• ×
الأربعاء 21 أكتوبر 2020 | 10-20-2020
محمد احمد سوقي

لاعبو وجماهير كولمبيا اخافوا الانجليز في الملعب والمدرجات

محمد احمد سوقي

 0  0  866
محمد احمد سوقي

بمهارة السرعة والمراوغة شباب كولمبيا يتفوقون على الانجليز
بتنظيفهم لغرفة الملابس بعد هزيمتهم ..اليابانيون يقدمون درساً في الروح الرياضية والسلوك
تأهلت انجلترا على حساب كولمبيا في مباراة بذل فيها المنتخب الكولمبي جهداً خرافياً لادراك التعادل بعد ان تقدم الانجليز بضربة جزاء احرزها كاري هداف البطولة بستة اهداف لينتهي الزمن الاصلي والاضافي بالتعادل وتكسب انجلترا بضربات الجزاء الترجيحية.
ورغم تقدم الانجليز الا ان المنتخب الكولمبي كان أفضل منهم من ناحية سرعة الحركة ومهارة المراوغة والتمرير والسيطرة والمبادرات الهجومية التي لو استثمرها اللاعبون لخرجوا منتصرين على انجلترا التي لم تقدم شيئا تستحق به الفوز والصعود لدور الثمانية باسلوب لعبها الذي يعتمد على الكرات الطويلة وليس اللعب الممرحل والجمل التكتيكية وخلق الفرص بالتمريرات البينية في عمق الدفاع وهكذا هي لعبة كرة القدم المفتوحة على كل الاحتمالات ويعتبر كل شئ يها ممكناً بانتصار الأضعف وهزيمة الافضل.
لفتت الجماهير الكولمبية الانظار بتشجيعها الجماعي لمنتخبها بالاهازيج الجماعية والهتاف والتصفيق والتلويح بعلم بلادها ليدخل بعض المشجعين الانجليز المخمورين في تحرشات واستفزازات مع بعض الجماهير الكولمبية التي تواجدت معها في المدرجات المفتوحة فردت عليها بطريقة قوية وعنيفة جعلت بعض الانجليز يتراجعون بعد ان شعروا بما يمكن ان يفعله بهم الكولمبيون الذين كانوا على استعداد لسحقهم الشئ الذي جعل الكثير من الانجليز يتراجعون بعد ان ظهر في الاستادات لاول مرة من يخيفونهم لتضطر أجهزة الأمن الروسية المتواجدة في كل انحاء استاد اسبارتاك لاخراج من لم يلتزموا بالتشجيع الحضاري وتفرض سيطرتها التامة على المباراة التي كاد حكمها الضعيف ان يتسبب في كارثة بعدم اتخاذه لقرارات حاسمة ضد احتجاجات اللاعبين ولجوء البعض للعنف والضرب الذي واجهه الكولمبيون بعنف أشد.
وقد ساندت الجماهير الروسية كولمبيا بحرارة نكاية في انجلترا التي دخلت جماهيرها في معركة مع الجماهير الروسية في بطولة سابقة أصيب خلالها عدد كبير باصابات مختلفة كما تعاطفت جماهير المنتخبات الأخرى مع المنتخب الكولمبي اعجاباً بمستواه الرائع واسلوب لعبه الجميل الذي تفوح منه رائحة ونكهة كرة امريكا اللاتينية التي تعتمد على المهارة وليس القوة والسرعة كما هو حال الكرة الاوربية التي تغير شكلها كثيراً بعد احتراف وتجنيس اللاعبين والمحترفين من مختلف الدول.
وكانت أكثر اللحظات حزناً بعد المباراة عندما دخلت جماهير كولمبيا في نوبة بكاء جماعي انهمرت فيها الدموع ألماً ووجعاً على هزيمة منتخبها الشاب الذي كان يستحق التأهل على حساب الانجليز بعد ان سجل الضربتين الاولى والثانية واللتين كان يفترض ان تمنح بقية اللاعبين المتأهبين للتسديد ثقة اكبر وتجعل اعصابهم اكثر هدوءاً ولكنها لعبة الاخطاء التي كل شئ فيها متوقع وجائز.
عقب الهزيمة المرة للمنتخب الياباني من بلجيكا بعد ان كان متقدماً بهدفين والتي غمرت قلوب اللاعبين بالحزن النبيل قدم بعضهم التهنئة للاعبي بلجيكا على التأهل وذهبوا لغرفة تغيير الملابس وبعد الاستحمام وارتداء ملابسهم قاموا بعمل جماعي في تنظيف الغرفة وكتبوا عليها كلمة شكراً باللغة الروسية.
ولقد أكد اللاعبون اليابانيون انهم أصحاب روح رياضية لا يبطرها الفوز ولا تحزنها الهزيمة بل تزيدهم اصراراً على مواصلة المشوار ليكونوا الافضل ويحققوا الانتصارات والانجازات في المستقبل وليس هذا السلوك بغريب عليهم فهم احفاد امة عظيمة عرفت بالادب والاخلاق وحسن التعامل الذي انعكس في سلوكهم بتنظيف غرفة الملابس بالاستاد وشكرهم للروس لما وجدوه من تنظيم وتعامل جيد والذي لم يفعله أي منتخب آخر من بين الـ 32 منتخبا الذين شاركوا في البطولة وكما قلت أمس الاول ان اليابانيين شعب عظيم ومتسامح بدليل انهم بعد ضربهم بالقنبلة الذرية التي دمرت كل شئ في المنطقة التي سقطت فيها لم يفكروا في الانتقام من الامريكان بعمليات ارهابية ضد جنودهم في اليابان او داخل امريكا ولكن كان ردهم على امريكا بتجاوز دمار الحرب وتنمية بلادهم وتطويرها مما جعلها في ظرف ثلاثة عقود واحدة من أكثر دول العالم الصناعي تقدما بمنتجاتها من السيارات والاجهزة الاليكترونية لتوفر لشعبها حياة فيها الكثير من الازدهار والرخاء والرفاهية ولذلك فان هذه الروح الرياضية للمنتخب الياباني نابعة من قيم وثقافة التسامح التي تحلوا بها بعد الحرب العالمية الثانية.
دسوقي - موسكو
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : محمد احمد سوقي
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:0 الأربعاء 21 أكتوبر 2020.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019