• ×
الإثنين 28 سبتمبر 2020 | 09-27-2020
مازري

ياجماعة الدهن في العتاقي !

مازري

 0  0  1016
مازري


*سرعة نشاط حيوية قوة اداء قدرة علي الجري خلف الكرة طوال زمن المباراة الهجوم والدفاع اتقانا واجادة علي حسب متطلبات كرة القدم هذه الامور مجتمعة لا ينكر أي عارف بكرة القدم انها تتوفر في اللاعب صغير السن ولا تتوفر في من يفوقه عمرا (فللسن احكام ) ومن ضمنها زوال كل ما تقدم وضعفه تدريجيا مع تقدم السن الا ان هنالك من يتغلب علي ذلك وينتصر علي تقدم السن بخبرته التي يطوعها في ادائه وتحركه فكم من امثلة محيطة بنا ان كانت داخل السودان او خارجه نجحت في ان تقدم تجربة فريدة لكبار السن حتي بات الاستغناء عنهم يمثل مشكلة كبيرة لأي فريق

*تحضرني الكثير من الامثلة للاعبين مازالوا يواصلوا نشاطهم وتستفيد فرقهم منهم بشكل كبير لينقلوا تجربتهم وخبرتهم لجيل قادم من الشباب ومن اولئك اللاعب عصام الحضري الذي ما زال يمارس كرة القدم وقد تعدي عمره ال (47) سنة بعيدا عن مركزه في حراسة المرمي او غيرها وما زال يبلي بلاءً حسنا وكأنه ابن العشرين من العمر ,! كما لا يفوتني ان اشير للاعب النصر الدولي حسين عبدالغني الذي ترك الملاعب وهو في عمر ال(40) وحاليا لنلقي نظره علي لاعب الهلال السعودي محمد الشلهوب المولود في اغسطس عام 1980 ومازال رغم تقدم سنة يقدم مستويات فنية عالية اجبر معها جميع المتابعين باختلاف ميولهم الاستمتاع بما يقدم في ارض الملعب

*ولعلنا ان قسنا هذا علي اللاعب السوداني مع تقدم سنه واستمراريته نجد ان الامر مختلف جدا فعندما يبلغ اللاعب لدينا عمر ال(30) نجد ان الجمهور قبل اللاعب نفسه يقرر ويبدأ يصدح ويصرح ان اللاعب الفلاني (عجز ) ويقرر اعتزاله او تركه للملعب دون ان يعرف امكانية اللاعب ومقدرته ! كل هذا قد اجد العذر للجمهور ولا اجده للاعب نفسه فالأداء وحده هو الحد الفاصل ما بين طلب الجمهور وبقاء اللاعب واستمراريته في الملاعب ! فنجد ان اللاعبين كبار السن في ملاعبنا يصيبهم التوهان والاداء الباهت والضعف وفقدهم للحيوية لتكون اخر ايامهم (تعاسه) ونتاج ذلك طبيعي جدا ومرده لعدة اسبابهم اهمها المحافظة والتغذية والثقافة وكل هذا ندر ان يكون متوفر لدي اللاعب السوداني فمن هذا المنحي ستجد الهتافات تتنامي وتكبر ضد (مساوي ) و(كاريكا) وعلاء الدين وبعد برهة ستطال المدينة ثم نزار وستستمر النغمة هكذا دواليك دون ان نستفيد من خبرات هؤلاء اللاعبين في مياديننا ونفقدهم في اخر ايام العطاء والتي من المفترض ان يستفيد منها الجيل القادم من اللاعبين صغار السن

*كنت اتمني ان يوجد لدي كل نادي تحليل منطقي مدروس وموثق لأداء اللاعبين بالإحصاء والارقام والقياسات مثل قياس معدل الركض في كل مباراة وهذا الذي يبين مقدرة اللاعب ولياقته ومدي التزامه بالواجبات والمهام التي يكلف بها ومع ذلك فنالك شركات واشخاص يبرعون في هذا المجال يمكن التعاقد معها لتحليل اداء لاعبي الفريق وليت الهلال وغيره من الاندية تتعاقد مع مثل هؤلاء فالأرقام لها دلالات واضحة تريح النادي كثيرا في عملية الاحلال والابدال التي تشوبها العشوائية والاجتهاد والعلاقات والظلم للاعبين كبار ضاعوا هكذا بخطاب شطب انطباعي

