات ( 8 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #2
    Bushar 12-21-2018 10:0
    عزيزي الأستاذ محمد كامل سعيد المشكلة ليست في المطبلاتية وبائعي الوهم فقط بل في الذباب الإلكتروني الذي رضع وتربى على ثقافة المطبلاتية حزنت جدا للردود على مقالك الهادف..نحن في زمن الإنحطاط الفكري وانعدام والفهم الواعي...للأسف نجح المطبلاتية في خلق جيل فارغ
  • #3
    zoal 12-20-2018 08:0
    طبعا لم أٌقرأ ما بداخل برميل الوسخ دة لان العنوان مقزز ومقرف الله يقرفك ....
  • #4
    أبو محمد 12-20-2018 01:0
    أذا كان هذا عنوان المقال فلا أتوقع كلاما مفيدا فى المتن.
    أحترم عقولنا وذوقنا يا هذا .... هذا عنوان غاية في البؤس .. عيب عليك والله
  • #5
    ابو عبد الله 12-20-2018 01:0
    التخلف والفشل وبيع الوهم وهبل الدخلاء والشكل الوهمى من المطبلاتية والبنات مدمنات الفسخ والوش حلبية والكرعين لستك عربية ومليون دولار لمحمد صلاح [محمد عبدرحمن] الولد انتهى والشحن السلبى والنفخ الذى تمارسة القناة والصحف الزرقاء.....وبدون تعليق
  • #6
    الفيل 12-20-2018 11:0
    متي ترتقي بالفاظك ( العبط والهبل ) لايوجد واحد مستواه هزيل زيك يسمح له بالكتابه في الاعلام السعودي والمصري مصيبة الرياضه السودانيه في الساقط التربوي الذي اعتبر نفسه اعلام
  • #7
    sahir 12-20-2018 10:0
    يا عمى دول الجوار التى ذكرتها كلها .. لن تجد فيها امثالك يكتب فى الشأن الرياضى او الشان العام ولا حتى يحلم بذلك فإن يكن امثالك محسوبين على الصحافة الرياضية او غيرها من المجالات فنحن لا نستغرب ما وصلنا له او ما سنصل اليه
  • #8
    المريخ في قلبي 12-20-2018 09:0
    يعني ماشاء الله انت بتكتب بضمير هههههه

    قاعد تقرأ تعليقات القراء على كتاباتك أو بس كل همك منصب في العمود القادم هههههه

    سخرت من طلب المريخ مليون دولار في محمد عبد الرحمن وكان بامكانك تشيد بهذا الطلب حتى يحصل المريخ على أعلى قيمة للاعب لكن لأنك متحضر وكاتب مرموق وفاهم أوي اوي اوي اخذت الخبر على سبيل السخرية

    اسخر لان الحقد الذي في القلب لا يداويه إلا التعبير وقلمك هو المغرافة لما بداخل قلبك بس لا تحاول تدعي المثالية وتطعن في بقية زملاء المهنة هذا وهم
أكثر

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:0 الأحد 27 سبتمبر 2020.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019