• ×
الثلاثاء 1 ديسمبر 2020 | 11-30-2020
حسن فاروق

حالهم يغني عن السؤال

حسن فاروق

 11  0  1758
حسن فاروق
من حق المناصرين لأهلية وديمقراطية الحركة الرياضية التعبير عن فرحتهم بقرار الاتحاد السوداني لكرة الرافض لتدخل الحكومة في الرياضة من خلال الوزير والمفوضية وجهات عليا ودنيا وغيرها من الأجسام الغريبة التي فرضت وجودها في الوسط الرياضي من خلال سياسة النفوذ والتمكين، والغريب ليس في هذه الفرحة المنطقية، ولكن في آراء بعض المعارضين للحكومة سياسيا والداعمين بقوة لإنقلاباتها المتواصلة على أهلية وديمقراطية الحركة بتبريرات تثير الشفقة عندي وتعكس حالة الانفصال الغريب في المواقف، فالمساندين هنا لإغتيال الديمقراطية يطالبون بها هناك (في السياسة)، يوجهون سهام نقد لاذعة للحكومة في سياساتها تجاه الوطن والمواطن، ويهتفون لها ويساندونها ويطالبونها باستخدام القوة الجبرية لإسقاط المجلس المنتخب ولايفرق معهم أن يتم الامر تحت مظلة قانون أم بقوة النفوذ والسلطة. ويمكن لكل متابع جيد أن يقف على حالة الارتباك والفصل في المواقف فهؤلاء يمكن أن يقبلوا صرف المال العام على النادي ولايفرق معهم كثيرا في المقابل التوقف عند مصادر الأموال بمبرر أن مايصرف هنا يصرف في الهلال وهذا يعني دعم منهم وتشجيع للسياسة التي يرفضونا في الشأن العام والمال العام في جوانب أخرى.
هؤلاء السادة الباكين يوميا على مايحدث والضغوطات والحالة الصعبة يمكن أن يبصموا بالعشرة على أن تستخدم الحكومة قوتها للسيطرة على مقاليد الأمور في المريخ، بل هم أول الداعمين لتجميد الكرة السودانية في حال أصبح هو الخيار ويمكن أن يسبقوا الحكومة في التعبير عن هذا الموقف، وهي بالتالي أزمة أخطر وأكبر أن تكون من دعاة الغاية تبرر الوسيلة، وأن تحاول بث رسالة مبررات تؤكد من خلالها أن الرياضة تقبل أي شيء بمافي ذلك التدخل السياسي، بل الاكثر خطورة أن تتعمد تصوير الرياضة وكأنها شيء تافه لاتحكمه لوائح او قوانين ولايستند على أهداف ومباديء وقيم، وان تتحكم عاطفتك في خياراتك في امر لايحتمل تدخل العاطفة (الحب والكره)، بمعنى أنك عاشق للجنة التسيير ولجمال الوالي وللوزير والمفوضية ومؤيد بالتالي للقرارات الحكومية بالحل والتعيين، لأنك لاتطيق المجلس المنتخب ولك رأي في عدد من الأعضاء او كل المجلس، ومن هنا يمكن أن تحمل اللافتات وتكتب الكلمات وتهتف في الوقفات داعما لإنقلاب السلطة على اهلية وديمقراطية الحركة الرياضية، ولاننسى أنهم ذات السادة الرافضين والمعارضين والمقاتلين ضد السلطة في الشأن السياسي لابد من التأكيد على هذا الأمر لأهميته ولأهمية أن نقرأ مايحدث بعمق اكثر.
هؤلاء السادة الذين يتباكون على المريخ وقرب نهايته في حال إستمر الوضع الحالي مع المجلس المنتخب، لعبوا دورا رئيسيا بالدعم والمساندة والصمت على كثير من التجاوزات والمخالفات الادارية والمالية من خلال الطريقة الفاسدة في إدارة المنظومة الرياضية بالنادي، هؤلاء الصامتون او الساكتون عن الحق، يقودون المريخ بدعم التدخل السياسي إلى النهايات المنتظرة بمسحه من الوجود. اواصل
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : حسن فاروق
 11  0
التعليقات ( 11 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    احمد التجاني 06-29-2018 07:0
    رد على ابراهيم فتح الله:
    بالرغم من اني كتبت ما كتبت بالامس وانا في لحظة انفعال لكني اعتذر لك على ما بدر مني. ليس من طبعي الإساءة لكن كلامك استفز مشاعري. على العموم اعتذر لك ولن اكرر ذلك مطلقا.
