• ×
الأربعاء 30 سبتمبر 2020 | 09-28-2020
زاكي الدين

وفاق الترضيات مرفوض

زاكي الدين

 0  0  920
زاكي الدين

*الوفاق الذي تتبناه بعض الجهات على رأس تلك الجهات أمانة الرياضة مرفوض جملة وتفصيلا، سيما انه قائم على هضم مبدأ شرعية وإستقلالية الهيئات الرياضية وبرأي ينقص من هيبة الإتحاد السوداني الذي إنبرى ثلاثة من كبار قادته لقيادة طرح الوفاق بهذا الشكل المبتور والمخل والذي يبنى على أنقاض شرعية مجلس المريخ دون حتى ان يتوقف من قاموا بالمبادرة عند أسباب الأزمة ومن يقف وراءها ولماذا أخذت كل هذه الأبعاد المهددة للوسط الرياضي بالتجميد لانه برأي، من يطرحون هكذا مبادرات يجب عليهم ان يكونو أكثر شفافية في تحديد مكامن الأزمة التي تتمثل في قرار وزير الرياضة بولاية فهو الجهة التي تحتاج للجنة تجلس معه بدلا من الجلوس مع مجلس شرعي ومنتخب ولجنة لا تملك إلا قرار رفض من الإتحاد السوداني.
*من أكبر عيوب أمانة الرياضة انها دوما تطرح حلولا مبتورة متجاوزة للحقائق وغاضة الطرف عن المتسبب الحقيقي في الأزمات الرياضية وان كانت الأمانة تعتبر في رأسها جزء من أزمات الرياضة ،وأعتقد ان أزمة نادي المريخ الحالية ما كان لها ان تستفحل وتصل لهذا المنحى الذي شاهدنا فيه البلطجة في اسخف صورها بإحتلال مقار نادي تحت حماية عدد من البودي قاردات وليس الشرطة في بلد تفرض فيه الشرطة هيبتها والأمن والأمان، وتأتي للأسف كل تلك السيناريوهات بناءا على قرار وزاري أستند على مادة تخالف تماما قانون الرياضة الإتحادي الذي يسود في حالة نادي المريخ الذي يعد أحد مكونات اتحاد الكرة السوداني وهذا يمنحه كامل المنعة من مساس المادة (٨) التي يعتبر تضمينها في دستور ولاية الخرطوم وقانون الشباب والرياضة الولائي كارثة كبرى يمكن ان تحل بين الفينة والأخرى بنادي تلو نادي. *اللجنة الوفاقية لو ذهبت لمنبت الأزمة ودعت لإبطال قرار الوزير كان يمكن ان يكون سعيها للوفاق عادلا وقائما على أساس معالجة ما يجري في نادي المريخ ضمن إطار داخلي، لكن ان تتجاهل اللجنة مبدأ ان الأزمة ازمة تدخل طرف ثالث ويعنى بها وزير الشباب والرياضة بولاية الخرطوم فهذا برأي يؤكد ان الإطروحة الوفاقية ستقود لما لا يحمد عقباه واعني التجميد الذي ان حدث يتحمله وزير الرياضة وأعضاء لجنة التسيير المغتصبين للشرعية في المريخ. *الذي لا افهمه حقا ان ينبري سعادة اللواء عامر عبدالرحمن والبروف محمد جلال والمهندس نصر الدين حميدتي لقيادة هذه المبادرة التي تخصم من رصيد اتحاد الكرة وهيبته وتؤكد انه بذلك يقبل ان يصدر الوزير الولائي قرارات مماثلة يطيح بها بمجالس منتخبة وتعد من مكونات اتحاد الكرة السوداني.
وهج اخير
*مجلس المريخ عليه ان يتمسك بالشرعية وعدم قبول التوافق مع من رفضوا عشرات المبادرات الوفاقية. *من قبل في هذه المساحة كنت أول من كتب عن ضرورة الوفاق بين ابناء المريخ ، لكن فعال التسيير بناءا على قررات الوزير جعلت الوفاق شيئا منبوذا وغير مقبول من لجنة التسيير التي ظلت ترفض جميع المبادرات وتطلق العنان لمبدأ انها الجهة المسنودة من الولاية وانها الجهة التي يعاجلها الوزير اليسع بالقرارات التي تدعمها وتصب في صالحها وتخسف بمجلس شرعي الارض حتى تكونت أوهام لدي اعضاء اللجنة ومناصروها انهم يمكن ان ينتزوعو المريخ بقوة ولغة الغاب التي سنها أشخاص من بينهم شخص يقال له ابو القوانين.
*الوفاق القائم على المخارجة من قرارات الوزير مرفوض ولا وفاق مع غير الشرعيين الذين لا سند لهم إلا قرار اليسع المتسبب في الأزمة.
*يا من تنادوا بالوفاق طالبوا اولا وزير الرياضة بسحب قراره وبعدها أهل المريخ قادرون على تجاوز المررات.
*مجلس المريخ عليه ان يعلم انه حال رضخ لأي وفاق في ظل وجود قرار تعيين اللجنة وفي ظل الضغوطات التي تمارس عليه من انصار التسيير في الإعلام عليه ان يعلم انه سيفقد كامل الإحترام وسيفقد اي مناصر ظل يدعمه رغم القصور في عديد الملفات.
*طالعت في بعض الوسائط ورقة فلسكاب حوت قيودا مالية لنادي المريخ تعود للعام 2015 وممهورة بتوقيع المدير المالي للنادي الاستاذ عبدالحي احمد العاقب رغم الفجيعة التي حوتها ورقة الفلسكاب لم افاجأ لان هذا هو نهج الوالي الذي ظللنا نشير له لسنوات وسنعود لاحقا للأمر.

امسح للحصول على الرابط
بواسطة : زاكي الدين
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:0 الأربعاء 30 سبتمبر 2020.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019