• ×
الإثنين 28 سبتمبر 2020 | 09-27-2020
محمد احمد سوقي

عفواً شجرابي.. الصدارة لن تموت لأنها فكرة حية في قلوب وعقول أعضائه

محمد احمد سوقي

 3  0  1257
محمد احمد سوقي

الصدارة التي لم تقف يوماً ضد مصالح الهلال لن تكون معارضة هدامة
عودة الصدارة هدفها محاربة الفردية ومعالجة الأخطاء وإعادة العلاقات الإجتماعية بين الأهلة

عقب الأخ الصديق عبدالمنعم شجرابي في زاويته المقروءة (اضرب وأهرب) على ماسطرته في هذه الزاوية عن التفكير الجاد لمجموعة من كوادر تنظيم الصدارة في اعادته للساحة الهلالية بعد غياب دام سنين طويلة حيث أوضحت ان الكوادر الصدارية ترى ضرورة اعادة تكوين التنظيم في هذه الظروف التي يحتاج فيها الهلال لتنظيم قوي وفاعل يكون له كلمة ورأي وموقف في كل مايدور في الساحة الهلالية التي أصبحت خالية من أي تنظيم يناقش قضايا النادي بعمق ويطرح الحلول والمعالجات التي تبعد النادي عن الفشل الاداري وتضعه على طريق المكاسب والانجازات.
وأشرت الى ان كوادر الصدارة تعتقد ان خلو الساحة الهلالية من تنظيم صاحب اسم وشعبية وخبرة قد مكن مجلس الهلال والمجموعة التي حوله من الهيمنة على مقاليد الأمور في النادي ليديروه بفردية وعشوائية أضعفت هيبته وقدراته بعد ان حولته الى حقل للتجارب في كل المجالات الشئ الذي دفع كوادر الصدارة للمطالبة باعادة التنظيم ليشكل معارضة هادفة وبناءة تجعل الكاردينال ومجلسه يعيدون النظر الف مرة في أي قرار يريدون اتخاذه لأنهم يدركون ان الصدارة سيكون لها رأي واضح في أي أخطاء او تجاوزات يرتكبها الرئيس ومجلسه.
وأكدت ان الموضوع مازال في طور الدارسة وسيتم اخضاعه لمناقشة موسعة في عدة جلسات للوصول لقرار اعادة التنظيم من عدمه بطريقة ديمقراطية يشارك فيها أكبر عدد من القيادات والاعضاء وأوضحت انه في حالة الموافقة سيتم تشكيل حكومة ظل ولجان فرعية للمتابعة اليومية واصدار البيانات والتصريحات التي تكشف مواقع الخلل ومجابهة أي قرارات وتصرفات تضر بمصالح النادي.
بداية أشكر الأخ شجرابي على تعقيبه الذي فتح به باب النقاش واسعاً أمام الجميع ليدلوا برأيهم في فكرة إعادة تنظيم الصدارة ،وستكون بداية النقاش ما ذكره شجرابي من ان كل التنظيمات الهلالية متشابهة وانها تولد قبل الانتخابات وتموت بعدها ان فازت أو خسرت، وان بقي تنظيم كمعارضة فانه سرعان مايذوب كلوح ثلج في الشمس لتصبح الذكرى التي يتحدث عنها دسوقي.
كانت الصدارة ياصديقي شجرابي طوال مسيرتها مختلفة عن كل التنظيمات الأخرى في هياكلها ونهجها واسلوب عملها الديمقراطي الذي لايسمح باتخاذ قرارات فردية او باي نوع من التسلط والديكتاتورية كما يحدث في بعض التنظيمات الأخرى، ولعل أبلغ دليل على قوتها وتماسكها انها قد كسبت معركتها الشهيرة ضد الاصالة بفارق 6 ألف صوت رغم امكانياتها المادية الكبيرة وآلتها الإعلامية المنتشرة في كل الصحف والتي واصلت هجومها وشتائمها على الصدارة لعدة سنوات، كما ان تنظيم الصدارة لم يمت بعد معركة 2003 ولم يصدر قراراً بحله من رئيسه او مكتبه القيادي بدليل انها قد عقدت اجتماعا بمنتجع الريفيرا اصدرت فيه بياناً تاريخياً عن مايدور في الساحة الهلالية، كما عقدت اجتماعا آخر بالاسكلا قبل عدة سنوات ناقشت فيه مواصلة العمل بشكل جديد وروح جديدة، وهي مؤشرات تؤكد ان التنظيم لم يمت ولم يصدر قرار بحله ولكن تم تجميد العمل فيه مؤقتاً حتى لايتضرر الهلال من اجواء الصراع العنيفة.