  • #2
    احمد التجاني 06-28-2018 03:0
    رد على ابراهيم فتح الله:
    صدقني يا صديقي زي صنفك دة مرة علينا كتير وجرينا عليه السايفون. انتوا نتاج الزمن الأغبر زمن الانحطاط لذلك لا غرابة ان يصدر منك مثل هذا القول الساقط. الاستاذ عثمان جميل وشخصي نقف ضد توجه لم تحصد منه الرياضة السودانية سوى الخيبة والفشل. لذلك ابارك لك اختيارك الوقوف في معسكر حسن فاروق وغيره من كتاب آخر الزمان ولو فعلا نحن اصبنا بالزهايمر يكون رحمة من الاطلاع على كتابات ملؤها الغث والاسفاف مثل كتاباتك.
  • #3
    احمد التجاني 06-28-2018 09:0
    رد على الاستاذ عثمان جميل:
    اتشرف وانتظر بلهفة اتصالكم استاذ عثمان. واقول لمن تجهم عليك بساقط القول إني والله العظيم لم اتشرف بمعرفة الاستاذ عثمان جميل ولم يسبق لي ان قابلته في حياتي. لكن عثمان جميل اسم لا تخطئه العين في صحافة الزمن الجميل زمن احمد محمد الحسن وهساى وحسن عزالدين وعبدالمجيد عبدالرازق رحم الله من توفى منهم. لهذا السبب نحن نكتب ونواجه امثال هؤلاء بعد ان تحولت الصحافة الرياضية في هذا الزمن الأغبر الى ساحة يبرطع فيها كل من هب ودب. والله المستعان.
       الرد على زائر
    • 3 - 1
      ابراهيم فتح الله 06-28-2018 01:0
      انت وعثمان جميل سجمين لا تفقهون شيئا عن الصحافه وفقط تدعون الفهم وبالمناسبه الزمن بقى ما زمنكم هو فقط زمن الشباب الرائع الذى لا تعجبه خطرفات المصابون بالزهايمر
  • #4
    احمد التجاني 06-27-2018 08:0
    رد على زول دوغري:
    انا قصدت الإستهداف والتحامل. كونه المريخ متصدر في المجموعة الثانية لا يعني انه غير مستهدف. انا هلالابي وافهم ان هنالك بعض الهلالاب يتمنون دمار المريخ كما افهم بأن هنالك مريخاب يتمنون دمار الهلال وأنا ضد هؤلاء وهؤلاء. المريخ يمر بمرحلة حرجة ومن المعيب ان يستغل البعض هذا الوضع للتهجم على المريخ ككيان والطعن فيه ليل نهار. وقبل ان تنصحني بأن اتقى الله في الإجابة وانا لم اتوجه بالإساءة لأى احد وانما قلت كلمة الحق اتمنى ان توجه هذه النصحية لحسن فاروق وغيره من الكتاب الذين يسودون الصحف يوميا بكتاباتهم المنحازة. واود ان أسال سؤال اتمنى ان اجد عليه اجابة صادقة منك: كيف تتوقع للرياضة السودانية بشكل عام وكرة القدم بشكل خاص ان تتطور وتتقدم في ظل عقليات تقوم على تحقير الآخر والتقليل من مكانة الآخر وتعمل على بث الفرقة والتشرذم ودونك كتابات عدد غير قليل من الكتاب الرياضين ومن بينهم حسن فاروق؟ اتمنى ان تتقي الله وتراعيه عند اجابتك على سؤالي يا زول يا "دوغري".
  • #5
    احمد التجاني 06-27-2018 07:0
    رد على الاخ الاستاذ عثمان جميل:
    اخي استاذ عثمان جميل, استحلفك بالله ان لا تتوقف عن الرد والكتابة بالموقع لأن هذا من حقك. ما لاحظته شخصيا ومن اول يوم ان كتاباتك كلها كانت ردود فعل على مقالات اقل ما توصف بأنها مليئة بالإسفاف والتحامل. سبق وان ارسلت لك مؤخرا ارقام هواتفي وكنت اتمنى ان اتواصل معك ولا يزال الامل يحدوني. اذا واجهتك مشكلة في الجوال خاطبني على الرقم الثابت. نحن في حاجة لضم اصواتنا مع بعض لرسم طريق جديد للإعلام الرياضي واول خطوة في هذا الطريق هو مواجهة مثل حسن فاروق وخلافه من كتاب أخر الزمان. ويسرني ان ارسل لك ارقامي مجددا
    جوال: 0097 656 50 00966
    مكتب (مباشر): 6097 844 13 00966
    مكتب: 8380 842 13 00966
    ولكم كل التقدير والاحترام
       الرد على زائر
    • 5 - 1