*لوكان هنالك تحليل احصائي لما تحدث احد عن ذهاب بشه والمطالبة ببتره من الهلال عطفا علي ماقدم ولو كان هنالك اداء احصائي لما ندم احد ان تم شطب القائد كاريكا ولما تعامل مع الموضوع بالعاطفة

*كرة القدم لا تتعامل مع العاطفة في كل العالم وعامل السن فقط يحدده الاداء من النجم واللاعب المحبوب ولن يتقدم السودان مترا واحدا ان لم نحسن التخطيط والتعامل باحترافية

*لو كان هنالك تحليل احصائي دقيق لما تم شطب محمد موسي والابقاء علي وليد الشعلة او محمد المعتصم فماذا قدموا من دقائق او فائدة للهلال مقارنة بمحمد موسي النجم !! اعلم ان مثل هذه الاحصائيات ستسبب الجدل بين الجماهير ولكنها حقائق يجب ان لا نجهلها او نتعامل معها بعاطفة صحيح ان الثنائي لم تتح لهم الفرصة للمشاركة ولكننا نلقي باللوم علي مجلس الادارة ودائرة الكرة والمدربين فهي لا تخرج من احتمالين اما ان اللاعب غير مفيد او اما انه لا يشبه الهلال ليبقي بعيدا حتي عن قائمة الثمانية عشر لاعبا

*ودعونا نقفز قليلا لنربط الامر بما حدث بالأمس بعد ان رشحت اخبار بأن الهلال بصدد التعاقد مع اللاعب البرازيلي (رافاييل ) ونجري مقارنة صغيرة حتي لا نستعجل الاحكام ولنأخذ مثال (كاريكا (86) بشه (87) جيوفاني (89) رافاييل (88) كل هؤلاء اللاعبين لم يتعدوا بعد سن الثالثة والثلاثون !!وهي عمر النضوج الكروي والعطاء ونقل الخبرات كما يتحدث الفنيون ان كان اللاعب محافظا وصاحب ثقافة احترافية عالية تمكنه من الاستمرار! ما ذكرته اعلاه تبعا لردود الافعال التي اجتاحت وسائط التواصل كرد فعل طبيعي علي تعاقد الهلال مع رافاييل اللاعب البرازيلي الذي تم الحكم عليه بشكله لا بسنه وجهده

*ما ارغب في ان اصل اليه وبشده اننا يجب ان نحكم بالأداء والعطاء والاحصاء والتحليل والمتابعة وان تكون تسجيلاتنا محلية او خارجية تبعا لمتابعة لصيقة وقياس احصائي دقيق لا ان نتعامل من خلال سماسرة ا وشرائط فيديو ربما تكون صورت قبل اكثير من خمسة اعوام عندما كان اللاعب في عنفوان شبابه وحيويته

*ولنسأل انفسنا سؤال مهم موجه للإدارة ولمجلس الهلال هل تسجيل رافاييل لغرض طويل المدي ام لبطولة الكونفدرالية الحالية فإن كان التسجيل طويل المدي فنقول هذه صفقة خاسرة ببساطه لان اللاعب لن تستفيد منه ماليا ولا تسويقيا ولا اداء ام ان كان تعاقد قدر ظروفك لهذه البطولة فنقول ربما العيار يصيب ا و يخيب

*تسجيلاتنا تحكمها مقدرة مالية وعلاقات شخصية وكفي

كلمات حرة

* هذه هي الحكاية باختصار والمثل الشعبي يقول: الدهن في العتاقي: أي أن الدجاجة الكبيرة هي التي لها دهن أكثر.. يوم كان الدهن لا يخيف أحدا، ويوم لم تظهر كلمة الكولسترول..

وهذا المثل عندما كان العجائز صغار وشبابا لا يقولونه ولكننا دائما نقول للفتاة الصغيرة تزوجي هذا الرجل فهي ترفض وتقول هو اكبر مني سنا فهو عجوز وتريد ان تتزوج من شاب في عمرها وان كان لبعض البنات اراء مخالفة بحيث انها تتزوج من كهل يكبرها لأن لديهم فلوس فتعيش معه في انتظار ان يتوكل بعدها أي يموت فترث مالديه !

*حكاية ثانية .. متي تنتهي رواية التسجيلات وعشوائتها الممارسة في انديتنا ومن قبل مجالسها تري هل نحلم بنهاية سعيدة ام نظل ننتظر نهاية لا يمكن ان تكون لهذه الحكاية

*حكاية اخيرة اخيرة .. العفة خير من الغنى مع الفجور

امسح للحصول على الرابط
بواسطة : مازري
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:0 الإثنين 28 سبتمبر 2020.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019