قال شجرابي ان المجموعات التي رفضت حل التنظيم هي الآن تعمل في الهيئة الاستشارية لمجلس الهلال ممثلة بدون ترتيب في السادة، احمد حسب الرسول ومختار مكي واحمد دولة والطريفي الصديق والطاهر احمدون ومحمد ابراهيم دسوقي ودكتور يحيى التكينة وعبدالعظيم سعد الله والعميد ابراهيم محجوب وعصام حسن وغيرهم والذين يعملون الآن كحركة اصلاح داخل حكومة الهلال ،وعليه فان الصدارة ان عادت لن تعود بقيادتهم ليبقى السؤال هل ستولد الصدارة كتنظيم معارض من أجل المعارضة، أم معارضة ومشاركة في الحكم تقدم وتبني وهل سيكون للصدارة آلتها الاعلامية أم ستتخذ الموجودة في الساحة منبراً لها؟.
ان ماذكره شجرابي عن اعتماد الكاردينال في تشكيل هيئته الاستشارية على قيادات الصدارة هو لصالحها وليس ضدها لأنه يؤكد انه التنظيم الوحيد في الساحة الذي يضم هذا العدد الكبير من الكوادر الجاهزة للعمل، كما انه من حق هذه القيادات التي تملك قرارها ان تعمل من أجل الهلال في أي مكان تعتقد انها تستطيع ان تخدم فيه ناديها، ولكنني اختلف مع الأخ شجرابي في ان الهيئة الاستشارية ليست حركة اصلاحية داخل حكومة الهلال بالمعنى المتعارف عليه بل هي حركة داعمة ومساندة للكاردينال ومجلسه بصفة مطلقة ماعدا بعض الانتقادات التي يوجهها الدكتور مجدي المرضي ومعتصم الحاتي وهي نسبة بسيطة جداً مع عدد الهيئة الذي تجاوز الستين شخصاً ،ولعل ابلغ دليل على الدعم المطلق للكاردينال عدم توجيه أي نقد لفشله المتواصل في تسجيلات المحترفين وللفوضى المستمرة في ادارة الكرة وللقرارات الفردية التي تتخذ في غياب المجلس ،ولجلوس الكاردينال وحيداً في المقصورة في حادثة غير مسبوقة في تاريخ النادي والكرة السودانية، ولوضع الكاردينال صورته في شاشة قناة الهلال التي تحمل شعاره كبدعة لم تحدث في أكثر الدول ديكتاتورية وشمولية، وهذا يؤكد انها حركة داعمة وليست اصلاحية، وبالنسبة لذهاب هذا العدد الكبير من القيادات للهيئة التشريعية فان حواء الصدارة قادرة على انجاب قيادات جديدة تملأ الفراغ وتدفع بالعمل نحو اهدافه المنشودة.
اما بالنسبة لسؤال شجرابي عن هل ستولد الصدارة كتنظيم معارض من اجل المعارضة ام معارضة تشارك في الحكم من اجل البناء والتقدم؟.
ورغم ان سؤال شجرابي تجريمي فلا بأس من الرد عليه بأن الصدارة وعبر تاريخها الطويل لم تكن يوماً معارضة من اجل المعارضة وحتى بعد تعرضها لأعنف هجوم وابشع مهاترات في تاريخ الهلال من تنظيم الاصالة لم تتعامل برد الفعل وتتحول الى معارضة هدامة بل ذهب رئيس التنظيم طه علي البشير بعد عدة أيام من فوز الاصالة لاستاد الهلال وهنأ صلاح ادريس بالفوز وخاطب اللاعبين المتأهبين لرحلة خارجية وطالبهم ببذل كل مايملكون من جهد وقدرات لتحقيق النتيجة التي تشرف الهلال وقال لصلاح ادريس نحن معك ولسنا ضدك واذا جئتنا شبرا جئناك خطوة واذا جئتنا مترا جئناك اميالاً واذا جئتنا مشيا جئناك هرولة ،فنحن سنكون سندك وعضدك من