• ×
الخميس 1 أكتوبر 2020 | 09-30-2020
حسن فاروق

المؤتمر الوطني يحل ويعين ويوفق

حسن فاروق

 0  0  1127
حسن فاروق


غريب أمر الحزب الحاكم بتدخلاته الأغرب في الشأن الرياضي، ومايجري حاليا في نادي المريخ يؤكد أن الحزب الحاكم فشل فشلا زريعا في الرياضة بل لعب الدور الأكبر في التراجع المخيف الذي تعيشه الرياضة منذ سنوات ليست بالقليلة، من المضحكات المبكيات مع المؤتمر الوطني والتي تؤكد على قناعة بأنهم وراء كل الأزمات التي لحقت ولازالت وستتواصل بالرياضة طالما أن العقليات التي تعتقد أنها الأفهم والأدري بالمصلحة العامة والقادرة وصاحبة الوصاية والبقية عليهم السمع والطاعة طالما أنها مازالت تتحكم في إدارة مفاصل الرياضة عن طريق النفوذ والتمكين، وليس لأنها تملك الكقاءة والدراية بمايدور في المنظومة الرياضية.
ويمكن أن تلخص أزمة نادي المريخ الكيفية التي ينظر بها الحزب الحاكم للأزمة، فالجميع يعلم أن قرار حكوميا والحزب والحكومة واحد عندنا لايوجد فصل كما يحدث في كل الدنيا فالحزب هو الذي يصدر القرارات ويحدد السياسات وماعلى الحكومة والبرلمان سوى التأييد، بذات المفهوم كون الحزب الحاكم (المؤتمر الوطني لجنة للوفاق بين أطراف الصراع في نادي المريخ ( المجلس المنتخب ولجنة التسيير الحكومية المعينة من الوزير الولائي)، هذه اللجنة تتكون من أعضاء في الحزب الحاكم وليس هذا الأمر الغريب ولكن الغريب أن بعضهم من قادة الإتحاد السوداني لكرة القدم والذي كان قد كون قبلها لجنة لتقصي الحقائق في نادي المريخ والتأكد من شرعية المجلس المنتخب، وعلى هذه اللجنة تحديد الشرعية من عدمها وفي حال تأكدت الشرعية يواصل المجلس عمله بصورة عادية، وإن لم تتأكد يقوم بإجراءات أخرى تم الإعلان عنها، إلى هنا والأمر يبدو عاديا للكثيرين رغم أنه عندي ليس عاديا، لأن تأكيد الإتحاد على عدم تعامله مع لجنة التسيير والوزير والمفوضية انهى الجدل المفتعل حول شرعية المجلس المنتخب، وبالتالي لايستحق الأمر لجنة تحقيق إستنادا على حيثيات من جهة يعتبرها الإتحاد طرف ثالث.
اللجنة الوفاقية التي كونها المؤتمر الوطني تتكون من اللواء عامر عبدالرحمن نائب رئيس الإتحاد السوداني لكرة القدم ومن قيادات الحزب ونصرالدين حميدتي نائب الرئيس للشوؤن المالية، نائب رئيس دائرة الرياضة الاتحادية بالمؤتمر الوطني، ومحمد الواثق نائب أمين الشباب الاتحادي، ومعاوية يعقوب أمين الشباب ولاية الخرطوم.
هؤلاء السادة تحركوا برؤية حزبية رغم أن ( عامر وحميدتي) يمثلون الإتحاد الذي أقر بشرعية المجلس المنتخب من خلال لجنة تقصي الحقائق، وبالتالي كان عليهما مع آخرين الفصل بين وضعهم كإتحاد مسؤول من الفصل في القضية، ووضعهم الحزبي بتنفيذ توجيهات القيادة والإعتذار عن العمل في اللجنة الوفاقية، وفي كل الأحوال وافقوا أم رفضوا لايفرق كثيرا لأن الحزب هو الذي يقوم بكل شيء يفجر الأزمات ويبحث عن حلول بذات العقلية، فالمؤتمر الوطني هو الذي تدخل سياسيا في الرياضة بحل مجلس إدارة نادي المريخ، وهو نفسه الذي أصدر قرارا بتعيين لجنة حكومية لتسيير النادي، وهو الذي يبحث عن الوفاق بعد أن خرجت الأمور من يده، ولأنه لايقبل وفقا للعقلية التي ترى أنها أكبر الهزيمة سعى لمعالجة حفظ ماء الوجه عن طريق الوفاق.. بمعنى آخر المؤتمر الوطني يحل ويعين ويوفق والخلاصة فشل في كل الملفات.
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : حسن فاروق
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:0 الخميس 1 أكتوبر 2020.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019