• ×
الخميس 1 أكتوبر 2020 | 09-30-2020
محمد احمد سوقي

بعد فقدان مجلس المريخ للنصاب والشرعية ومقومات الإستمرار

محمد احمد سوقي

 2  0  1043
محمد احمد سوقي

الوزير يصدر قراراً بتعيين مجلس تسيير بقيادة محمد الشيخ لإجراء الإصلاحات المطلوبة
تأكيداً لحسن النوايا ود الشيخ يدعو لتوحيد الجهود لإخراج المريخ من دوامة الخلافات والمشاكل
شرعية الصندوق لن يكون لها وجود في ظل سماسرة العضوية وتجار الإنتخابات

يعتبر القرار الذي أصدره الاتحاد الدولي بمنع المريخ من تسجيل أي لاعب في كشوفاته لعدم دفعه لمستحقات المحترف الايفواري كواسي،يعتبر هذا القرار تتويجا لمسيرة الفشل لمجلس المريخ الذي لم يحقق ذرة من النجاح خلال فترة عمله التي تعتبر اسوأ فترة في تاريخ النادي الأحمر منذ تأسيسه في ثلاثينيات القرن الماضي.
والحقيقة ان المجلس لم ينهار بسبب فقدانه للنصاب بعد جملة الاستقالات ولكنه انهار لأنه فقد القدرة على ادارة نادي في قامة ومكانة المريخ الذي اداره أعظم الرجال في تاريخه امثال عوض ابوزيد وشاخور وابوالعائلة ومهدي الفكي ومحمد الياس وخالد حسن عباس وماهل ابوجنة وعبدالحميد حجوج وجمال الوالي الذي تحمل أعباء حكم المريخ لاربعة عشرة عاما ووجه له أعضاء المجلس الحالي الاتهام بالفشل رغم ان الفشل نفسه تبرأ منهم بعد أن شوهوا صورته واساءوا إليه بعدم قدرتهم على تسوية الديون وادارة شئون الفريق والاستمرار في البطولة الافريقية وبالفشل في اقامة المعسكرات والتعاقد مع المدرب الأجنبي ولاعبين اصحاب مستويات متميزة بجانب السقطة الكبرى بحل مجلس شورى المريخ والتشكيك في ولائهم وعطائهم وأمانتهم وهم الذين نذروا اعمارهم لخدمة المريخ واعطوه كل مايملكون من جهد وفكر ومال والذي لو قدر لمجلس المريخ الحالي ان يحكم المريخ لالف عام لما قدم واحد على مليون مما قدمته هذه الرموز المريخية الباذخة التي اضاءت ساحته خلال الخمسة عقود الماضية بالبذل المتفاني والعطاء المتجرد،اما ثالثة الاثافي فقد كانت اتهام المجلس للفريق منصور عبدالرحيم في أمانته وهو الذي لو كانت الامانة والاخلاق والاستقامة وشجاعة الرأي والموقف رجلا يمشي على قدمين لكان الفريق منصور الرجل الذي ركل المناصب عندما تعارضت مع قيمه ومبادئه لأنه لم يكن يوما من هواة الشهرة ومرضى الزعامة.
والآن بعد ان وصلت الأوضاع في المريخ لهذه المرحلة من الفوضى الادارية التي تهدد بحدوث انفلات ينسف السلام الاجتماعي للنادي كان لابد لوزير الرياضة الولائي اليسع صديق ان يصدر قراراً بتعيين مجلس تسيير للمريخ بقيادة محمد الشيخ مدني والذي يفتح أبواب الأمل لتهيئة الاجواء لاجراء الاصلاحات الادارية والمالية والإنتخابية قبل 13 سبتمبر كآخر موعد للتعيين حسب قرار الفيفا والذي تبقت له ثلاثة أشهر لن يكون بعدها للمريخ وجود اذا استمر مجلس الدمار الشامل في سدة الحكم وهو الذي فقد النصاب بإستقالة نائب الرئيس والامين العام ووجود أمين الخزينة بفرنسا طوال الاربعة اشهر الماضية بجانب استقالة احمد مختار وعمر محمد عبد الله وخالد احمد المصطفى وهيثم اضافة لموجود الرئيس في المحبس منذ انتخابه ليدار المريخ بثلاثة أشخاص لأول مرة في تاريخ النادي والكرة السودانية وكأنه فريق رابطة وليس نادي كبير مثل المريخ.
ان الظروف الصعبة التي يمر بها المريخ تفرض على كل المريخاب الذين يريدون الخير لناديهم ان ينبذوا الخلافات والصراعات وان يغسلوا نفوسهم من المرارات وان يعملوا يدا واحدة لانتشال المريخ من هذه المحنة خاصة وان السيد محمد الشيخ مدني قد رحب في حديث سابق لهذه الصحيفة بأن يعمل في مجلسه بعض اعضاء المجلس الحالي اظهاراً لحسن النوايا وتأكيداً على انه ليس لديه خلافات شخصية او حساسية تجاه أي مريخي لأن الهدف الأسمى والأكبر الذي وافق من أجله على التعيين هو تنقية الاجواء وتوحيد الصفوف ووضع ارضية صلبة لانطلاقة المريخ بتجديد رخصة الفيفا وتسديد الديون واجراء الاصلاحات المطلوبة في المجالات الإدارية والمالية إضافة لإختيار مجالس الادارات بانتخابات حرة ونزيهة يعبر فيها المريخاب عن ارادتهم بكامل حريتهم بعيدا عن سماسرة العضوية وتجار الانتخابات الذين حولوا الجمعيات العمومية الى سوق للنخاسة تباع فيه الاصوات وتشترى بأبخس الأثمان ليصل البعض الى قيادة الأندية بأموالهم وليس بارادة الجماهير وشرعية الصندوق والتي لم يعد لها وجود في انتخابات الأندية خلال العقود الماضية والتي تفرز في أغلب الاحيان أضعف العناصر بينما يقدم التعيين اكفاء الكوادر واصلب الاداريين الذين ماكان من الممكن ان يصلوا لقيادة الأندية بانتخابات الاستجلاب وديمقراطية الحرامية.
خلاصة القول لقد سابق السيد الوزير الزمن بإصداره لقرار تعيين مجلس تسيير لاجراء الاصلاحات المطلوبة خلال الثلاثة أشهر القادمة قبل انتهاء مهلة الفيفا حتى لاتفقد الكرة السودانية واحدا من اركانها المهمة وأعمدتها الأساسية في عهد المجلس المحلول الذي لم يكن له أي هدف أو رؤية او خطة سوى ان يبقى في السلطة ويتمسك بها حتى لو هبط المريخ للأولى أو سقط في غياهب النسيان بعد هذا التاريخ الحافل بالانتصارات والبطولات.
امسح للحصول على الرابط
بواسطة : محمد احمد سوقي
 2  0
التعليقات ( 2 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    Allaelden. E .Hassan 06-17-2018 03:0
    ليس ايها المشجع الهلالي تحري الصدق يا صحفي كواسي عمل مخالصه ووقع علي انه استلم كافة مستحقاته
  • #2
    عبد الهادي عبد المطلب 06-13-2018 03:0
    هل المجلس الحالي هو للمسؤول عن عقد مواسي... لا تترك الفيل واوتطعن في ظله
       الرد على زائر
    • 2 - 1
      محمد 06-13-2018 11:0
      صدقت ثم صدقت ثم صدقت هؤلاء مطبلين السودان الضعيوا البلد الأعور ما بقولوا ليه أعور
أكثر

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:0 الخميس 1 أكتوبر 2020.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019