أجل الهلال،ولا اعتقد ان رئيس الصدارة عندما يقول مثل هذا الكلام يمكن ان يمارس تنظيمه المعارضة التخريبية، كما تعلم أخي شجرابي ان (الكابتن) كانت صحيفة الصدارة الناطقة باسمه والمعبرة عن فكره وتوجيهاته ولكنها لم تشكل يوما معارضة هدامة لصلاح ادريس رغم حملات الهجوم الموجهة ضدها، ولذلك فإن الصدارة لن تكون معارضة هدامة بل معارضة بناءة تكشف الاخطاء والسلبيات وتضع الحلول والمعالجات ،واذا نجحت الصدارة في ان تضع الكاردينال ومجلسه على طريق الادارة الرشيدة تكون قد أدت مهمتها على أكمل وجه لأن هدفها هو اصلاح الهلال ليكون في أحسن حال وليست تصفية حساباتها مع أي جهة.
تحدث شجرابي عن عودة تنظيم الصدارة بصورة متشائمة وقاتمة في الوقت الذي يحتاج فيه الهلال للصدارة كمعارضة بناءة تقف ضد حكم الفرد وكل الأخطاء والتجاوزات بالمعلومات والحقائق وتعمل على ايجاد الحلول التي تسهم في دفع عجلة الهلال نحو الإنتصارات والانجازات، كما ان أحد أهم اهداف عودة الصدارة هي الاسهام الجاد والفاعل في اعادة العلاقات الاجتماعية بين ابناء الهلال الذين تجمعهم أقوى العلائق والصلات خاصة بعد اغلاق النادي لأربع سنوات تفرق فيها شمل الاعضاء الذين لم يغب بعضهم عن ساحته لاكثر من 40 عاماً وهي مسألة لابد من ايجاد حل لها بافتتاح النادي بعد تشييد المسرح وحوض السباحة وتجهيز الحدائق ليعيد الرواد الحياة والروح للنادي الذي لم يغلق طوال التسعين عاما الا في عهد هذا المجلس!!.
لا جدال اخي شجرابي ان الصدارة في عهدها الجديد ستعمل على الاستفادة من كل تجاربها السابقة لتقدم نفسها في صورة جديدة في هيكلها واساليب عملها ودورها ورسالتها كتنظيم يوظف نفسه وقدرات كوادره لخدمة الهلال بالنقد البناء والمقترحات الايجابية التي تخرجها من دائرة الاتهام بالتآمر والتخريب لعرقلة المسيرة الى فضاءات المشاركة الفاعلة بالراي والفكر والجهد لتحقيق طموحات الجماهير في الفوز باول بطولة افريقية والتي تهفو لها قلوبها منذ عشرات السنين.
ان تنظيم الصدارة الذي أسهم في دفع مسيرة الهلال بالرأي والقلم وسيف الدفاع عن قيم ومبادئ وأخلاقيات النادي لم يحمل يوماً معول الهدم والتخريب وسيكون دائماً منحازاً للهلال الكيان وجماهيره ولذلك سترى الساحة الهلالية نوعاً جديداً من المعارضة الايجابية البناءة التي لا تخشى في مصلحة الهلال لومة لائم بمساندة ودعم المجلس اذا ادى اعماله وواجباته بالمستوى المطلوب وبالوقوف بقوة في وجهه في حالة الاخطاء والتجاوزات واتخاذ القرارات التي تضر بمصلحة الهلال.
الصدارة لن تموت أخي شجرابي لأنها فكرة آمنت بها وتجمعت حولها الالوف المؤلفة من بينها عدد كبير من أسر المؤسسين والرموز والقيادات التاريخية ولذلك كانت دائماً عنواناً لروح البذل والصفاء لهلال الديمقراطية والمؤسسية الذي لا يعرف العصبية والديكتاتورية ويحترم الرأي الآخر وحرية التعبير ويدعو لترسيخ علاقات الاخوة والمحبة بين أبناء النادي لأن الهلال منذ اللحظة الأولى لتأسيسه في العام 1930م كان مجتمعاً قوياً ومترابطاً قبل ان يرتدي اللاعبون شعاره ويلعبوا باسمه في المنافسات المختلفة ويرفعوا رأيته عالية خفاقة في سماء الإنتصارات والبطولات.


