• ×
الإثنين 28 سبتمبر 2020 | 09-27-2020
مازري

درب السلامة ياهلال!

مازري

 1  0  881
مازري
إما أن نفوز وإلا.. لا فائز

*لأن الاحلام بابها واسع ولأن البدر نوره ساطع, لنا ان نؤمل ونفتح باب الامل مشرعا في كل عام لنيل السمراء التي تمنعت علينا , فلا احد يستطيع ان يقفل باب الامل والحلم مهما تحدث الجميع عن إمكانياتنا ومحدوديتها وعن عقليتنا وما يترسخ منها ! نعم انا ضد كل هذا فكرة القدم احيانا لعبة يحكمها الحظ بعيدا عن المنطق ولها عوامل خارجة ربما تقصف بكل ما اعد وما لزم وإلا دلوني كيف للوصيف الخفيف ان يحقق رباعية في فترة قياسية امام اتحاد العاصمة الجزائرية !اليس هذا حظاً لا صناعة ولا إجادة !

*نعم نفتح اليوم ملف البطولة الافريقية وكلنا امل ان يفعلها هلال الملايين سيد البلد ويحقق السمراء ! ولعل البداية اليوم في اول مباريات عملاق افريقيا امام الجيش الزنزباري هي مفتاح القادم للاستمرارية في التنافس وصولا لتحقيق الحلم

*التفوق ليس له حدود او سقف فطالما هنالك تنافس ينبغي ان يقابله تفوق ,فالهلال اليوم يخوض مباراة في غاية الاهمية مع فريق له طموحه واماله لذا وجب احترامه والتركيز ان يحسم الهلال الجولة في مباراة اليوم هو اهم هدف حيت يذهب الهلال بعيدا مع هذا الفريق بفارق التاريخ والعراقية ! فهذا ملعب الاهلة

*منذ سنوات مضت لم تعد بطولات افريقيا لغزا او متاهة بالنسبة للهلال !فقد منح تفوق الهلال الاندية السودانية نسبة كبيرة من التمثيل ليعد من افضل خمسة اندية افريقية حضورا في البطولات ونتائج !لكن بالرغم من هذا الاسم الكبير الا ان لكل فريق فترات تعثر تمر به سرعان ما ينهض لأن جينات البطل والتفوق موجودة ! نعم اخفق الهلال في البطولتين السابقتين وخرج بنتائج لم ترضي جماهيره ولم تتناسب مع اسمه لكن هذا العام الفرقة الهلالية الحالية بمكامن قوتها وعناصر خبرتها وبمحترفيها يمكن ان تقدم الكثير في ظل صحوة واهتمام اداري وفني بالفريق

*يلعب الهلال اليوم باستاد الهلال مقبرة الخصوم سابقا وجوهرة السودان الحالية امام فريق الجيش من زنزبار في تمهيدي البطولة الافريقية , ومنطقيا وتاريخيا وبالحسابات الموضوعية والنظرية يجب ان يتفوق الهلال علي منافسه , ومن يرغب في الفوز باللقب عليه ان يقرر ذلك من المباراة الاولي بأن هذا هدفه الاول فلم تعد الحسابات الخاصة بتحقيق افضل النتائج في الارض حاضرة مالم يقابلها اداء وقوة وتركيز

* الهلال يجب ان يظل عملاقا وحوتا كبيرا يلتهم كل الاسماك الصغيرة مع اعترافنا ان خارطة الكرة الافريقية تغيرت نوعا ما فلم يعد هنالك سمك كبير وسمك صغير وحيتان ! فمن الوارد ان يحقق فريق صغير مفاجأة في أي مباراة لكن من الصعب ان تكون المفاجأة في النهاية الفوز باللقب والبطولة لأن البطولة تحتاج لحيتان كبيرة تعودت ان تلتهم البقية وتتكرر الاسماء ! وطالما ان الهلال رغب في البطولة يجب ان يكون حوتا يصارع الكبار ويلتهم الصغار وصولا للفوز باللقب لذا لا مجال للاستهوان وادخال الفريق في حسابات الارض وخارجها فالحسم ينبغي ان يكون اليوم بالجوهرة وبعددية وافرة من الاهداف تمكن الهلال من ان يذهب في رحلة سياحية لزنزبار في مباراة العودة

*يجب ان نعيش اليوم المتعة الحقيقية مع الهلال والاثارة التي نتوق اليها بأداء رائع يجعلك تجلس تتابع اللقاء مشدودا متوترا , ترتفع في دمك نسبة الادرينالين مع كل هجمة وكل لمسه!

