• ×
الأربعاء 27 أكتوبر 2021 | 10-26-2021
نجيب عبدالرحيم

لماذا تخفق أندية مدني في التأهيلي؟

نجيب عبدالرحيم

 0  0  722
نجيب عبدالرحيم
خيم الحزن على جماهير النادي الأهلي (سيد الأتيام) والجماهير الرياضية في مدينة ودمدني بمختلف انتماءاتهم بعد خسارة الفريق يوم السبت الماضي في مباراة إياب ملحق سنترليق الصعود للدوري الممتاز أمام فريق نادي هلال كادوقلي بهدفين دون رد رغم أن لقاء الذهاب إنتهى لصالح أهلي مدني بهدفين مقابل هدف وبهذه النتيجة تساوى الفريقان في النقاط وصعد فريق الهلال إلى الممتاز بفارق الأهداف.

يجب علينا ان نتقبل الخسارة رغم انها خصلة من الصعب على البعض التحلي بها لكنها قد تكون ضرورية لاستمرار التفاعل مع الحياة وديمومة الإنتاجية وان لا تكون عائقاً عن انجاز آخر وخسارة شيء لا تعني فقد كل شيء ولذا يجب علينا أن نتقبل الخسارة بروح رياضية ولا نحمل الإدارة والجهاز الفني واللاعبين الخسارة ونحن نعلم تماماً وغيرنا يعلم الظروف المحيطة بهم ولذا يحب أن لا نرفع توقعاتنا بالفوز وإن الفوز حتمي بطلعات غير واقعية وعندما نخسر يجب أن لا نبحث عن تحميل أسباب الخسارة لطرف واحد لا بد من التحلي بالتوازن والاتزان ووزن الأمور بميزانها الصحيح ونقول لإدارة النادي والجهاز الفني واللاعبين شكرا ما قصرتوا والخسارة واردة في عالم كرة القدم فعلينا جميعاً طي هذا الملف ولنبدأ بتغيير ما لزم تغييره فلا تحملون النادي فوق طاقتـه فمن يراهن وهو لا يملك كل أدوات لعبة الرهان حتماً سيخسر.

الأخطاء التي رصدتها خلال متابعتي لمشوار الفريق في المنافسة تنقل صورة عن الواقع الذي أدى إلى الخسارة قبل أن نخوض في النقد يجب نعرف الأسباب الحقيقية التي أدت الخسارة تتمثل في المشاكل المالية الحادة ولم تؤمن مكافآت متواضعة للاعبين والجميع يطالب بالنتائج كيف يتحقق ذلك وتخلي الأقطاب عن النادي في أصعب الظروف والبعض أتى بحثاً عن الشهرة ولم يقدم الدعم المأمول ودعم الولاية رغم قلته يأتي بعد فوات الأوان في وقت يحتاج فيه اللاعبين تأمين مكافآتهم المتواضعة والجميع يطالب بالنتائج كيف يتحقق ذلك إضافة إلى حالة الإرهاق التي سيطرت على اللاعبين من تأثير السفر الطويل بين الولايات لمدة طويلة ذهابا وإياباً واستشفاء بعض اللاعبين المصابين من جراء المباريات المتواصلة وهناك بعض اللاعبين كانوا يحتاجون لفترة راحة أطول وهو ما أثر على مستواهم الفني وتركيزهم الذهني داخل الملعب .

هل يعقل أن تكون مدينة ود مدني عاصمة ولاية الجزيرة صاحبة التاريخ الطويل والانجازات الكبيرة على كافة الأصعدة والحاضرة كل في المناسبات الرياضية محلياً وخارجياً وأنديتها لتي كانت بعبعاً لكل أندية السودان والفرق الأجنبية وقدمت عباقرة اللعب الأفذاذ الذين متعوا الجماهير السودانية والعربية والإفريقية أصبحت منظومتها الرياضية خارج كبسولة الزمن وأنديتها تلعب في الظلام بينما أندية الولايات الأخرى تحظى بدعم كبير من الدولة وحكومة الولاية ولديها ملاعب جميلة توجد فيها كل الخدمات وأصبحت ليها مقعد ثابت في قطار الممتاز ! ( أرزاق يا دنيا ).

سعادة الدكتور محمد طاهر إيلا والي ولاية الجزيرة الرياضة أصبحت واجهة الدولة الحضارية والاقتصادية والاستثمارية والسياحية ومسؤولية دولة ولذا يجب على حكومة الولاية وإتحاد مدني المحلي لكرة القدم ووزارة الشباب والرياضة الإعداد لعقد مؤتمر جامع لكل أبناء الولاية بالداخل والخارج من قدامى الرياضيين والإعلاميين لمناقشة الوضع المتردي للواقع الرياضي في حاضرة الولاية وإيجاد الحلول الناجعة حتي تخرج من هذا المأزق فالأهلي والإتحاد والنيل وجزيرة الفيل جزء من الكرة السودانية وضعف هذه الأندية الكبيرة ليس في مصلحة الرياضة في الولاية بل في السودان إذن لابد من ثورة تصحيحية لتعيد قطار الرياضة لسابق عهده عبر السكك التطويرية وكلنا نعلق الآمال في نتائج وتوصيات هذا المؤتمر لتطوير رياضتنا ومواكبة احدث التطورات في عالم كرة القدم.

يجب على إدارة النادي أن تجتهد في البحث عن الدعم المادي من الأقطاب والمشجعين وغيرهم من أجل المحافظة على القوام الأساسي للفريق وعدم التفريط في العناصر المميزة وتجديد عقود اللاعبين الذين قاربت عقودهم على الانتهاء وتدعيم الفريق بعناصر جديدة للمرحلة القادمة ومدى رغبة الجهاز الفني في بقائها من عدمه.

لك الله يا مدني فغداً ستشرق شمسك

نجيب عبدالرحيم أبو أحمد

najeebwm@hotmail.com




امسح للحصول على الرابط
بواسطة : نجيب عبدالرحيم
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019