• ×
الثلاثاء 29 سبتمبر 2020 | 09-28-2020
احمد الفكي

شداد و الغيبوبة الإدارية

احمد الفكي

 0  0  1358
احمد الفكي
الإنسان بطبعه مُعَرَّض للألآم و السقام و هي من سُنن الحياة و الإنسان يبحث عن العلاج و عليه أن يتدثر بالصبر و للمؤمن الأجر العظيم من منطلق حتى الشوكة يشاكها.
الغيبوبة coma من الأمراض التي تصيب بني البشر عافاني و إياك عزيزي القارئ منها العزيز الجبار و عاجل الشفاء لكل من هو طريح الفراش بها .
الغيبوبة كما جاء تعريفها في الطب هي حالة عميقة من فقدان الوعي يكون فيها الشخص غير قادر على الحركة أو الإستجابة للموثرات التي حوله في البيئة المحيطة به و تكون نتيجة تعرضه لإصابة مثل ارتجاج المخ أو حدوث سكته دماغية .
الشخص الواقع تحت تأثير الغيبوبة هو شخص على قيد الحياة لكنه ليس نائم.
اليونانيون يسمون الغيبوبة النوم العميق .
عودة إلى ذي بدء جميع من في الوسط الرياضي و المتابعين للنشاط الرياضي السوداني عامة و منشط كرة القدم خاصة يعرفون البروف كمال شداد أنَّه رجل عفيف نزيه يملك سيرة ذاتية علمية و قيادية ممتازة و إنَّه في الأزمان الماضية كان على رأس اتحاد عام كرة القدم السوداني و شهدت له فترته تلك بالعديد من التصادمات الإدارية وخرج منها وهو يحمل لقب الرجل الحديدي العنيد .
الآن عاد بروف شداد لنفس موقع الجلوس على كرسي رئاسة اتحاد عام كرة القدم السوداني و كل الأصابع و الأيادي كانت تشير صوب شخصه الكريم ليعود مجدداً ليقود دفة العمل في الاتحاد لما كان يعاني منه الاتحاد فترة د/ معتصم جعفر و استبشر الناس خيراً بعودة البروف شداد و لكن البروف شداد في أول تصريح له قال فيما معناه بتواضعٍ جم وعفوية تامة : (جايبين ليكم زول من المقابر ) و تمر الأيام في حكم شداد للاتحاد و تأتي القرارات المعيبة التي لا تشبه شداد في فتراته السابقة التي كان عليها في سابق عهده.
مجازاً هل أصابت البروف كمال شداد غيبوبة إدارية وهو يسمح لنادي الهلال بتسجيل ما عدده ثلاثة محترفين وقد تم تسجيلهم و دفع الرسوم المقررة وهم النيجيري إيمانويل و المالي بوبكر ديارا و الكونغولي إدريسا مبومبو و كما يعلم الاتحاد العام لكرة القدم السوداني علم اليقين أنَّه تم تجنيس كل من الحارسين الجنوب سوداني جمعة جينارو و الأوغندي جمال سالم إضافة للبرازيلي جيوفاني . لياتْ القرار المعيب و المجحف بكل ما في الكلمة من معنى الذي أصدره مجلس الاتحاد السوداني لكرة القدم بخصوص مشاركة اثنين فقط من المحترفين و مثلهم من المجنَّسين ولاعب واحد من عمر ٢١ سنة .
من هو المتضرر الأول من هذا القرار .؟ أليس هو نادي الهلال .؟ و لماذا الكيل بمكيالين .؟ أين كان البروف شداد عندما قام الهلال بتسجيل محترفيه الثلاثة .؟
هل أراد البروف شداد بقراره الغير عادل أن يحقق المساواة بين الهلال و باقي أندية الممتاز .؟
أسئلة تنتظر الإجابة من رئيس الاتحاد العام لكرة القدم السوداني .
* زيادة المحترفين و نقص المحترفين
لا يختلف اثنان على قوة الدوري السعودي للمحترفين الذي حمل عدة أسماء و حالياً يحمل اسم دوري محمد بن سلمان MSL دون أن يؤثر تغيير الأسماء على المستوى العام لقوة الدوري الأمر الذي جعله يحمل لقب أقوى دوري عربي وكان فيه من المحترفين الأجانب لا يزيد عن أربعة و في الموسم الحالي 2018 جاء قرار الهيئة العامة لكرة القدم السعودية بزيادة عدد المحترفين لكل نادٍ ثمانية محترفين أن يلعب سبعة وواحد احتياطي.
في مصر العدد المسموح به أربعة محترفين ، في إنجلترا المسموح به لكل نادٍ 17 محترف وهناك مداولات لتخفيض العدد إلى 12 محترف. بينما في سوداننا الحبيب نجد قرار الاتحاد الهادف لتخفيض عدد المحترفين إلى اثنين فقط ، وهو قرار بمنزلة كلمة حق أريد بها باطل .
* آخر الأوتاد :
لم يبدأ الموسم الرياضي للدوري الممتاز بعد و منذ البداية يُستهدف الهلال بقرار عشوائي مرتجل غير مدروس من قبل الاتحاد الخاص بلعب المحترفين وهو القابض لرسوم تسجيل المحترفين الثلاثة لماذا لم يكن القرار قبل أن تتم عملية التسجيل .. إنها فعلاً الغيبوبة الإدارية .
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : احمد الفكي
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:0 الثلاثاء 29 سبتمبر 2020.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019