• ×
الخميس 1 أكتوبر 2020 | 09-30-2020
محمد كامل سعيد

(نفس الدواء.. لكن شركة تانية)..!!

محمد كامل سعيد

 4  0  2437
محمد كامل سعيد

Mohammed.kamil84@yahoo.com


* توقفت كثيراً امام الضجيج الذي صاحب ذهاب الدور الاول ببطولة الاندية الافريقية ابطال الدوري والذي اقيم في تونس وانتهى بخسارة الهلال (1|3)، ولم اتعجب من الحسرة وتفرغ الجميع واتجاههم اما للبحث عن الاعذار والاسباب، أو التريقة العرجاء..

* تفاصيل لقاء الاحد لم تخرج عن تلك التي تعودنا عليها وصاحبت ظهور كل فرقنا امام العرب، وتابعناها في السنوات الاخيرة، حيث يبدأ السيناريو مفرحاً، قبل ان يخيّم عليه الحزن في النهاية، ولا مانع من استجابة لاعبنا السوداني للاستفزاز وخروجه من النص.

* ظهر فريق الافريقي بطيئاً في الحركة الشئ الذي ساعد افراد الهلال في تنفيذ الضغط على حامل الكرة، وكان بالامكان ان يستفيد الازرق من الهفوات الخرافية التي وقع فيها اصحاب الارض لكن العقلية التي نعرفها هي التي فرضت نفسها وحولت الامل الى ألم..

* تصورت ان منافس الافريقي في لقاء اول امس كان احد فرق الدرجات الصغرى باحد الدول المتقدمة كروياً، وسألت نفسي هل بالامكان ان يعود التونسي بالطريقة التي حدثت امام الهلال..؟ الاجابة بالطبع لا لانه لا ولن يعود الاّ اذا كان الضيف فريقاً سودانياً..!!

* علمتنا التجارب ان هنالك اشياء لا تحتاج الى توجيهات مدرب او مدير فني، وانما يكون وجود لاعب صاحب خبرة داخل الملعب كافياً لحسم كل الامور المتعلقة بالنتيجة المطلوبة.. والسؤال هنا (هل تملك فرقنا اللاعب الخبرة صاحب المقدرة على القيادة)..؟!

* قماشة لاعبنا بالجد مختفلة ومتخلفة عن تلك التي وصلت الى الاسواق ملاعب العرب والافارقة، حيث لا يزال (نجمنا الكبير) يقف مكتوف الايدي، مستسلما للتقليدية، ينتظر توجيهات المدرب، وهو دائماً ما يفكر اثناء اللقاء في ما سيكتب عنه تعليقاً على النتيجة..

* ظلت الاندية العربية تتفوق علينا، خاصة دول الشمال الافريقي، بالتحايل على الحكام، والاستعانة بـ(الخبث الكروي) للايقاع بلاعبنا في الخطأ، واستفزازه سواء بالتصرفات التي تتم من وراء ظهر الحكم، او علنياً، لافقاده التركيز، ومن بعد ذلك يتم التفوق عليه..

* الاعلام الرياضي السوداني لم يقصر هو الاخر، وانقسم حول تحديد اسباب الهزيمة ما بين المدير الفني، والحكم، ولا شعورياً انصرف الجميع عن الاخطاء الساذجة المتكررة التي وقع فيها اولئك الذين تطلق عليهم الألقاب الرنانة ولا تتجاوز حدود المسابقة المحلية

* سألني احدهم عقب نهاية الشوط الاول بالتعادل عن رأئي في اداء الهلال فأكدت له ان كل شئ جميل ظهر بالامكان ان يتحول ما بين لحظة والاخرى الى العكس، خاصة في ظل هشاشة لاعبنا النفسية، والتي تجعل انهياره من الاحتمالات القريبة وفي اي لحظة..

* الموضوع هنا لا علاقة له بالهلال وانما يشمل كل الفرق السودانية، التي لو وضعت في مكان منافس الافريقي أول أمس فان النتيجة التي انتهت عليها المقابلة ما كان لها ان تتغير او تتبدل.. نقول ذلك وفي البال ما حدث قبل ايام للمريخ امام اتحاد العاصمة..!!

* ثم ان طريقة تعامل الاعلام الرياضي السوداني مع الاحداث، على شاكلة ما نتابعه اعتباراً من أمس وسيتواصل حتى يوم الاحد المقبل، يجعل احتمالات السقوط قريبة جداً ويفتح الباب امام الفريق الضيف لاستفزاز اكثر من (50) ألف سيتواجدون بالمدرجات..

* اوقعت قرعة العرب المريخ امام مولودية الجزائر وهنا فان عودة الاحمر الى بلد المليون شهيد ستحمل معها المزيد من القصص التي ستجعلنا نردد مرة اخرى عبارات وتفاصيل الاسطوانة المشروخة اياها (نفس الدواء.. لكن من شركة تانية) وربنا يستر..!!

* وتظل اشكالية فرقنا السودانية قائمة وواضحة امام الجميع، ولا ولن نحلم باعتلاء منصات التتويج الاّ بعد تجاوزها بالعمل المدروس وتبديل المفاهيم البالية والتي اقعدتنا لسنوات دون ان يفكر احد في وضع خطة عمليه لتلافيها ولنا عودة باذن الله لهذه القصة.

* تخريمة أولى: اكتفى هلال التبلدي بالتعادل السلبي مع ضيفه الرواندي باستاد عروس الرمال في ذهاب الدور الاول لكأس الاتحاد الافريقي (الكونفدرالية)، ولعل تلك النتيجة سارت في نفس اتجاه البداية الباهتة لازرق كردفان في الدوري فماذا هناك يا ترى..؟!