*نعلم ان الهلال ليس هو هلال 2007 ولا هلال 87 الجيل الذهبي الشهير لكنه الهلال بتاريخه وفانلته الزرقاء وشعبيته الكبيرة, لذا الثقة حاضرة في الاقمار في حسم نتيجة النزال الافريقي الاول وبنتيجة مريحه في درب البطولات

*درب السلامة ياهلال فلا روشتات ولا توصيات فالزعفوري وكتيبته ادري بالمهمة وتوابعها

*اليوم يومك ياهلال

كلمات حرة

*الزعفوري يقود اول مواجهة للهلال منفردا بدون مساعد ! نتمني ان يعي كردنه ومجلسه اهمية حسم هذا الملف بوجود مدرب وطني مساعد مع الزعفوري طالما ان الثقة حاضرة بين المجلس والزعفوري

*اتابع التحليل المنطقي والمادة الجيدة التي يقدمها المحلل ايمن اليماني وكم تمنيت ان يكون مع الهلال في مشواره الافريقي مساعدا للمدرب ومقدما له ملفات لمتابعة الفرق التي يقابلها الهلال ! ايضا ملف يحتاج لحسم بيد مجلس الادارة

*مافعله الاتحاد بالامس والتعميم (التحفة) الصادر بشأن مشاركة اللاعبين الشباب تعدي واضح علي الاندية وخرمجة لا اكثر ولا اقل

*ايمانويل وامبوبو وديارا اليوم يتحدد نجاحكم فكونوا في الموعد

*كلمة حرة اخيرة.. لجماهير الازرق الوفية ما (مشحودة )
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : مازري
 1  0
التعليقات ( 1 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    سيد البلد 11-27-2018 03:0
    لماذا لم يقف الحظ مع المريخ في الشوط الثاني من تلك المباراة ويسجل 4

    اهداف اخرى؟

    الفريق الجزائري كانت المباراة له هي الثانية خلال 48 ساعة ومعها سفرية

    طويلة.لقوا فريق منهك القوى و بالدارجي فتة وصدف زي دي تحصل في ال100

    سنة مرة.

    الاميرة السوداء تحتاج لعمل اداري مدروس وهذا غير متوفر في السودان ولا

    هلال مريخ. بل عندنا معوقات وفوضى وقصر اداري واقرب مثل قصة ال25 لاعب.

    وشوف مثلا المريخ اليوم يعاني بفعل الادارة الفاشلة وحرم من قبل الفيفا

    من الاضافة لموسم كامل وبكرة عنده كورة حاسمة وكم لاعب مهم جدا مصاب او

    ما جاهز والفريق اليوغندي ما ساهل ابدا قياسا على مستوى الكرة

    اليوغندية حتى قبل تطورها الملحوظ مؤخرا.


    الاهلي المصري مدربه المقال قبل يومين راتبه 90 الف دولار في الشهر

    والسنة الماضية باعوا لاعب افريقي للدوري الصيني ب 8 مليون دولار!!

    وانت جاي تقول نحلم مع ادارات تعرض انديتها لعقوبات قاسية لانهم

    ماقادرين يسددوا قروش محترفين رخاص العقودات.


    والحقيقة المؤلمة يا عبد العزيز ان الجمهور المسكين بيدفع عشان يمرض!

    شفت المعادلة دي كيف؟


    رئيس ساحل العاج السابق امر باخذ منتخبهم لمعسكرات الجيش عقابا لهم

    عندما اخفقوا لان الدولة وفرت لهم كل شيء وما قدروا المسؤولية .. نحن

    هنا العكس بلدنا واداراتنا لا توفر شيء وتريد من اللاعبين ان يكونوا

    آلهة!
أكثر

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:0 الإثنين 28 سبتمبر 2020.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019