      عثمان جميل الدوحه قطر 06-27-2018 02:0
      الأخ الجميل والذوق والرياضي الأصيل أحمد التجاني متعك الله بالصحة والعافية أنا سبب هجري لهذا الموقع فعلا هذا الموقع بحاجة لغربله بغربال ناعم من الشوائب ومن الذين لا هم لهم إلا بالردود على الإخوه الذين يدلون بأراءهم على كتاب المقال .
      يبقى هنا بأن الذين يقومون بالرد على المتداخل بإسفاف وسب .
      هذه ليست روحا رياضية في الحوار والنقد ... تمنيت من كل الأخوه لو حذو حذوك لكان هذا الموقع أصبح موقعا جامعا للأخوه من مختلف ألوان الطيف الرياضي يتحاورون بروح رياضية شفيفة ولكانت سادت روح المحبه والإلفه في تسامي وحب بين مشجعي جميع الأندية .
      وأنا عندما ذكرت صحافة الزمن الجميل ومن عملت معهم في صحيفة الصحافه قفز أحد الإخوة سامحه الله وقال بأنني كنت جرسونا بالصحيفه وحتى مهنة الجرسون ليس عيبا لأنها مهنة شريفة ليست مهنة غسيل أموال ولا سرقة ولا أكل مال الناس بالباطل ولا تجارة خمور مهنه شريفه لكن الحمد الله من غير جريدة الصحافه بالقسم الرياضي كنت متعاونا مع جريدة المريخ أبان المرحوم طه محمد طه وأحمد محمد الحسن ثم بمجلة الإذاعة والتلفزيون وأجريت لقاءات فنيه مع البلابل وثنائي العاصمه وزيدان إبراهيم وأبو عركي وعبدالقادر سالم وعبد الرحمن عبدالله والطيب عبدالله ... الخ .. وللذي قال بأنني كنت جرسونا بجريدة الصحافه أسأل عني الأحياء من الزملاء الصحفيين أمثال القامه وأستاذي أحمد محمد الحسن والأستاذ محمد أحمد دسوقي .
      الحبيب أحمد التجاني سأتصل بك هاتفيا والحمد لله لقد خرجت باخ عزيز وبمشيئة الله سنكون أصدقاء أحباء .
      ولك شكري ومودتي .
  • #6
    احمد التجاني 06-26-2018 11:0
    اقول لاخواني المريخاب اقسم بالله اني لا اكتب هذا الكلام مراء او نفاق لكم لكني احس بشىء يطبخ في الظلام ضد المريخ وفي المحصلة النهائية الكارثة سوف تطال الكل. كان الله في عون السودان.
       الرد على زائر
    • 6 - 1
      عثمان جميل الدوحه قطر 06-26-2018 05:0
      الأخ العزيز والهلالي الأصيل أحمد التجاني شكرا جزيلا لك لقد أصبحت تثبت لنا في كل مرة إنك رياضيا نظيف الدواخل ورجلا محايدا وتقول كلمة الحق حتى لو كان السيف مسلطا على رقبتك ... فأنا ياعزيزي هجرت الرد على أمثال هؤلاء المتطاولين ممن يدعون بأنهم صحفيون والأدهى والأمر وأقولها بكل أسف نحن عامة السودانيين ليس لدينا مثل عامة الشعوب ثقافة الرأي والرأي الآخر فعندما تبديء رأيا أو إنتقادا لكاتب في موضوع بعينه تجد هجوما شرسا من قبل بعض القراء في الموقع مناصرة للكاتب الذي إنتقدته لأنه من مشجعي ناديهم ولقد ناشدتهم مرارا وتكرارا أن ترتفعوا وتسمو لروح النقاش وبأدب دون إسفاف بالشتم والسب أتركوا كاتب المقال يرد على الشخص الذي قام بالرد عليه وعتبي ولومي الأكبر للسيد المشرف على الموقع لأنه يسمح لكتاب يقومون بتصفية حساباتهم وأحقادهم القديمه دون لفت نظرهم للكف عن لغة التجريح والسباب وتصفية الحسابات وكذلك تترك الحبل على الغارب لبعض المشجعيين المتعصبين بردود فيها شتم وسب لمجرد شخص رد على كاتب المقال لأنه يشجع النادي الآخر .
      متى نعرف قيمة ومواقع هذه المواقع مثل بقية شعوب العالم أصبحنا فوضويين في كل شيء في حياتنا .
      نأمل من الجميع الإلتزام والتحلي بالخلق القويمه ونرتفع ونسمو بأخلاق وادبيات الأخ العزيز والرياضي المحايد الهلالي أحمد التجاني .
  • #7
    د. خالد بشير 06-26-2018 11:0
    مرحب بالأستاذ حسن فاروق