* تخريمة ثانية: في الاخبار تلقى المريخ ثلاثة عروض لاستعارة محمد عبد الرحمن، وأرى ان مثل هذه القصص يمكن ان تنعكس سلباً على ادائه وظهوره في قادم المقابلات، والخوف كل الخوف ان لا تكتمل المفاوضات ويكون اللاعب هو الخاسر الاكبر..!!

* تخريمة ثالثة: ضحكت على المجاملة التي قام بها التونسي الزعفوري للاعب شيبوب أول أمس عندما دفع به بديلاً في الجزء الاخير للقاء فما كان من اللاعب (المتفلسف) الاّ ان قام بتسديد الكرة بطريقة غريبة ناحية المرمى (يعني الود لعّاب وداير يجب قون).
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : محمد كامل سعيد
 4  0
التعليقات ( 4 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    سيد البلد 12-18-2018 06:0
    تحاملت اللاعب السوداني كتير استاذ محمد كامل. اتفق معاك في النواحي النفسية لللاعب السوداني. طيب دور الجهاز الفني والادارة وين؟؟

    النتيجة يتحملها المدرب بالكامل وانا شاكي المدرب ده تعاطف بطريقة او اخرى
    مع ناديه الافريقي وليس نادي بلده.

    ليه؟

    1- لماذا لم يشرك قلب الدفاع النيجيري في مباراة هلال الابيض وديارا غائب؟

    2- نزار حامد العائد من اصابة لفترة طويلة جدا ضغط عليه بالمشاركة المتواصلة ... واعني نزار مفروض ما يلعب اكتر من 30 دقيقة في عدد من المباريات بما فيها مباراة الافريقي اذا كان متواجد.

    3- اللعب خارج الارض ب 433

    4- الاستمرار بنفس 433 بعد التقدم وما كان يحتاج تغيير بل واحد من المهاجمين ال 3 ينزل الوسط بالذات جيوفاني الذي يجيد حماية الكورة والتصرف بالتمريرات الصحيحية.

    5- السماح للظهيرين بالتقدم طوال زمن المباراة.

    6- التغييرات الخطأ في وجود بشة الصغير واطهر الشاب الخبرة والثعلب افضل من يمرر ويتصرف بسرعة كبيرة وخادعة في السودان ومعه التش.
    مع ملاحظة ان بشة الصغير واطهر يمكنهما الهجوم والرجوع لمساعدة الدفاع او الوسط في المناطق الخلفية.
  • #2
    محمد عجبنا 12-18-2018 11:0
    بالله قوم لف كدا عامل فيها كاتب .انت هلالك دا ما وفروا ليه كل الظروف والمعينات حتي الاتحاد الواقف شوكة حوت للمريخ يشيل ويطوع ليه في القوانين ومجاملات الحكام التي تظهر نتائجها في اللفات الزي دي .ح تحاولوا طبعا رشوة الحكم بقدر الإمكان . ثم ثانيا وين العيار الثقيل ما تفتح بوزك في الدولارات الضايعة هباءا منثورا في الفرّانة البتجيبوهم كل سنة بصورة راتبة والمواطينين جيعانين ليها ما لاقيين حق الاكل كدي احسب دي كم دولار.وخليك عارف ليك ولي زمانك بطولة ما اجيبها المريخ مافي فريق تاني بجيبها .الكلام دا من زمن لكوندة بني زرقان (بني دلقان)عرفت ياهلالابي من وين جات كلمة دلقان التي تحاولون محاولات يائسة لالصاقها بالمريخ الذي لا علاقة له باللكوندة .هلالك ما عندو سالقة وتارخو اسود في شمال افريقيا.
       الرد على زائر
    • 2 - 1
      Hajjam 12-18-2018 06:0
      الدلاقين اول من اطلقها عليكم هو مرشدكم العام وشيخ المخدرين
    • 2 - 2
      Hajjam 12-18-2018 06:0
      الدلاقين اول من اطلقها عليكم هو مرشدكم العام وشيخ المخدرين
    • 2 - 3
      Hajjam 12-18-2018 06:0
      الدلافين ماركة مسجلة للمخدرين فلا تحاولوا التملص منها وإلصاقها بالهلال. كفاية سرقة شعار الهلال ولقب الزعيم. منكم لله يابنو دلقون.
  • #3
    أبو السيوف 12-18-2018 09:0
    لك التحية يا استاذ محمد كامل، والله تحليلك في الصميم وهذه هي عقلية وخامة اللاعب السوداني، والتي لن تتغير إلا بجهود مضنية وعمل جبار تتكامل فيه أدوار كل مكونات المجتمع السوداني الرياضي.
  • #4
    المريخ في قلبي 12-18-2018 09:0
    اي لازم تدخل المريخ في الحسبة معقول تعلق على هزيمة وتخاذل لاعبي الهلال وما تشرك المريخ في المهزلة والجلد مع ان المريخ قابل متصدر الدوري الجزائري ومع ذلك تقارنه بعواجيز الافريقي ولماذا لم تذكرنا بالاسماء الرنانة التي كانت سبب المهزلة في مباراة الافريقي لأن جمال سالم يلعب مع من تحب ههههه لماذا لا تعلق على سعر تسجيل جمال سالم وكل محترفي الهلال ولماذا لا تعلق وتشكر لاعبي الوطن في المريخ وهم يلعبون كما لم يلعب اصحاب الدولارات كل ذلك سببه معروف للقارئ
    من حقك أن تشجع الهلال لكن ليس من حقك أن تدعي حب المريخ وتخفي محبة الهلال هذا يسمى النفاق الكروي
أكثر

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:0 الخميس 1 أكتوبر 2020.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019