• ×
الخميس 24 سبتمبر 2020 | 09-23-2020
سيف الدين خواجة

الهلال وتاهل عنق الزجاجة !!!

سيف الدين خواجة

 0  0  1678
سيف الدين خواجة

في دوري الابطال السنة الماضية تنبأت بتاهل النجم الساحلي عطفا علي تاريخه والتحكيم وفريق فيا فيارو بذل ذليل او او بعز عزيز وقد كا فقد حرم التحكيم الهلال فوزا مستحقا علي النجم الساحلي 3/1 لتنتهي المباراة بالتعادل ثم رايت ان وقوع هلاريخ في مجموعة هو ثالثة الاثافي عطفا علي محنتنا الازلية في التفرق الوطني الذي يكافئ عليه من اولي الامر ويتكسب منها الاعلام الرياضي تكسبا اذري بنا الي الحالقه واضحك علينا الامم ثم كان المريخ هو الاقرب للتاهل فجاءت رابعة ( اللدايات ) اي الاثافي بالتجميد باايدنا مما جعل النبوءة تصدق !!!
الان الهلال هو الاوحد الذي يحمل لواء الكرة السودانية ليبقي علي روح الفرق الاربعه التي حملها معه بافريقيا
مستمرة لكن كما اقول (حظ الهلال اريتو حظ ريال مدريد ) فقد خرج خاسرا امس بهدف بدلا من ان يكون متقدما بثلاثه اهداف لهدف لاسباب عديدة منها عيوب الكرة السودانية وعدم التركيز والمخزون اللياقي واهمها عدم وجود راس الحربه الاساسي الهداف فما زال الهلال يعتمد علي اشراقات بشه وهو في عمر ولياقة ماعادت تسمح له بذلك ان يكون لاعب وسط وهداف هذا كثيرا عليه في الظروف الراهنه بشه لاعب صاحب الفرص النادرة وليس المتوفرة لانه يعتمد علي ذكاء المتابعه والمفاجأة من المناطق المظلمة في الملعب اضف الي فوارق المدرسة المغربية المؤسسة والسودانية الفطرية بالموهبة دون رعاية وتاسيس هل شاهدتم اي لاعب مغربي يحاول المرواغة المجدية او غير المجدية انما اللعب يتم بسهولة ويسر ودون ركض يكلف جهد وطاقة دون طائل سواء من وفرة اللاعبين في طلب الكرة وتمريرها او التمركز الصحيح وانظر للهدف كيف ان اوتارا بكل زخمه لم يراقب المساحة حوله وهذا ما يفتقده دفاع السودان لان هذه المراقبه تعينك علي التصرف الصحيح في الكرة وانظر لنسبة الاستحواذ بين الفريقين تؤكد فوارق التاسيس اضافة الي عامل مهم هو وجود التكنيك العالي للمغاربة عموما وغيابه تماما في الكرة السودانية لذلك الدوري المغربي يفرز سنويا اندية منسية يكون لها شأن في خارطة الكرة الافريقية لطموح الذهاب لاوروبا ايضا ونحن ما زلنا ندور في تحلفنا في مدار هلاريخ دون طائل فغياب التكنيك في الكرة السودانية هو ما يجعل فرقنا تفقد الكرة بسرعة لانها تبذل الجهد بلا طائل ركض ومراوغة والسلام في حين المراوغة صارت بالتمرير السريع في المساحات الخالية مع وفرة اللاعبين طالبي الكرة وهذا ميزته الاخري يساعد اكثر في حالة الانتصار والهزيمة في الاستحواذ السلبي والايجابي حسب الحالة المطلوبة !!!
عطفا علي مستوي المجموعة من المؤكد لسوء الطالع ايضا ضاعت علي الاقل النقطه العاشرة للتاهل لكن عطفا علي صعوبة المجموعة الهلال سيعاني في التاهل من عنق الزجاجة ان لم يكن الاقرب للخروج من المجموعة !!!
علينا ان نؤكد ان المدرب محمد الطيب ادار المباراة بشكل طيب لو لا عدم التركيز في اول دقائقها فقط نختلف معه الا يحمل علي الحكم فهو لم يؤثر في نتيجة المباراة لكنه تحامل علي لاعبي الهلال وجامل كثيرا المغاربه في العقوبات الادارية !!!

نقطه اخيره وهامه الي متي يظل ارتكاز الهلال تائها لا يعرف متي يدافع ومتي يهاجم مما يجعل الدفاع مكشوفا لابد من الانضباط التكتيكي واهم من كل ذلك رؤية المساحة حولك واللعب انت مرفوع الراس لتري الملعب بوضوع النظر للارض هو واحد من كوراث الكرة السودانية !!!

المهم الان الحفاظ علي نقاط داخل الارض اذ لا يصح التفريط فيها لاي سبب !!!

اخيرا :ـ علي ايام الاخ هاشم الترمذي في دائرة الكرة اتصلت به بعد مشاهدتي لمباراة زامبيا والجزائر في تصفيات افريقيا السنة الماضية واشرت الي رقم 22 كراس حربه وعمره الصغير ووجدته شاهدت الكره ودون اسمه مع اخر ايضا اتفقت معه فيه وهذا هو مدير الكرة الصحيح الذي ينقب في المباريات ليخرج بذخيرة وافرة يستطيع بسهولة ان يختار الانفع لكن للاسف غادر الدائرة بشئ من حتي الهلالية التي لا تترك ناجحا يعمل وميزة مثل هذا اللاعب لا يكلف كثيرا لانه يريد ان يظهر ليباع في اوروبا وهو ما يغيب عنا هذه تجارة رائجة لدول شمال افريقيا ومربحه خاصة لاعبي افريقيا جنوب خط الاستواء هؤلاء ارخص واسهل في الانتقال !!!





امسح للحصول على الرابط
بواسطة : سيف الدين خواجة
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:0 الخميس 24 سبتمبر 2020.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "كفر و وتر" 2019