    أنت تكتب كلام عام لا يفيد القارئ بشيئ ممكن أي شخص عادي غير صحفي يمسك قام ويكتب مقال بنفس الصورة ولو انو مقالك تفوح منه رائحة خلافات شخصية لا تهمني إطلاقاً

    إن كنت صحفي محترف اكتب بطريقة علمية فنية منطقية عن مسببات المشكلة اسباب تكوين لحنة التسيير ودفوعات المجلس المنتخب مستندا بمعرفتك باللوائح التي تحكم هذه الدائرة حتي نستفيد

    والا السكوت أولي ووفر وقتك لما هو يفيد
  • #8
    احمد التجاني 06-26-2018 07:0
    إذا انت مصر على المواصلة والإستمرار في نشر مقالاتك المغموسة بالسم والخبث؟ كان الله في عون السودان. للذين يحلمون بأن يصل حال المريخ الى ما وصل اليه نادي الموردة العريق اقول لهم الرماد كال حماد. والله العظيم لن تقوم لنا قائمة في مجال الرياضة بشكل عام وكرة القدم بشكل خاص ان كان هذا حالنا. الوقوف مع المريخ واجب كل رياضي اصيل لأنو في تدهور المريخ تدهور لرياضتنا وللتنافس الرياضي. وان كان هنالك اصلاح يمكن ان يتم يوما فيجب ان يبدأ أولا بكنس مثل هؤلاء الصحفيين من كتاب آخر الزمن.
       الرد على زائر
    • 8 - 1
      زول دغري 06-27-2018 07:0
      خاف الله كيف يصل الموردة وهو متصدر مجموعتو والفريق ماشي تمام الا في صحف الضلال والمصالح هؤلاء المحرضين بحرضوا خايفين يكتشفوا زي ما اكتشف بيع كاس الذهب واليوم المتلتلة الخلفوها عشان مافي واحد يجي يقول انا ادير المريخ للتطور اسالك سال لماذا اللعيبة بتشتكي الا الان اتقي الله في الاجابة
  • #10
    محمد 06-25-2018 05:0
    فهؤلاء يمكن أن يقبلوا صرف المال العام على النادي
    الكيزان ما عندهم قضية المواطن يموت جوعا ومرضاً وهم يدفعون المليارات في لاعيبة كره من قوت الشعب وماهم المواطن - وفي واحدين يطبلون ويقولون أبو القوانين وما أدراك ما أبو القوانين - أي واحد يقبل بصرف المال العام في حاجات تافه في الكورة والناس ما لقيه تتعلاج فهو فاسد. الأموال أولى بها المدارس والمستشفيات والمساجد والفقراء والمساكين.
    نسأل الله السلامة من المفسدين والفاسدين- ربنا يولي من يصلح
       الرد على زائر
    • 10 - 1
      بكرى كرمه 06-26-2018 02:0
      فاقد الشئ لايعطيه . تعود شعبنا على الظلم والجبروت نتيجة لمواقف الحكومه نفسها . كيف يستقيم الظل والعود اعوج
أكثر

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:0 الثلاثاء 1 ديسمبر 2020.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019