• ×
الإثنين 28 سبتمبر 2020 | 09-26-2020
الصادق مصطفى الشيخ

حاج النور يا برى(1)

الصادق مصطفى الشيخ

 0  0  911
الصادق مصطفى الشيخ


توقف قلبه النابض بحب البرارى واسدها فجر يوم السابع من اكتوبر وكان قد قاوم المرض لشهور طويلة لكنه ظل واقفا يمشى بين طلابه فى معهد التدريب الالمانى ونادى برى الذى لم يفارق كرسيه الركن القصى منه محبطا فى الاونة الاخيرة بنتايج الفريق وهبوطه من الدرجة الاولى
نفس الحوش الذى جلسنا فيه الى شقيقه الفنان المبدع حسب الكبير او كما وصفه كامل عبد الماجد فى احدى قصايده بحسبو الطويل عندما عاد من القاهرة بعد رحلة علاج مغلقة ومشفقة لنا جميعا
كان هذا الحوش حاضنا لضيوف النور هذه المرة هطلت دموعى وانا اتوكا بداخله لمعاودة النور فقد كانت صورة حسبو تملاء المكان وسريره المفضل يساعده على تحريك يده اليسرى التى كانت لا تقوى على الحركة يبادر بتشكيرها ويقول انها لم تكن تطاوعه حتى وقت قريب ولكنها بت الكلب هكذا كان يصفها فى قوة وجسارة يداعب حتى اطرافه العاجزة عن الحركة وتطاوعه كما كانت تطاوعه كرة القدم لاعبا ومدربا لا يشق له غبار
وكما كان حسبو فى اخر ايامه على خلاف مع قادة المجلس الجدد وصل خلافه معهم لدرجة توقفه عن الحضور للنادى فى الفترة المساءية وكان يحضر فى الصباح ياخذ ذات الساعات التى يقضيها ليلا يوانس الراحل حسن كرجو ويعاونه فى قضاء بعض المهام بجانب سقى الزراعة ومليء الازيار وخلافه
حاج النور ايضا حدثنى عن عدم رضاء لكثير من الاشياء ولكن بحلم العالم طلب عدم تداولها فى الاعلام
حاج النور يا سادتى كان عندما تتهدد برى يكون اول الساعين لنجدتها دون تقيد بمناصب او التزام بعمل ويتذكر له التاريخ فى هذا المنحى عندما حاصرت المشاكل فريق برى وكان بين قوسين او ادنى من الهبوط غادر للقاهرة بصحبة بدر الدين هاشم لاقناع شقيقه حسبو المتنازع حوله حينها بين الاهلى والزمالك فاتى معهم دون تردد مما ادى لاطلاق الااعب سمير محمد على لمقولته الشهيرة اذا فشل الاهلى فى تسجيل حسبو الكبير فسيطالب بشطبه ولن يلعب له
فللنظر لهذا المثال من التضحيات لهذه الاسرة العريقة التى لم تبخل على برى بما فى مقدورها بل ضحوا ايما تضحية فى سبيلها وان رحل محمد السمانى منتصف منتصف العام الماضى وهو حزين على هبوط اسد البرارى فها هو حاج النور يلحق به وبرى تفشل فى التاهل لسنترليق الصعود للاولى بعد ان كانت قاب قوسين او ادنى منه لذا توجب ان يتكاتف اهل البرارى عموما لتحقيق حلم الراحلين وهو فى عداد الوصية بعودة العافية للاسد ثم اعادته لمكانه الطبيعى والطليعى بين اندية المقدمة بالاولى ثم الممتاز وذلك ليس بالمطلب الصعب فاهل برى الذين اعرف عند الشدة باس يتجلى
دمتم والسلام
نواصل


امسح للحصول على الرابط
بواسطة : الصادق مصطفى الشيخ
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:0 الإثنين 28 سبتمبر 2020.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019