امسح للحصول على الرابط
بواسطة : محمد احمد سوقي
 3  0
التعليقات ( 3 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #2
    Salah mustafa 06-04-2018 06:0
    الراجل العجوز أمير عوض ملك المستعارات و(ضنب مزمز والفاضلابي) الهلال وكردنة حايعملوا ليهو ضغط وحايقع طابي بكومة سكري، وعلي الرغم من إنه شاخ ومشي في العمر والدنيا رمضان، إلا إنه مازال في غيه وحركاته الطفولية التي تركها من هم في سن أولاد أولاده، ومع ذلك كل مرة ناطي بالمستعار بتاعه عشان يعفن الجو ببذئ وسيئ الكلمات في حق الهلال سيده وسيد البلد !
    إذا كان الهلال يوفر مادة دسمة للبحث والتحليل في صفره كماتدعي، فإن الدلقون (النادي الشمولي) يوفر مادة أكثر من دسمة في مجال الأندية الشمولية آكلة قوت الشعب وإلتصاقها كالقرادة بجسد الجمل وإمتصاص دمه، كما أن علاقة الجعير والسكليبة المرتبطة برحيل وعودة بابا جمال توفر مادة سينمائية أو كوميدية غنية لكل طلاب المعاهد العليا للفنون المسرحية في جميع أنحاء العالم !
    روح ومع عمرك المتقدم ده أكسب زمنك وأعمل ليك سبحة ومصلاية بدل ماتتجاري وراء مزمز والفاضلابي وتبقي مضحكة يتونسوا بيها صبيان في سن أحفادك، وخليك من الحوامة علي موائد الإداريين !
  • #3
    د . الشريف 06-04-2018 01:0
    صدارة واصاله وبريراب وكرادلة وخنادقة والدولاب فاضى عدمان الكاس .. يظهر ان اهل الهلال قنعوا من تحقيق انجاز وعملوا بالمثل القايل الصيت ولا الغنى .. هذا الفريق مادة دسمة للبحث والتحليل لمن يرغبون فى عمل دراسات عليا لدراسة الظواهر الكونية الغريبة .. فريق شاخ ولم يحقق اى انجاز يذكره التاريخ وإعلام لا يجيد سوى الضجيج وادارات لا تعرف سوى اللعب بالبيضة والحجر وجمهور مسكييين اغرقوه فى الوهم فاصبح كالديك زلوووط ينام فى الأحلام كل يوم ويصحو فى نهاية العام متأبطا صفرا ابى ان يغادر الديار !!!!
أكثر

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:0 الإثنين 28 سبتمبر 2020.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019