• ×
الأحد 27 سبتمبر 2020 | 09-26-2020
الصادق مصطفى الشيخ

ازمة المريخ فى ايادى امينة (1)

الصادق مصطفى الشيخ

 0  0  947
الصادق مصطفى الشيخ


وفق التنوير الاعلامى وحديث العالم الحصيف الدكتور كمال شداد الذى تسلم اتحاد الكرة ملف ازمته وعنى ذلك ابعاد المفوضية واليسع والجنة التسيير والتفكير فقط فى خبايا المجلس المنتخب من سوداكال مرورا بطارق المعتصم وخالد المصطفى وعودة قريش وحتى قرارات الصامد على اسد ورفاقه الميامين الذين ظلوا متمسكين بالثقة التى اولتها لهم الجمعية العمومية ما نكصوا عنها ولم يبدلوا تبديلا
فقد جاءت تصريحات البروف كالعهد به مطمءنة ودالة على ان قضية المريخ وصلت لايدى امينة رغم مساعى التشكيك ومظاهر الحشد بغرض الضغط لترك الملف فى الفوضى التى يسترزق منها داعموا الوقفات الاحتجاجية الذين نستغرب اين كانوا وهم من صفوف الثحافة ومتابعيها والصحافيون الشرفاء يقودوا الوقفات الاحتجاجية لمطالب عادلة واين هم والشعب السودانى يتضامن مع اسر المعتقلين واين هم والوزير يدوس على القانون ورغبة الجمعية العمومية التى تمثل شعب المريخ وهو يحل مجلسه المنتخب لماذا لم يقبلوا على هذه الوقفة رغم احقيتهم فيها
نقول ان الدوافع مكشوفة والنوايا مبيتة لكن حرام ان يساق هؤلاء مثل القطيع والعالم كله يتفرج عليهم ا وهم يغردون خارج السرب فالضغط على الاتحاد لتغيير قناعاته وتمييع قضية النادى العادلة والغريبة انهم متاكدون ان مواكبهم تلك لن تهز شعرة من موقف الاتحاد فى ملف القضية ولو كان يريد لطرف ثالث او جسم غريب لما تناول الزمام اصلا وان تناوله بشجاعة وكان بامكانه الابتعاد عن الشر مثلما كان يفعل الاتحاد السابق الذى تترايء ايادى بعض عناصره فيما يدور ويجرى ولكن هيهات فالجمل ماشى واموالكم المنصوبة تتشتت لتطاها اقدام الجمل وهو يسير نحو البر المسنود بالحق والقانون
لقد ذكر البروف ان الملف سيراجع ان كانت الاستقالات حقيقية فسيتم قبولها وفتح باب الانتخاب التكميلى وهذا ما ذهبنا اليه فى اول سنةى الازمة وبالتالى قفل الطريق على بعض المراوغون امثال السكرتير الذى قفز من السفينة اثر مناداة صاحب الاخفاقات وعدو الانتخابات او لطلب حزبه لا يهم الامر لكن المهم ان يتم اسقاطه من قبل القواعد طالما لا يحترم ويقدر رغباتها او بالاصح ينحاز لحزبه اكثر من القاعدة وبالتالى هو اعتراف ضمنى بتحقيق رغبة الحزب وليس المريخ فليذهب الى النادى الكاثوليكى ويترك نادى المريخ لمن يرغبون فى خدمته بتجرد بلا موارب
هذه العينة من القادة المستقيلون ستمثل هاجس لانهم سيستغلوا الفرصة بالعودة حتى لو لم يجدوا الاحترام والتوقير ذلك من اجل لعب دور اخر يبسط اولياء النعمة ويعيدهم للاضواء ومثل هؤلاء وهم معروفون بسيماهم يجب قطع الطريق عليهم بالطرق القانونية حتى لو ادى الامر لعرض مواقفهم الهشة على الجمعية لاصدار عقوبات فى حقهم وفق النظام الاساسى
الناحية الاخرى هى ان الاتحاد يجب ان لا ينساق وراء تريد الخيارات المطروحة فى الاعلام وان كان حديث البروف واضحا لكن بعض اعضاء اللجنة القانونية يتحدثون كان لجنة التسيير عنصر اساسى فى القضية وهى ليست كذلك بالمرة
نواصل



امسح للحصول على الرابط
بواسطة : الصادق مصطفى الشيخ
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:0 الأحد 27 سبتمبر 2020.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019